وزير العمل يشرف على اختتام مشروع برنامج دعم التكوين و التشغيل والمؤهلات _آفاق.‎‎

وزير العمل يشرف على اختتام مشروع برنامج دعم التكوين و التشغيل والمؤهلات _آفاق.‎‎

أشرف وزير العمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي ,السيد عبد الرحمان لحفاية ,يوم الخميس 09 سبتمبر 2021 بفندق السوفيتال  الجزائر على اختتام مشروع برنامج دعم التكوين و التشغيل  و المؤهلات _آفاق , و ذلك بحضور ممثلين عن وزارة الشؤون الخارجية و الجالية الوطنية بالخارج و بعثة التحاد الاوروبي بالجزائر .

 

أكد السيد الوزير أن القطاع عمل على تكييف  هذا البرنامج و صياغة أهدافه ضمن السياسة الوطنية المنبثقة عن التزامات السيد رئيس الجمهورية الرامية الى احداث آليات جديدة لمعالجة البطالة و تلبية مطالب الشباب فيما يتعلق بمناصب الشغل من جهة و احتياجات المؤسسات الاقتصادية من جهة اخرى .

و تجدر الاشارة الى ان برنامج ” آفاق ”  انطلق في 07 نوفمبر 2017 و يندرج برنامج دعم التكوين و التشغيل و المؤهلات _آفاق في  اطار التعاون بين الجزائر  و الاتحاد  الأوروبي, تحت اشراف وزارة التشغيل و الضمان الاجتماعي  لمدة 4 سنوات بتمويل اجمالي يقدر ب 11 مليون اورو.

و يخص هذا البرنامج ايضا وزارة التعليم العالي و البحث العلمي ووزارة التكوين و التعليم المهنيين ووزارة التربية الوطنية .

و فيما يلي الكلمة التي القاها  السيد الوزير  بخصوص  اختتام مشروع برنامج  دعم التكوين و التشغيل و المؤهلات _آفاق :

بسم الله الرحمن الرحيم :

الممثل عن  الاتحاد  العام للعمال الجزائريين ,السيدة الفاضلة رئيسة الكونفدرالية  العامة للمؤسسات الجزائرية , السيدات و السادة الخبراء , السيدات و السادة مسؤولوا المؤسسات الاقتصادية ,السيدات و السادة الاطارات كل باسمه ,أسرة الاعلام و الحضور الكريم , السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته  مجددا .

أود في البداية أن أعبر لكم عن بالغ سعادتي للتواجد بينكم للإشراف على فعاليات اختتام برنامج دعم التكييف التكوين التشغيل و المؤهلات _آفاق .

ولا يفوتني في هذا المقام ان أشيد بالجهود التي بذلها الطاقم الذي أشرف على تجسيد برنامج آفاق  من جزائريين و خبراء اجانب , و الذين عملوا على نقل و توضيح الممارسات الجيدة و التي مكنت  من نقل المعارف و المهارات و نقل الخبرة و تقنية التحكم  في ادارة المشاريع التي تضمن على تعزيز فرص خلق مناصب شغل وفقا لاحتياجات المؤسسات الاقتصادية .

_ تعزيز القدرة على استيعاب اكبر عدد من الشباب المتمهن و خريجي الجامعات عن طريق تكوينهم بما ينسجم مع مناصب الشغل .

_اكتساب طالبي العمل مهارات و تقنيات تؤهلهم لولوج عالم الاستثمار.

_تمكين الشباب بدون تأهيل لا سيما المتسربين من المدارس و الاقل من 18 سنة من اكتساب مهنة او حرفة لتمكنهم من فرصة عمل .

السيدات و السادة , ان هذا الملتقى الختامي يأتي تتويجا لبرنامج “آفاق ” بالتعاون بين الجزائر و التحاد الاوروبي , و الذي يهدف الى تعزيز دور المؤسسات  و القطاعات الاقتصادية في مجال التكوين المهني و الجامعي و ادماج الشباب في الحياة المهنية, وهو برنامج متعدد القطاعات تتولى دائرتنا الوزارية التنسيق مع وزارات:  التعليم العالي و البحث العلمي و وزارة  التكوين  و التعليم المهنيين  و وزارة التربية الوطنية .

و في ذات الصدد عمل القطاع على تكييف هذا البرنامج و صياغة اهدافه  ضمن السياسة الوطنية المنبثقة عن التزامات السيد رئيس الجمهورية و الرامية الى احداث آليات جديدة لمعالجة البطالة و تلبية مطالب الشباب فيما يتعلق بمناصب الشغل من جهة و احتياجات المؤسسات بطبيعة الحال الاقتصادية من جهة اخرى.

كما ينبغي التذكير بان هذا البرنامج يهدف الى تحسين قابلية التشغيل عن طريق التكوين داخل المؤسسات و خارجها من اجل تسهيل ادماج طالبي الشغل في المؤسسات الاقتصادية , وقد سبق هذه التجربة برنامج تكويني لفائدة مديري الموارد  البشرية في المؤسسات المشاركة في التجربة و كذا اطارات وكالتي التشغيل لولايتين نموذجيتين الا و هما الجزائر وولاية سطيف .

تجدر الاشارة الى ان المرحلة التجريبية لهذا البرنامج شملت 7 ولايات نموذجية لمدة 48 شهرا و كان من بين اهم مخرجاتها جهاز المرافقة و الادماج و التكوين للتشغيل” دايف” (daife) كبديل للجهاز المتواجد حاليا (daip)و قد اثبت نجاعته الميدانية في ولايتي الجزائر و سطيف , حيث:

_ تم ادماج 100 طالب شغل بالمؤسسات الاقتصادية.

_وضع ارضيات رقمية جديدة بالاعتماد على كفاءات جزائرية لفائدة القطاعات الوزارية المعنية بالبرنامج تعنى بما يلي :

_متابعة وضعية الطالب أو متابعة وضعية الطلبة خريجي الجامعات على مستوى ولايات الجزائر, وهران وورقلة.

_التسيير المعتمد على ادارة الجودة على مستوى  مراكز التكوين المهني في ولايات البليدة , بومرداس وبجاية. وتسيير النظام الخاص الجديد “دايف” (daife) .

السيدات السادة الحضور , لا يفوتني بهذه المناسبة ان ادعو كل المشاركين في هذا البرنامج من خبراء و اطارات و مسيري المؤسسات الى التفكير في توثيق المعطيات و ضبط المخرجات من اجل التأسيس لبرنامج و مشاريع جديدة لتطوير سوق الشغل .

كما ادعو كل الفاعلين في هذا البرنامج الى الحرص على التجسيد الميداني للمشاريع التي تم اطلاقها و السهر على ديمومتها و تعميمها باشراك جميع الاطراف الفاعلة .

و اذكر هنا المقاربة الاقتصادية التشاركية التي تبنتها الحكومة قصد تحسين مناخ الاستثمار لضمان تنمية مستدامة منتجة للثروة و مناصب الشغل .

غير ان هذا المسعى لا يمكن تجسيده دون تطوير و عصرنة الادارة و تذليل العراقيل و البيروقراطية و الذي يعد من اولويات عمل الحكومة لدعم الانعاش الاقتصادي .

كما اود في ختام كلمتي أن انوه بالنجاح الذي احرزه هذا البرنامج الهام بالنظر لما تم تجسيده بالميدان و هو ما يؤسس لآفاق واعدة لتعميم هذه التجربة على باقي ولايات الوطن .

مجددا شكري لجميع الخبراء و الاطارات الذين اجتهدوا بكل اصرار و عزيمة لإنجاح برنامج “آفاق ” رغم الظروف الصحية ,سعيا منها لاستكماله في آجاله المحددة .

ولا يفوتني في الاخير ان انوه بالنتائج الإيجابية التي سجلتها الجزائر من خلال حضورها القوي و الذي اكتسحت به كل الهيئات الدستورية لمنظمة العمل العربية ,حيث تم انتخاب الجزائر عضوا أصليا في لجنة المرأة العاملة , انتخاب الجزائر عضوا أصليا في اللجنة الادارية و المالية و لأول مرة انتخبت الجزائر و عن جدارة عضوا في مجلس الادارة بأطراف الانتاج الثلاثة :حكومة ,عمالا و ارباب عمل .هذا الى جانب عضوية الجزائر في المنظمة العربية للضمان الاجتماعي ممثلة في الاتحاد العام للعمال الجزائريين ,فهنيئا للجزائر بهذا النجاز المشرف و الذي جاء بفضل كفاءة و اصرار أعضاءها الفاعلين في أشغال اللجان سائلا العلي القدير ان يرفع عنا الوباء و عن وطننا و عن البشرية جمعاء, و أشكر لكم كرم الاصغاء و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته .

كما اضاف المدير الوطني لبرنامج” آفاق ”  السيد مراد لميا كلمة حول مشروع آفاق حيث قال ان هذا البرنامج الاختتامي له 48 شهرا انطلق ب 7 ولايات و هي :الجزائر, وهران ,البليدة, بومرداس, بجاية, سطيف, وورقلة و يخص 4 وزارات وهي وزرارة التشغيل العمل و الضمان الاجتماعي ,وزارة التكوين العالي و التعليم العالي و البحث العلمي ووزارة التعليم الاساتذة الاحترافيين ووزارة التربية الوطنية ,فيما يخص المشروع لدينا نتائج ملموسة هي الاولى فيما يخص وزارة العمل و التشغيل و الضمان الاجتماعي و هو” دايف”((daife و هو برنامج جديد الذي سيحل محل الادماج الاول (daip) و ان شاء الله سينطلق في آجاله المحددة .اما المكون الثاني لفائدة التكوين المهني علمنا على مستوى الولايات الثلاثة: البليدة ,بومرداس و بجاية.

فيما يخص التسيير نحن نسير على الخطى المنصوصة , وقد كونا اطارات ,اداريين و متربصين, شكرا لكم.

 

التغطية :رزيقة هاشمي .

%d مدونون معجبون بهذه: