التصنيفات
محلي

إفتتاح الموسم الجامعي بوهران 2021_2022 .

بجامعة وهران 2″ محمد بن أحمد” ببلقايد، أعطى السيد والي ولاية وهران صباح اليوم الأحد 10 أكتوبر 2021 إشارة إنطلاق السنة الجامعية 2022/2021، بحضور كل من السادة رئيس المجلس الشعبي الولائي، أعضاء اللجنة الأمنية، مندوب وسيط الجمهورية، أعضاء البرلمان، إطارات الجامعة، أساتذة وطلبة جامعيين.

 

 

نبيلة بوعود .

التصنيفات
المزيد

في دائرة الضوء : الصلوات الصامتة للجراد اللٱدمي (المستوطنين) في الأقصى .

 

 

أن تقوم  مجموعات من الجراد الٱدمي ( المستوطنين ( بتأدية شعائر تلمودية و( صلوات صامتة) في ساحات المسجد الأقصى، فهذا  اعلان حرب ، ووصفة جديدة   للحرب الدينية التي تسعى لها الطغمة  الحاكمة اليمينية المتطرفة بزعامة المستوطن ( بينيت )

القضية يا سادة  في منتهى الخطورة ، حيث اقتحم  عشرات من قطعان  المستوطنين الارهابيين  صباح امس الخميس ،  ساحات الحرم من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لقوات الاحتلال.

وبعد هذا الاقتحام ، انتشرت قوات التدخل السريع الإرهابية التي توفر الدعم للمسنوطنين   في ساحات الحرم وأبعدت ابناء شعبنا من المصلين ،  عن الساحات، وذلك بغرض توفير الحراسة والحماية للمستوطنين، الذين اقتحموا المسجد الأقصى لتنفيذ أولى ( الصلوات الصامتة) بموجب قرار صادر عن محكمة  صهيونية مجرمة ، علماً  أن مجموعات المستوطنين تقوم يوميا بتأدية شعائر تلمودية في ساحات الحرم قبل صدور القرار.

حراس الأقصى، أفادوا  أن عشرات المستوطنين اقتحموا ساحات المسجد الأقصى، عبر باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية في ساحاته وتلقوا شروحات عن (لهيكل )المزعوم، وأدوا “صلوات فردية صامتة”، بحماية مشددة من شرطة الاحتلال التي منعت من الفلسطينيين التنقل بالساحات خلال الاقتحامات.

تأدية الصلوات الصامتة  في ساحات المسجد الأقصى،جاء على إثر  قرار  أقرته  المحكمة الصهيونية الحاقدة ، الذي   أسمته (الحق  لليهود في أداء صلوات في ساحات المسجد الأقصى، وأمرت شرطة الاحتلال بإلغاء أمر الإبعاد الصادر بحق المستوطن أرييه ليبو لمنعه من زيارة الحرم القدسي بسبب إقامته صلوات صامتة هناك . !!!!!

وفي الحقيقة  يعد هذا القرار تغييرا للوضع في الأقصى بالتزامن مع ازدياد أعداد المستوطنين المقتحمين للمسجد وإبعاد عشرات المصلين إلى جانب منع حلقات العلم لأبناء شعبنا  في ساحاته

الأقصى الأسير  ايها السادة  ،   يئن من ظلم الظالمين واحتلال المحتلبن المجرمين الإرهابيين ، الذين يقتحمونه يومياً ويدنسونه  ، وللأسف أمة المليار ونصف مسلم ، لا يحركون ساكناً  ً

القرار الغاشم الذي اتخذته ما تسمى محكمة الاحتلال الذي يسمح للصهاينة بتأدية صلواتهم في ساحات الأقصى  يسمى بالصلوات الصامتة  هو  اعتداء على الدين الإسلامي والمقدسات.

وكذلك  عدوان صارخ على المسجد الأقصى المبارك، وإعلان واضح لحرب تتجاوز الحقوق السياسية إلى عدوان على الدين والمقدسات )

ويبقى السؤال :

ما الهدف الذي يسعى إليه الاحتلال ؟

كافة المعطيات تؤكد  أن  هذه السياسة  تمهد لمخطط  مشؤوم وهو  تقسيم المسجد الأقصى( زمانيًا ومكانيًا)  وفتح الطريق أمام قطعان المستوطنين لمزيد من الاقتحامات والتدنيس ، وحرمان المصلين المسلمين من أداء من صلواتهم بحرية

أن المسجد الأقصى المبارك مهوب الجناب، عصيّ الحرمة، وإن أي عدوان عليه هو بمثابة اللعب بالنار و إشعال الحريق في العالم بأسره ، وهنا نتوجه إلى أهلنا وربعنا في القدس العاصمة وضواحيها و جماهير شعبنا  في الداخل المحتل إلى تكثيف التواجد والرباط في المسجد الأقصى لتشكيل السد المنيع في وجه الاحتلال والتصدي لمخططاته لإفشال    مخطط التقسيم، وإلى الوقوف في وجه الاقتحامات المتزايدة في المسجد الأقصى.

كل هذا يحدث وللأسف  وجماهير شعوب أمتنا العربية والإسلامية تلوذ بالصمت الذي يشبه صمت القبور وهنا نتساءل :

إما  ٱن الأوان  أن  تأخذ  جماهير أمتنا  دورها في الدفاع  عن المسجد الأقصى، والوقوف عند مسؤوليتها الدينية والقومية ؟!!!!

،  عيوننا ترحل اليك يا أقصانا الحبيب و في كل وقت ، نسأل  الله جل شأنه أن يفك أسرى  أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ،

المسجد الاقصى أسير ،ومكبل باغلال قوية ويحتاج لنصرة كل المسلمين فى كل أماكن تواجدهم ،وهنا  تداهمنا اسئلة كثيرة وملحة :اين لجنة القدس المنبثقة عن منظمة المؤتمر الاسلامى ؟!!!!

يا اخوة الاسلام ،لقد اشبعتمونا جعجعةً  ولم نر طحيناً ،ورسمتم لنا احلاما وكلها تهاوت وسقطت وذهبت أدراج الرياح ،هل هان عليكم اولى القبلتين وانتم ترون الاقتحامات اليومية لمسرى الحبيب عليه افضل الصلاة والسلام ؟!!!!!!!!!

ان شعبنا العظيم وقيادته ،سيظلوا  يدافعون  عن مسرى الحبيب مهما كلف الثمن من تضحيات وسيظل يدافع عنكم وعن شرف الامتين العربية والاسلامية وعن كل المسلمين فى العالم  ولن يالٌ شعبنا جهداً  حتى يتحرر من قيوده طال الزمن أم قصر

حقا نسمع  منكم جعجعة ولا نرى طحيناً ، ونتساءل

ألا تعلموا ان الشرع قد فرض عليكم تحرير اى ارض اسلامية يحتلها العدو ؟!!!

الا تعلموا ان لأرض فلسطين خصوصية اسلامية تضاعف الهمم لتحريرها وتلهب الاشواق للاستشهاد على ترابها ؟!!!

الا تعلموا ان ارض فلسطين فيها المسجد الاقصى وأن الأرض التى بارك الله فيها للعالمين وهى ارض المحشر والمنشر ؟!!!

ان من ينتصر   للمسجد الاقصى وتحريره من براثن الاحتلال الغاصب  عن عليه  إلا ن  يبذل كل جهد ممكن   لمناصرة اهل القدس الذين يصلون الليل بالنهار لحماية المقدسات الاسلامية والمسيحية ،والذين يتعرضون للمضايقات وضنك العيش والضرائب الباهظة ومحاولات طردهم وسحب هوياتهم والكثير من الوسائل التى تهدف الى افراغ القدس من سكانها

الدفاع عن المسجد الأقصى  واجب شرعى وانسانى ووطنى وبارك في أهلنا وربعنا المقدسيين  الشرفاء والأحرار   وكذلك اهلنا في فلسطين المحتلة  ، الذين حملوا هم الأقصى في قلوبهم وعقولهم وحدقات عيونهم

سننتصر للمسجد الأقصى الذي ترحل عيوننا إليه ، وستفشل كل مخططات الاحتلال باذن الله وهذا قدرنا إن ندافع عن الأمتين العربية والإسلامية ، مهما بلغت التضحيات .

 

بقلم:  جلال نشوان

التصنيفات
محلي

إحصائيات التحضير لإنتخابات المجالس الشعبية البلدية والولائية ببسكرة.

أكد السيد بوزيان محمد توفيق رئيس المندوبية الولائية للسلطة الوطنية للإنتخابات بولاية بسكرة ، ان عدد القوائم المودعة لإنتخابات المجالس الشعبية البلدية والولائية ببسكرة قد بلغت 93 قائمة منها 02 قوائم حرة للمجالس الشعبية البلدية ، بالنسبة عدد القوائم المودعة لانتخابات المجلس الشعبي الولائي 07 احزاب.
هذا وأفاد نفس المتحدث لمراسلنا بأن اللجنة المستقلة قد انتهت من مرحلة المراجعة وكان نهار امس في الساعة 00:00 اخر أجل لإيداع ملفات الترشح، لتدخل مرحلة أخرى هي مرحلة الطعون.
 للاشارة فان عدد مكاتب الاقتراع بلغ 999 مكتبا و 210 مركزا انتخابيا موزعه على مستوي 27 بلدية ،اما تعداد الهيئة الناخبة فقد بلغت 40589 ناخبا من بينها 13893 مسجلين جدد .
                                          مخلوف عباس
التصنيفات
دولي

مـتـى تخــرج القــوات الأجنبيــة من ليبيـــا ؟

على مقربة أشهر من الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في ليبيا، والتي يعول الفرقاء الليبيون ودول جوار ليبيا والمجتمع الدولي على أن تكون خاتمة الأزمة الليبية، وبداية الطريق نحو إعادة بناء الدولة في ليبيا، يبقى ملف القوات الأجنبية في شكلها النظامي كما هو حال القوات التركية، أو بشكلها غير الرسمي وهو حال مرتزقة فاغنر والمقاتلين السوريين الذين استقدمتهم تركيا، أبرز عقبة في طريق استكمال العملية السياسية في ليبيا.

لطالما أكّدت كل المؤتمرات واللقاءات الدولية حول الأزمة الليبية على ضرورة السحب الفوري لكافة القوات الأجنبية من ليبيا على اختلاف أشكالها والأطراف الداعمة لها، وكان آخرها مجلس السلم والأمن للإتحاد الأفريقي المنعقد يوم الأحد الماضي، والذي جدد الدعوة إلى انسحاب فوري للقوات الأجنبية من ليبيا، بعد إقراره لنتائج اجتماع الجزائر لدول الجوار الليبي المنعقد بالجزائر أواخر أوت المنصرم، إضافة إلى توجيهه بتحرير وثيقة سياسية تدرس تداعيات انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا على الأمن في منطقة الساحل وأفريقيا.

تضارب ميزان القوة بين ميليشيات حفتر وقوات حكومة الوحدة الوطنية بطرابلس، كان أبرز العقبات أمام تأخير وشبه استحالة خرروج القوات الأجنبية من ليبيا، ناهيك عن ارتباط كل قوات أجنبية تتواجد في ليبيا، بقوى إقليمية ودولية تدعم وتموّل هذا التواجد، ولا يُنتَظر منها أن تقوم بسحب هذه القوات فقط كي تستجيب لتوصيات ودعوات اللقاءات والمؤتمرات الدولية حول ليبيا، دون أن تضمن لها شطرا معتبرا ومُرضياً من كعكة إعادة إعمار ليبيا بعد الأزمة.

والملاحظ أن مصر التي لا يخفى دعمها المطلق لميليشيا الجيش الوطن الليبي بقيادة خليفة حفتر، قد بدأت تتراجع عن هذا الدعم، خاصة بعد ضمانها لعدة مشاريع معتبرة تندرج ضمن إعادة إعمار ليبيا، حيث شدّد وزير الخارجية المصري سامح شكري بعد لقائه بعبد الله اللافي نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي، على أهمية خروج كافة القوات الأجنبية إضافة إلى المقاتلين الأجانب والمرتزقة من ليبيا، لأنها تحول دون استعادة السيادة الليبية الكاملة، فضلا عن تأثير تواجدها على أمن دول جوار ليبيا، وهو ما يشكل تقاربا كبيرا مع الرؤية الجزائرية لحل الأزمة الليبية التي أثبتت بعد نظرها في حل الأزمة الليبية.

ورغم أن وزيرة خارجية حكومة الوحدة الوطنية نجلاء المنقوش قد أكدت في تصريحات سابقة، عن “بداية بسيطة جدا” لخروج مجموعات من القوات الأجنبية من ليبيا، غير أنها لم تحدّد أي قوات بالضبط، في ظل تواجد القوات النظامية التركية بموجب إتفاقية موقعة بين تركيا والحكومة السابقة بطرابلس، وكذا التوتر الحاصل بين حكومة طرابلس وميليشيا الجيش الوطني في بنغازي والتي تحول دون معرفة امكانية انسحاب المرتزقة الأجانب في هذه الميليشيا، بل استحالة انسحابهم أصلا في القترة الحالية.

تأمين ومراقبة وتنظيم انسحاب القوات الأجنبية من ليبيا، شكل تحدّيا آخر، تمت مناقشته في أشغال الاجتماع الوزاري لمجلس السلم والأمن للإتحاد الأفريقي، الذي شدد على أن يكون هذا الانسحاب تحت رعاية الأمم المتحدة، لمنع أي ثغرات أمنية تهدد الأمن في المنطقة ككل، بسبب تهريب أسلحة وتشكيل جماعات إجرامية جديدة من بقايا المرتزقة السابقين في ليبيا.

وكان من المزمع أن يتم سحب كافة القوات الأجنبية من ليبيا على اختلاف أشكالها فير غضون ثلاثة أشهر، بدءاً من تاريخ التوقيع على اتفاق وقف اطلاق النار بين الفرقاء الليبيين، والذي تم بجنيف في 23 أكتوبر من العام الماضي، غير أن مماطلة كل الأطراف الداعمة للقوات الأجنبية في ليبيا أخّرت هذا الانسحاب؛ لذلك تعكف اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 على عقد عدة اجتماعات كان آخرها بجنيف منذ أيام، لضبط خطة جديدة توقع العديد من المراقبين أن تتم في غضون 90 يوماً، شريطة الالتزام بها على أرض الواقع من قبل الأطراف المعنية.

 

زكرياء قفايفية

التصنيفات
محلي

الطارف والي الطارف بن عرعار حرفوش يشدد اللهجة على تطبيق الصارم للقوانين.

شدد والي ولاية الطارف بن عرعار حرفوش على ضرورة تكييف التدابير الصحية المتعلقة بنظام الوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد و التطبيق الصارم للقرارات التي تمنعت عن اجتماع بالهيئة التنفيذية للولاية لاسيما فيما يتعلق باجراءات الحجر الجزئي المنزلي .

كما دعا المسؤول الاول على جهاز التنفيذي بولاية الطارف في اجتماعه باعضاء اللجنة الولائية المكلفة بمتابعة تطور الوضعية الوبائية بفيروس كورونا إلى وجوب تشديد الإجراءات الردعية ضد المخالفين اجراءات الحجر الصحي و التدابير الوقائية و تفعيل عمليات تعقيم الشوارع و الاحياء السكنية ومختلف الفضاءات المستقطبة للجمهور مع تكثيف حملات التوعية و التحسيس عبر مختلف الوسائط الاعلامية المتاحة باشراك فعاليات المجتمع المدني مع اعادة بعض الهيئات التضامنية التي عرفتها الولاية في وقت سابق.

وفي حديث قصير لجريدة الوسيط المغاربي ذكر والي الولاية من حيث التطورات التي شهدتها الولاية في الاسابيع القليلة الماضية من مستجدات الوضعية الوبائية على مستوى الولاية التي عرفت منحى تصاعديا بالاضافة الى سير عمليات التلقيح التي عرفت اقبالا كبيرا واسعا مؤكدا لجريدة الوسيط المغاربي ان الوضع الراهن لا يبعث على الارتياح و يستدعي مزيد من الحيطة والحذر في ظل التراخي الكبير المسجل في تطبيق التدابير الوقائية و يتطلب الحزم و الصرامة و التجند لمحاربة كافة الظواهر التي تساعد على انتشار العدوى وسط سكان  بن عرعار حرفوش .

والي ولاية على تطبيق الصارم و اللا مشروط للقرارات المتخذة فيما يتعلق بالحجر المنزلي الجزئي وغلق جميع المرافق الرياضية و الفضاءات الترفيهية و الثقافية و الشبانية وجميع المحلات التجارية التي لا تحتلام البرتوكول الصحية المنصوص عليها هذا الاجتمالع فرصة لوضع القائمين على قطاع الصحة بالولاية امام خيار واحد بالوقوف و المتابعة عن قرب على جميع ما يجري داخل مستشفيات الولاية و الرفع القدرات الاستشفائية وطاقات الاستيعاب بالمؤسسات الصحية مع تفعيل نظام المتابعة المستمر لكافة المستلزمات الطبية و تجهيز الهياكل غير الصحية التي تم احصاؤها سابقا .

 تقيدة صالح و كريم جيهان 

 

التصنيفات
دولي

بلاغ سياسي للجنتها المركزية «الديمقراطية»: معركة القدس مقدمة لمعارك قادمة في حربنا الوطنية .

  • الهروب نحو الحلول الجزئية بديلاً للحل السياسي وفقاً للشرعية الدولية تعبير 

عن فشل النظام السياسي في تعبئة القوى الوطنية

  • الحوار الوطني لإعادة بناء النظام السياسي عبر الانتخابات الشاملة والتحرر 

من أوسلو هو المخرج من الأزمة السياسية

 

عقدت اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في الأسبوع الأخير من شهر أيلول (سبتمبر) 2021ـ دورة إجتماعات برئاسة أمينها العام نايف حواتمة (دورة شهداء «معركة القدس» وأبطال الحركة الأسيرة)، ناقشت فيها القضايا المدرجة على جدول أعمالها، وأصدرت في الختام البلاغ السياسي الآتي نصه:

 

أولاً- تتوجه اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية، بتحية التقدير والإكبار لشعبنا المناضل، وتخص بالذكر الشهداء والجرحى الأبطال، الذين رسموا بالدم إنتصارات معركة القدس، وفرضوا معادلة سياسية جديدة، تفتح الأفق لمرحلة، لا شك أن «معركة القدس» بنتائجها وما سوف يترتب عليها، تشكل واحدة من مقدماتها الرئيسية. وتؤكد اللجنة المركزية على ضرورة أن يتحمل الكل الفلسطيني واجباته، كل من موقعه، لصون إنتصارات «معركة القدس»، وعدم تبديدها في معارك جانبية، خارج إطار المصالح الوطنية العليا لشعبنا وقضيته الوطنية، وعلى الأخص، تلك الوحدة الوطنية الرائعة التي عبّر عنها شعبنا في كافة مناطق تواجده، بانخراطه، كل من موقعه، ووفقاً لخصوصية شرطه الجغرافي والسياسي، في المعركة ضد الاحتلال ومشاريعه التصفوية.

 

ثانياً- كذلك تتوجه اللجنة المركزية بتحية الإكبار إلى أبطال «نفق الحرية»، وإلى عموم أسرانا، فلسطينيين وعرباً، في سجون الاحتلال، وتؤكد اللجنة المركزية أن عملية «نفق الحرية» أعادت طرح مسألة الأسرى على بساط البحث، ومن هنا ضرورة إعلائها لجهة المزيد من الاهتمام بها، باعتبارها قضية كبرى من قضايا النضال الوطني، وإخراجها من دائرة الاهتمامات المتقطعة، لصالح إدراجها بنداً دائماً على جدول أعمال الحركة الوطنية، ما – بدوره – يفرض تطوير مؤسسات ولجان وآليات الاهتمام بقضايا الأسرى، وهو الأمر الذي بات يملي على السلطة الفلسطينية أيضاً، إستعادة وزارة شؤون الأسرى في تشكيل الحكومة، لوضع ملف الأسرى تحت مجهر المتابعة اليومية لمؤسسة تم إلغاؤها، نزولاً عند الضغط الأميركي والإسرائيلي.

 

ثالثاً- في مراجعة الأوضاع السياسية الفلسطينية والإقليمية في ضوء الأحداث الأخيرة، وفي مقدمها «معركة القدس»، وعملية «نفق الحرية» الأسطورية، أكدت اللجنة المركزية الخلاصات السياسية التالية:

1- تَخَلَّفت القيادة الرسمية –مرة أخرى– عن النهوض بمسؤولياتها الوطنية في اتخاذ الخطوات الضرورية لتوفير الغطاء السياسي للهبّة الشعبية، والمساهمة في دفعها على طريق الإنتفاضة الشاملة، والرد على العدوان الوحشي ضد قطاع غزة، من خلال التنفيذ الفوري لقرارات الدورة 23 للمجلس الوطني- 2018، بالتحرر من الإلتزامات المجحفة لاتفاقيات أوسلو، وبخاصة وقف التنسيق الأمني والتحلل التدريجي من إملاءات «بروتوكول باريس الإقتصادي».

 

2- إن استمرار هذه السياسة التي تتمسك بخيار الإلتزام باستحقاقات أوسلو والإنضباط لقيوده، والإغراق في وهم الرهانات الخاسرة على إحياء المفاوضات العبثية برعاية الرباعية الدولية، بات يعطل الدور الريادي لـ م.ت.ف، ويتنكر لقرارات دورات مجلسيها الوطني والمركزي، ويغذي اصطناع البدائل لها، ويزيد بالتالي من تفاقم أزمة النظام السياسي الفلسطيني، وعجزه عن التقدم في مواكبة المسيرة الكفاحية لشعبنا، وفي تجاوز حالة الإنقسام التي تعمق هذه الأزمة وتزيدها تعقيداً.

 

3- إذ تُحذّر اللجنة المركزية من خطورة الرهان الفاشل على إمكانية إطلاق عملية سياسية جدية لتسوية الصراع في الأمد القريب، فإنها تشدد على ضرورة إستمرار النضال في الميدان وعلى الصعيد الدولي، من أجل تغيير حاسم في ميزان القوى، يملي على العدو الإذعان لقرارات الشرعية الدولية، وبخاصة القرار 2334-2016، الذي ينص على وقف الاستيطان في كافة مناطق الضفة الغربية، بما فيه القدس الشرقية وقفاً تاماً، باعتبار ذلك شرطاً لازماً لإطلاق عملية سياسية قابلة للنجاح، في إطار مؤتمر دولي تحت الرعاية الجماعية للأمم المتحدة، ممثلة بالدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، من أجل تنفيذ القرارات ذات الصلة، بالحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، بما فيه حل قضية اللاجئين وفقاً للقرار 194 الذي يكفل حق العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948.

 

4- تؤكد اللجنة المركزية أن ما حققه شعبنا من انتصارات، نقل قضيتنا الوطنية إلى مرحلة جديدة، باتت تستوجب إعتماد سياسة وطنية جامعة، ترقى إلى مستوى التحديات والاستحقاقات التي باتت تطرحها هذه المرحلة، ما يتطلب سريعاً، إعادة تنظيم الصف الوطني على أسس إئتلافية، تستعيد قيم وقواعد عمل حركات التحرر الوطني، ووفق برنامج نضالي يعتبر من الدروس الغنية لـ «معركة القدس» وفي مقدمها وحدة الشعب والأرض والقضية والحقوق الوطنية، كما يُعبِّر عنها بدقة البرنامج الوطني المرحلي، الذي أتت الأحداث – مرة أخرى – لتؤكد على راهنيته.

 

5- تؤكد اللجنة المركزية على ضرورة قراءة دروس ثورة الغضب الشعبي – هبّة الكرامة في الـ 48، وما أحدثته من تطور في تجسيد وحدة شعبنا ووحدة نضالاته، ما يتطلب توفير آليات وأطر عمل تكفل صون هذه الوحدة، وتراعي خصوصية كل بقعة من بقاع النضال بتنوعها، وتمايز شروطها، والأهداف النضالية المطروحة على جدول أعمالها، في سياق المشروع الوطني الفلسطيني الموحد، القائم على برنامج العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة بعاصمتها القدس.

وفي هذا السياق تدعو اللجنة المركزية لبحث فكرة تشكيل إطار تنسيقي جامع لا يكون بديلاً عن م.ت.ف، يؤكد وجود الشعب الفلسطيني كشعب واحد لا يقبل التجزئة قولاً وفعلاً، ويسمح بصورة خاصة لممثلي الفلسطينيين من مواطني إسرائيل، غير الممثلين في هيئات م.ت.ف، بالمشاركة فيه، مع مراعاة خصوصية واقعهم.

 

6- ترى اللجنة المركزية أن النهوض العارم للحراكات الشعبية، في القارات الخمس، تضامناً مع نضال شعبنا ونضاله في سبيل حقوقه المشروعة، ومناهضة لجرائم الإحتلال وسياسات التمييز العنصري والتطهير العرقي، يعبر عن نقلة نوعية في الرأي العام، على المؤسسات والمنظمات الفلسطينية الرسمية والأهلية، التفاعل معها، وتطويرها لعزل دولة الإحتلال، كما تم سابقاً عزل نظام الأبارتهايد البائد في جنوب إفريقيا، ناميبيا، زمبابوي، الخ..

 

7- تؤكد اللجنة المركزية من جديد على أهمية المسارعة لالتئام حلقة الحوار الوطني الشامل على أعلى المستويات، حوار تصدر عنه قرارات ملزمة للكل الوطني، تُخرج الحالة الفلسطينية – وإن بخطوات متدرجة، إنما تراكمية وثابتة – من واقع الإنقسام، وتضع آلية لإعادة بناء م.ت.ف وإصلاحها على أسس ديمقراطية، تعددية، وطنية جامعة، بما يعزز موقعها السياسي والنضالي؛ وتعتمد استراتيجية كفاحية، تكفل مواصلة استنهاض قوى شعبنا، واستعادة عناصر القوة التي يملك.

 

8- ترى اللجنة المركزية أن السلطة الفلسطينية قطعت شوطاً على طريق الانتقال إلى نظام تسلطي يستسهل اللجوء إلى القمع بأشكاله: بدءاً من التضييق على الحريات العامة بما فيه حرية الرأي، والإعتقال على خلفية الرأي السياسي، واستخدام الإكراهات الجسدية في كل هذا.

 

9- تؤكد اللجنة المركزية أنه في الوقت الذي تدرك فيه قيادة السلطة جيداً، أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أعلنت أكثر من مرة، أن العملية السياسية، إذ تستلزم وقتاً طويلاً في التحضير، ليست مدرجة على جدول أعمالها حالياً، وأن حكومة دولة الاحتلال برئاسة الثنائي بينيت – لابيد، لا تكف عن التأكيد على رفضها استئناف المفاوضات، وتمسكها في الوقت نفسه بمواصلة الاستيطان …، فإن تمسكها بما تسميه مبادرتها لاستئناف المفاوضات تحت رعاية الرباعية الدولية، المعلقة على قرار واشنطن، إنما يشكل علامة على حالة عجز النظام السياسي الفلسطيني في صيغته الحالية، من التحرر من قيود أوسلو، وطرح البدائل العملية ذات المغزى، وللتغطية في الوقت نفسه على انزلاقها نحو الأخذ بصيغة الحلول الاقتصادية تحت سقف أوسلو، كإجراءات «بناء الثقة»، والتي لا تعدو كونها تمديداً لمرحلة الحكم الإداري الذاتي، وابتعاداً عن الحل السياسي بمضمون حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني.

 

10- تؤكد اللجنة المركزية أن معركة القدس بكل فصولها، سبقتها مقدمات أسهمت في توفير الشروط السياسية والجماهيرية لخوضها بكل الوسائل والأساليب النضالية، وأن وقف إطلاق النار على خطوط القتال ضد دولة الاحتلال، لم يُطفيء نيران الاشتباك اليومي معها، في القدس وأنحاء الضفة الغربية، وخط التماس في قطاع غزة، وأن معركة القدس، وكما كانت نتاجاً لمقدمات سبقتها، فإنها هي الأخرى، تشكل مقدمة لأحداث قادمة لن تقل أهمية عن معركة القدس في إطار حرب الاستقلال الوطني لشعبنا الفلسطيني، الأمر الذي يتطلب من عموم الحركة الوطنية الفلسطينية (بما فيه منظمات الجبهة الديمقراطية في جميع أماكن تواجدها) أن تستعد لاستقبال استحقاقات المعركة القادمة، والوفاء بمتطلباتها

إذ تتوجه اللجنة المركزية إلى جماهير شعبنا الصامد، في كل مكان، بالتحية النضالية لصموده وثباته واستعداداته النضالية غير المحدودة، فإنها تؤكد حرصها على مواصلة السير على الطريق الكفاحي نحو إنهاء الانقسام، وإعادة بناء نظامنا السياسي، على أسس ديمقراطية بالانتخابات الشاملة، بما يعيد بناء مؤسساتنا الوطنية وفي مقدمتها المجلس الوطني وسائر الهيئات، وتعميق وحدة شعبنا، وقدراته النضالية حتى تحقيق أهدافنا وحقوقنا غير القابلة للتصرف، في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة بعاصمتها القدس

 

عاشت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

عاشت م. ت. ف. ممثلنا الشرعي والوحيد

الخلود للشهداء، والحرية للأسرى، والشفاء للجرحى

والمجد للوطن

 

                                                  اللجنة المركزية

للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

التصنيفات
محلي

ميلة : موظف يتعرض للإعتداء اللفظي و الجسدي ببلدية شلغوم العيد .‎‎

إستنكر المجلس الوطني المستقل لمستخدمي الجماعات المحلية الإعتداء الجسدي و اللفظي الذي تعرض له أمينه العام خلال قيامه بمهامه كرئيس لجنة الخدمات الإجتماعية بمقر بلدية شلغوم العيد .

وحسب تصريح الضحية « للوسيط المغاربي »  فإن أطوار القضية تعود إلى  تاريخ يوم  26 سبتمبر 2021 على الساعة 11:15 صباحا و اثناء ولوج السيد فريج محمد موظف ببلدية العيد مكلف بالسيير المكتبة البلدية و رئيس لجنة الخدمات الاجتماعية لمقر البلدية لممارسة مهامه في إطار ضبط الاقتطاعات الشهرية مع مكتب الأجور تقدم منه المدعو ( ب ح )  و طلب منه تقديم سلفة مالية لأحد الموظفات ،  و بعد إجابته من طرف المعني بأن هذا الأمر لا يعنيه و ليس من صلاحياته التدخل في المهام الإدارية ،  قام بالتلفظ بكلمات نابية من شتم و سب للذات الإلهية و خرج معه رئيس لجنة الخدمات لفناء البلدية حتى لا يبقى يتفوه بالكلمات على مسمع المواطنين ،  و لكنه تفاجأ بهذا الأخير  يقوم بضريه و الإعتداء عليه ،  و قد سمع أعوان الأمن  الصراخ داخل البلدية و بمكاتب الصفقات و المحاسبة ما سبب له إصابات بليغة على مستوى اليدين و الرقبة و الجهاز التناسلي .
و قال مسؤول الأمن ببلدية شلغوم العيد أنه قد أشار  مرارا و تكرارا خلال تقاريره  إلى الممارسات الكثيرة و اللاأخلاقية للمتهم  على مستوى الإدارة ، وطلب من رئيس المجلس الشعبي البلدي  باتحاذ الإجراء الإداري اللازم.
و دعا المجلس الوطني المستقل لمستخدمي الجماعات المحلية وزير الداخلية للتدخل العاجل لردع مثل هذه الإعتداءات المتكررة ضد الموظفين ، و تسخير أعوان  الأمن على مستوى البلديات بعد ما تم سحبهم  سابقا .
ياسين زويلخ 
التصنيفات
المزيد

حول رواية “جوبلين بحري” لدعاء زعبي.

 

 

“جوبلين بحري” هو النتاج الأدبي الثاني للكاتبة الفلسطينية، ابنة الناصرة، دعاء زعبي، ويأتي بعد كتابها الأول “خلاخيل”، وهو مجموعة نصوص نثرية وشعرية ومذكرات. ويلحظ القارئ الجاد المتابع أنه طرأ تطور نوعي كبير على أدوات دعاء الفنية وأفكارها وسردها ونسيجها التعبيري في هذه الرواية الصادرة عن دار ورد للنشر والتوزيع بدمشق، والممتدة على 200 صفحة من الحجم المتوسط، مع تظهير للكاتب والروائي السوري حيدر حيدر، الذي يرى أن “الأهمية في هذه الرواية أنها شهادة رائعة ومستقبلية للضوء والنور في مواجهة الظلام والوحش الاعمى”.رواية “جوبلين بحري” أشبه بلوحة فسفسائية كاملة ومتكاملة، جميلة ومرتبة، كتبت بلغة شعرية وشاعرية، وذات طابع فلسطيني بامتياز، تطرح قضية الصراع الفلسطيني- الصهيوني المتواصل، ومحاورها الأساسية تشكل رؤية دعاء وهويتها وإنسانيتها وموقفها من قضية شعبها والوجود والبقاء في أرض الوطن، إنها تعبر عن هويتنا الجمعية نحن الفلسطينيين المتشبثين والمتمسكين بثرى هذا الوطن الغالي. 

تحكي الرواية قصة التحدي وصراع الإنسان الفلسطيني من أجل البقاء في الوطن، رافضة فكرة الاستسلام والموقف المهزوم والمهزوز غير القادر على المواجهة والصمود والتحدي والكفاح، وهي رؤيتنا جميعًا. 

وتتطرق الرواية لعادات وتقاليد وطقوس اجتماعية متوارثة، وتدور أحداثها في أكثر من مكان، كيافا، الشام، برلين، وجنوب اسبانيا. واختيار دعاء ليافا المكان الأول لانطلاق أحداث روايتها له أكثر من دلالة ومعنى وإشارة ورسالة سياسية ووطنية. فيافا عريقة بتاريخها، وهي عروس فلسطين وعاصمتها الثقافة التاريخية، وتختصر الجمال والسحر الفلسطيني، والغالبية من أهلها هجروا منها، ومن بقي منهم يصارع من أجل البقاء في أحيائها وأزقتها الفقيرة، ولن يتنازل عن بحرها وشاطئها الجميل. تدور الرواية حول ميار ابنة يافا، التي تواجه مظهرًا وفصلًا عنصريًا شرسًا في الجامعة في سنتها الثانية وهي تدرس موضوع الإعلام والصحافة، لأنها عبرت عن الأنا الجمعية، عن آلام وعذابات شعبها ومعاناة مثقفيه النازحين، فلم تتوافق أجوبتها مع أيديولوجية أستاذها الشوفيني العنصري، واختيارها للشهيد غسان كنفاني ابن مدينتها يافا المنكوبة مثالًا للصحفي الذي عاش النكبة بكل تفاصيلها، وعانى التهجير والترحيل من أرض الوطن، ورحلة النزوح من يافا إلى دمشق ثم بيروت، لم يعجبه. وترسب ميار ثلاث مرات وتقدم للجنة تمثلها الدكتورة سارة فلنكشتاين، وتُمنع من اكمال دراستها الجامعية، بالزعم أنها غير ملائمة للعمل الصحفي والإعلامي،  فتقترح عليها سارة ترك الدراسة واختيار مشروع الزواج والإنجاب، لكن ميار ترفض بشدة هذه الفكرة، وعدم التنازل عن تحقيق حلمها، فتسافر إلى المانيا وتلتحق بجامعة برلين، وتتمكن من نيل شهادة الدكتوراة، وتحقيق إنجازات مهمة وعالية خلال خمسة عشر عامًا قضتها، حيث عملت بعد حصولها على الدكتوراة مراسلة لإحدى الصحف فكانت سفيرة لشعبها، ومدافعة عن القضية الفلسطينية محققة بذلك حلمها الذي كانت تصبو له “أن يكون قلمها وصوتها سفيريها إلى العالم، قوتها الإنسانية والحضارية لإحقاق الحق والحرية وتوكيد الوجود، ودحر الظلم عن شعب يرزح تحت الاحتلال وطمس الهوية والثقافة واللغة، وسلب مسيجات المكان وانتحال الزمان”. وفي الرواية أيضًا صراعات داخلية شخصية عصفت بالبطلة جرّاء الغربة وعدم الزواج. وتنتمي الرواية للحداثة وما بعدها، وتتكئ على أساليب فنية جديدة، تتمازج فيها فنون وآليات متعددة، كالسرد والمونولوج والرسائل والتناص والرمزية والمجاز الشعري، وفيها تحلق دعاء زعبي في سماء الإبداع والتوهج الأدبي، موظفة كل قدراتها وطاقتها ومخزونها المعرفي والثقافي والفكري، لتتحفنا بعمل روائي مميز ماتع ودهش ومختلف عن أعمال روائية فلسطينية كثيرة. “جوبلين بحري” تجمع بين الألم والأمل، وتحمل الكثير من الذكريات والآلام والآمال، ساحتها العامة العلم كسلاح للمقاومة، وهي رواية فائقة السحر والجمال والدهشة، ونص سردي متخيل، ينطلق من النكبة الفلسطينية وما رافقها من عمليات تهجير وترحيل وتطهير عرقي بحق الفلسطينيين اهل هذه البلاد، وتبرع الكاتبة بتوشيح روايتها بمشاهد وصفية، وفي خلق الشخصيات الإيجابية، والربط بين الأحداث والشخصيات بإحكام سلس من حيث الزمان المكان.

ومن خلال هذه الرواية نكتشف روائية فلسطينية تسير بخطى ثابتة وراسخة لتصنع اسمًا في الحقل الثقافي الفلسطيني، لتكون كاتبة مهمة في التاريخ السردي الروائي، في موضوعات وطنية وسياسية، وننتظر منها الأجمل والأجمل. أهنئ الصديقة الكاتبة دعاء زعبي، وأشد على أيديها، وأتمنى لها المزيد من النجاحات الباهرة، واترك للقراء الاستمتاع بقراءة روايتها “جوبلين بحري” بحالة من الدفء والانغماس العميق بين مشاهدها المختلفة.

بقلم: شاكر فريد حسن

 

التصنيفات
محلي

مستشفى محمد بوضياف ببشار تحت مجهر لجنة وزارية للتحقيق في المشاكل داخل المستشفى .

حلّت يوم السبت الماضي  بولاية بشار  لجنة من وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات  للتحقيق في مستشفيات ولاية بشار و التي  تتخبط في مشاكل كبيرة أثرت سلبا على التكفل بالمرضى.

وفي هذا الإطار  قامت اللجنة المكونة من مفتشين مركزيين بمعاينة مستشفى محمد بوضياف المتخصص في طب الأمومة والطفولة للوقوف عن كثب على المشاكل الحقيقية داخل هذا المستشفى و الذي شهد في الآونة الأخيرة احتجاجاً و استقالة جماعية للأطباء بسبب ما وصفوه بسوء في التسيير و تدني الأوضاع داخل المستشفى و إنتشار الأوساخ .

و حسب ما تحصلت عليه الوسيط المغاربي من معلومات فقد وقفت اللجنة على جملة من النقائص داخل مستشفى محمد بوضياف  كما اطلعت على بعض الحقائق التي تم طمسها و التي لم تكن الوزارة الوصية بعلم بها إلى حين وقوف هته اللجنة التي كشفت المستور و نفضت الغبار على عدة ملفات كانت عالقة لسنوات.

 و إلى حين صدور التقرير النهائي لهته اللجنة طالبت العديد من الجمعيات من هته اللجنة أن تزور باقي المستشفيات و بالأخص مستشفى ترابي بوجمعة الذي يشهد هو الآخر تدني في الخدمات الصحية و تردي في الأوضاع و إنتشار الأوساخ و أن تكون الزيارة فجائية قبل أن تعود هته اللجنة ادراجها للعاصمة.

م.ع / بشار

التصنيفات
محلي

مراسم افتتاح الموسم الدراسي_2021-2022.

أشرف صبيحة اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021  والي الولاية، السيد عبد العزيز جوادي، مرفوقا بالسيد رئيس المجلس الشعبي الولائي، على مراسم انطلاق الموسم الدراسي 2021-2022، بمتوسطة “المجاهد كورات خليفة” ببلدية سعيدة، بحضور السادة أعضاء اللجنة الولائية للأمن،السيدة و السادة نواب المجلس الشعبي الوطني،السيد وسيط الجمهورية،السلطات المدنية والأسرة التربوية.
بعد الكلمة الترحيبية ورفع العلم الوطني،حضر الوفد الدرس الإفتتاحي  للسنة الدراسية2021-2022 بعنوان #الكوارث_الطبيعية_والتضامن_الوطني  وكدا مذاخلة لمصالح الدرك الوطني حول خطر حوادث المرور.
يجدر الذكر أن الدخول المدرسي هذه السنة جرى في ظروف جيدة،و إحترام البرتوكول الصحي ، حيث تم تسخير كافة الإمكانات البشرية و المادية لإنجاح هذا الموعد و توفير كافة شروط التمدرس لأبنائنا التلاميذ، البالغ عددهم أكثر من 000 107تلميذ بالأطوار الثلاثة، عبر 210مدرسة ابتدائية، 68 متوسطة و 30ثانوية.
في نفس السياق، و تحضيرا لهذه المناسبة الهامة، تم استلام عدة هياكل تربوية عبر بلديات الولاية، وضعت حيز الخدمة، على غرار مجمّع مدرسي،إعادة الإعتبار لمدرسة إبتدائية،44 قسم توسعة، مطعم مدرسي،02 ،داخلية ،نصف داخلية وثانوية تعويضية

خلدون عبدالكريم