وتتجدد فرحة الجزائر بعيد استقلالها وبانتصارات مواقفها العادلة ٠

وتتجدد فرحة الجزائر بعيد استقلالها وبانتصارات مواقفها العادلة ‎‎

ستحل ذكرى عيد الاستقلال والشباب برمزيتها ومعانيها المؤثرة على قلوبنا بتعاقب أجيال الاستقلال التي ستظل تطمح لجزائر أفضل وأقوى في وجه تحديات تتزايد في محيط متقلب في حاله وغير مستقر في مستقبله المنظور، لتكون الاستعدادات والاحترازات المحققة مصدرا للفخر ومبعثا لاعتزاز شعب أراد الحياة الحرة كما كان تاريخ أجداده في جيش التحرير فمنهم من قضى لأجل حرية غالية ومنهم من استمر في سبيل استكمال هذه الحرية التي لا تقبل نقصانا ليكمل احفادهم اليوم بخطى احترافية كلها حزم وعزم للذود عن الوطن بكل أمانة٠


إنها نشوة انتصارات تتكرر في احتفالات عيدي الاستقلال والشباب 59 بأوسمة معنوية وعامة فوق كل تثمين وأعلى من أي تكريم، كون الاحتفالات جاءت لتتأكد فيها مرة أخرى جاهزية وفاعلية خطوات الحفاظ على الجزائر رغم كل التحديات، مع ضمان متطلباتها الجوهرية التي مصدرها رسالة شهداء الأمس بقيم نوفمبر السامية والعادلة، لتأتي هذه الاحتفالات عقب تجسيد نجاحات مواقف الجزائر الثابتة والمستندة لتلاحم شعبي يفوح سلما أزكى من أي ياسمين وينبض أملا أزهى من كل ربيع. 


إنها الجزائر التي تضيف لرصيدها مجدا فيه معانى بالغة القيم بنضج هبة شعبها رغم ثقل التحديات ونجاحها رغم كثرة المؤمرات، وبتماسك قوي وصلب لمؤسساتها في وجه التجاذبات المحيطة، 
سجل يا تاريخ دروسك مرة أخرى عن اكتمال نجاح الجزائر وشعبها في ثورة مسلحة كانت ضد الاستدمار الفرنسي ليحتفل بها في ذكراها المخلدة يوم 05 جويلية 2021  وليكملها بتمام ثورة سلمية لبت وصية الشهداء ضد عطب الفساد وخللا سببه مكائد عدو الأمس وأذنابه٠

 
انها احتفالات تتميز بنشوة انجازات ثورة سلمية ضد الفساد وكل مظاهره المعطلة لتطور البلاد، خاصة ما كان يحاك من بقايا وأذناب المستدمر الحاقد والحاسد الذي يطمع في تأخير نمو وازدهار مستحق لمصلحة نفس الأفكار الرجعية التي تحتاج لدروس وعبر تستفيق بها كل افريقيا من لوبيات تستخلف توجه امسها الاستدماري….


وفي سبيل ذلك سيكون الحديث غير كاف بل لا تعبير أصدق من تجسيد طموح وتطلع الشعب الجزائري وفي مختلف مجالات الحياة، وهذه حقيقة واجبة ولازمة لاثبات اكتمال الحرية باستقلال من كل تبعية اقتصادية كانت أو حتى ثقافية وخير دليل أو خارطة لذلك الانطلاق في مراجعة سياسية تلغي كل عقبات الأمس السالبة لحق الشعب في رسالة الشهداء النوفمبرية….. 
عاشت الجزائر حرة مستقلة ٠
اللهم ارحم شهدائنا٠

بقلم عمار براهمية 

%d مدونون معجبون بهذه: