النعامة : مطالب برفع الحظر عن حفر الأبار وضرورة توفير الكهرباء الريفية

مطالب برفع الحظر عن حفر الأبار وضرورة توفير الكهرباء الريفية

               

يشتكي الفلاحون بمناطق الريفية السهبية منها والجبلية خاصة بجنوب ولاية النعامة على غرار منطقة ج بورزق ومغرار وتيوت وغرب ولاية النعامة مثل عين بن خليل والقصدير وعبد المولى ، من إشكال عويص يتمثل في عدم إمكانية إستغلال الموارد المائية الجوفية بمناطقهم ، إذ أنهم يطالبون برفع الحظر عن حفر الأبار ومراجعة قرار المنع ، والذي كان له تأثير سلبي على القطاع الفلاحي ، إذ أضحت هذه المناطق التي تتوفر على مياه جوفية هامة ، عبارة عن أراض بور وشبه قاحلة بعد أن كانت خصبة وقادرة في حال استغلالها على تحقيق قفزة نوعية في مجال الفلاحة على المستوى المحلي ، إن تقرر بالفعل إعادة النظر في هذا القرار ، وحسب أقوال البعض فالمعاناة لديهم مازالت قائمة إذ بقيت هذه الإشكالية تراوح مكانها ، فهذا الوضع الراهن ساعد بشكل كبير على إرتفاع مؤشرات النزوح الريفي والتخلي عن خدمة الأرض وتزايد نسبة البطالة لدى الفئات الشبانية ، أضف إلى ذلك عبر فلاحو هذه المناطق أيضا ، عن تذمرهم واستيائهم الشديد نتيجة انعدام الكهرباء الريفية ، وعدم برمجة مشاريع تزويد المناطق الفلاحية بالكهرباء الريفية من أجل تسهيل عملهم إذ ظلت مستثمرات هذه المناطق تعاني من انعدام هذه المادة الطاقوية لعقود من الزمن والتي أصبحت في وقتنا الراهن من أساسيات النشاط الفلاحي والرعوي ، كما أن الأقلية من الفلاحين لم يستسلمو للأمر الواقع ، لأن الأرض بالنسبة لهم هي المصدر الوحيد للرزق والإستمرارية في العيش ، بل ظلوا منذ عقود زمنية يكابدون المتاعب ، حتى أن التكاليف المادية أثقلت كاهلهم ، وفي السياق نفسه أعرب الفلاحون عن إستيائهم لهذا القرار الذي اعتبروه مجحفا في حقهم ، على الرغم من النداءات المتكررة والشكاوى العديدة التي تلقتها المصالح الفلاحية ومديرية المواد المائية بالنعامة في هذا الخصوص .

رابح .شيحة

%d مدونون معجبون بهذه: