( غديران من ماء )

١( غديران من ماء )
أطل عليه بثوبه الأسود ، أشمئز من لون الحزن والأم والفقد ، برر له ذلك اللبس ..
اليوم ابتسمت لي زوجتي وابتسمت لها ..!
                        ٢( ولادة .. )
عند أضرحة بها قداسة وبياضها عميق ، يؤدي طقوسه العبادية ؛ ولم ينساها في مشاركته طقوسه العقدية الخاصة والعامة ..
ولدتهما أمٌ  في العالم الروحي بعيداً عن الدنس ومنقصات اللون الأبيض الهاطل من تلك الأضرحة ، هي أخته ؛ تهمس له ويدعو لها ، والملائكة تصفق وتبارك لهما هذه الولادة ..!!
                         ٣( تافارخ )
أحاطهم بدائرة عوجاء ، حينما سألوه ..
أجابهم : إخراج الزكاة فرض ، وبيع العبيد لم يحرمه الإسلام ،
ثم أخرج وثيقة وأمر بتمزيقها ، فأشعلت القناديل وأُريقت دماء الأبقار ..!
                      ٤( سجاة نجسة )
تلوثت أنيابه ، أغنام أهل القرية بقرت بطونها ، فى ظهيرة  صبف ملتهب  يغسل فم كلبه من بئر القرية  ..!
يبني مسجداً قريباً من البئر ، يردم أهل القرية البئر ويرحلون ..!
                       ٥( تيهان .. )
سألته عن حالة جوه ،
لم يجبها ..
فهمت من تجاهله لسؤالها أن حياته الخاصة مضطربة ؛ ابتسم وأهداها صوتاً من الموسيقى ، مزقت ملابسها الداخلية حينما سمعته ، وتراقصت تفاصيل جسدها ..!!
أغلق جواله وتاه في نومٍ دافىء .
           ٦( ابتسامة ليس لها لون )
أثارها بكلامه ، رمت من قلبها بعض الشظايا القديمة عليه .!
أراد أن يلتقطها ، أسالت من أصابعه الدم ، تركها ، جرت خلفه وبين شفتيها ابتسامة صفراء ..!
                       ٧( تأويل )
اختارته ،
طلب من شيخ المدينة إعفاءه من صوم رمضان ..!!
أغمض عينيه ولم يفتحهما ..!
               ٨( إضطراب له قداسة )
كلامه زلزلها ..
ازداد خشوعه ، لبس إزاره ، طاف حول البيت ولم يكمل السبعة أشواط ..
صلى ركعتين من غير وضوء ..!
خرجت من تحت عباءتها وفي يدها إبريق وشمعة ومسواك ..!!
              ٩( جبال يكسوها الثلج .. )
 لم الصمت ..؟
– قبل السفر سألها ..
جمع حقائبه ولم ينس أكياس التمر وكتابه الأخير .
ثم
نظر إلى قصةِ شعرها وخرج ..!
                 ١٠( شعبان )
يدعو الله أن يمد في عمره كي يدرك ليلة ال ١٥ من شعبان ..
ادركها ..
. سألهم أين بوزع الكتاب المقدس ..!
               حسن علي البطران . السعودية
%d مدونون معجبون بهذه: