والي قسنطينة يشرف على إفتتاح السنة الجامعية2021_2022

والي قسنطينة يشرف على إفتتاح السنة الجامعية2021_2022
أشرف والي ولاية قسنطينة   مسعود جاري على  مراسيم افتتاح السنة الجامعية  2021-2022  على مستوى جامعة الإخوة منتوري قسنطينة 1 ، الإحتفائي  حضرها كل من  رئيس المجلس الشعبي الولائي و السلطات الأمنية والعسكرية ونواب البرلمان بغرفتيه ،وبحضور  رئيس مجلس قضاء قسنطينة والنائب العام ، مدراء الجامعات وعمداء الكليات وأساتذة و بحضور الأسرة الثورية ، الأسرة الإعلامية و الشركاء الإجتماعيين والعمال والطلبة.
استهل مدير الجامعة الإخوة منتوري قسنطينة 1 فعاليات الاحتفائية بمداخلة شكر فيها كل المنتسبين والقائمين على قطاع التعليم العالي نظير ماقدموه ويقدموه دوما في سبيل  أن تكون الجامعة في المقدمة مذكرا بالتطبيق لجميع التدابير الوقائية من كوفيد 19 من أجل سلامة الجميع ومترحما على الذين توفوا جراء هذا الوباء من أساتذة وإطارات عاملين بالقطاع ومتمنيا إنطلاقة سنة دراسية 2021-2022 موفقة ومكللة بالنجاح ،
🔹و ذكر والي الولاية السيد مسعود جاري في كلمته  أن التحصيل العلمي الفعال لن يتحقق إلا بتسخير الإمكانات المادية والبشرية والجو المناسب للطالب والأستاذ على حد سواء الشيء الذي لم تدخر الدولة الجزائرية أي جهد في سبيل تحقيقه وإثراء المنظومة البيداغوجية وتحسينها بما يخدم الجامعة الجزائرية وما البنى النوعية التي يزخر بها الوطن إلا دليل على المسعى المتعلق بالعلم والمعرفة والذي يعد من أولويات وتوجهات الدولة الجزائرية ،ومواكبة للتطور العلمي في العالم ستظل الجزائر داعمة للقطاع التعليم العالي بما يضمن التطور والتقدم  عن طريق الاستثمار البشري وتكوين الإطارات في مختلف المجالات كما أن الدولة الجزائرية أتاحت للوسط الجامعي كل الإمكانيات للاحتكاك بالوسط الأكاديمي من خلال اتفاقيات الشراكة والتعاون بين البلدان للاستفادة من خبرات الدول في مجال البحث والعلم لإعداد مكانتها في سلم الجامعات المتقدمة .
 كما عرج على إستراتيجية الدولة في ربط الجامعة بالمؤسسات الاقتصادية من أجل التفتح على عالم الشغل فلم يعد يقتصر دور الجامعة على تخريج الطلبة ومنح الشهادات فحسب بقدر ما تنخرط في مسعى تحقيق التمية الشاملة والمساهمة في تطوير البلد عن طريق البحث والإبداعات المختلفة ، ليختتم كلمته بشكرخاص لكل العاملين بقطاع التعليم العالي وفي الجامعة من مسيرين أساتذة ، عاملين متمنيا أن تكلل هذه السنة  الجديدة بكل التوفيق والنجاح معلنا عن الافتتاح الرسمي للموسم الجامعي 2021-2022  .
كما استمع الحضور لمداخلة معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي بالمناسبة السيد عبد الباقي بن زيان أبرز فيها الخطوط العريضة لاستراتيجية القطاع  في مجالات البيداغوجيا والتنمية والانفتاح على المحيط الاقتصادي ، كما أعطى إحصائيات وأرقام تبرز تطور الجامعة الجزائرية منذ الإستقلال ّإلى يومنا هذا سواء في عدد الطلبة المتمدرسين أو الخرجين أو في عدد المؤسسات الجامعية والمدارس العليا ومراكز البحث أو في عدد الأساتذة المؤطرين والتي تعكس توجهات الدولة الداعمة للقطاع لأنها تأمن بأن الاستثمار في الجامعة هو استثمار في مجال  الرأسمال البشري  والذي يعد اساس الرقي والتطور والازدهار لأي بلد  .
الربيع بوزرارة