التصنيفات
محلي

15وفاة بسبب نفاذ مادة الاكسجين و مشروع انتاج هذه المادة معطل منذ اكثر من سنة و نصف بسطيف .

شهد المستشفى الجامعي سعانة محمد عبد النور بسطيف ليلة الجمعة الى السبت حالة استنفار قصوى بعد نفاذ مخزون مادة الاكسجين في ضل تواجد 197 مرضا فكوفيد يشغلون اسرة المستشفى و الكثير منهم بحاجة الى مادة الاكسجين، الامر الذي تسبب في وفاة 19 شخصا الى غاية الساعة العاشرة ليلا أمام اعين عائلاتهم و الطاقم الطبي المسير لمصلحة الانعاش و التي لم تجد ما تفعله، حيث امتلات المصلحة بعويل و بكاء أهالي الضحايا لذين ماتو اختناقا لنفاذ مادة الاكسجين الذي يحتاجها المستشفى بكميات كبيرة، و مع ذلك فان الكمية التي يتزود بها غير كافية بسب ارتفاع عدد المرضى، و حسب تصريح لمدير المستشفى فان المستشفى استلم يوم الاربعاء الماضي 10 ألاف لتر على الرابعة زوالا لكنها نفذت بعد عشر ساعات تقريبا بسبب عدد المرضى البلاغ عددهم  167 مريض و حاجتهم الكبيرة للأكسجين. كما تم أستلامن كمية ثانية تقدر بـ 3000 لتر فقط يوم الخميس الماضي من الكمية المخصصة للولاية و المقدرة بـ 20 الف لتر و هي كمية ضعيفة جدا و لم يراع فيها حجم المستشفى و عدد المرضى، لكنها نفذت في ساعات متاخرة من نهار يوم الجمعة، الامر الذي تسب في كارثة بالمستشفى و وفاة الكثير من المرضى، و اكد مدير المستشفى ايضا ان الادارة لها صفقة مع المتعامل لتزويد المستشفى كل 72 ساعة بـ 20 الف لتر لكن المتعامل أخلى بالتزاماته، كما ان  و الامر يسير  من  خلية الازمة المشكلة لهذا الغرض و توزيع المادة أصبح يخضع لقرار ممثل الخلية على مستوى الولاية ممثلة بشخص مدير الصحة، و ان إدارة المستشفى ليس لها أي علاقة، كما عبر عن أسفه لما يحصل بالمستشفى و الشكاوي الكيدية التي يتعرض لها مباشرة بعد استلام مهامه بهذاالمستشفى منذ شهرين، أما البروفيسور بمصلحة الانعاش فقد كتب على صفحته الرسمية انهم كانوا على علم بنفاذ مخزون الاكسجين و لم يعلموا المصلحة بذلك، هذا و اكنت شاحنة محملة بالاكسجين قد وصلت المستشفى بعد تسجيل 20 وفاة في احصائيات أولية، يحدث هذا رغم وجود مستثمر قدم ملفا لانجاز مشروع إنتاج مادة الاكسجين منذ شهر فيفري 2020 و مع ذلك بقى هذا الملف حبيس ادراج الشباك الموحد كل هذه المدة غم ان الدولة بحاجة لمثل هذه المشاريع الحيوية و في ظل انتشار وباء كوفيد 19 لكن صاحب المشروع لم يتحصل على رخصة الاستغلال و لم يلقى حتى مبادرة لتقديم التسهيلات و رفع كل التحفضات من اجل تجسيد هذا المشروع، و عير صاحب المشروع  عن استعداده الكامل والسريع لتلبية حاجيات الولاية من مادة الأكسجين خلال  أيام فقط،  في حالة تقديم السلطات الولائية تسهيلات لانطلاق المشروع في مرحلته الأولى و وضع حيز الخدمة مصلحة التعبئة على مستوى المنطقة الصناعية أولاد صابر  بمجرد منحه رخصة الاستغلال ورخصة البناء في انتظار رفع التحفظات لاحقا وفق التزامات يلتزم بها صاحب المشروع.

ع المالك قادري 

جمال.طباخ

اترك تعليقاً