هيئة المراقبة التقنية للمشاريع ببشار بدون رقابة.

استنكر الشباب البطال بولاية بشار تصرف المديرية الجهوية الجنوب الغربي لمراقبة المشاريع  بعد تجاوزها الخطوط الحمراء في التوظيف و قد جاء هذا الاستنكار على خلفية عرض العمل الذي قدمته المديرية الجهوية لهيئة مراقبة المشاريع للالتحاق بمنصب تقني في الإعلام الآلي و هذا بعد أن قام أحد الموظفين بالاستقالة من منصبه .

و حسب ما استسقيناه من معلومات  فإن الوكالة المحلية للتشغيل قد أرسلت قائمة بها أسماء طالبي العمل و الذين يستوفون الشروط من أجل إجراء الإختبار إلا أن المديرية الجهوية  لم تتصل بجميع المترشحين بل وقامت بإجراء الاختبار الكتابي و الشفهي دون حضور بعض المترشحين و الأدهى من هذا كله انهم قاموا بتحديد مرشحهم و إقصاء المترشحين الآخرين من الإختبار دون أي سبب .

و من خلال حديثنا مع أحد المترشحين الذين تم اقصائهم دون أي سبب فقد اخبرنا أن المسؤولة عن الإتصال بالمرشحين تعمدت ذلك و لدى استفساره لها عن عدم اتصاله به لإخباره عن موعد الإختبار تحججت بتواجد هاتفه المحمول مغلقا لكنه أصر علينا من التحقق لدى متعامل الهاتف و أنها لم تتصل به مطلقا كما أكد لنا أنه لا يغلق هاتفه المحمول بتاتا و نفس الأمر وقع لمترشح آخر و الذي قرر سحب جريدة المكالمات و تقديم شكوى و تظلم لدى وكيل الجمهورية بسبب ما وصفه اجحافا في حقه المكفول دستوريا .

و في هذا الشأن طالب المترشحون الذين لم يتم الإتصال بهم بإعادة الإختبار  بشفافية و بمراقبة هذا الإختبار من طرف مدير التشغيل الولائي الذي لم يحرك ساكنا و للإشارة فقد تنقلنا إلى المديرية الجهوية لهيئة مراقبة التقنية للمشاريع  من أجل الاستفسار عن هذا الأمر لكن لم نجد المدير كما حاولنا الإتصال به هاتفيا لكنه لم يرد على اتصالاتنا فمن يراقب طريقة التوظيف بهته المؤسسة .

 

 

م.ع / بشار

%d مدونون معجبون بهذه: