هل المحليات تُعِيدُ كَرَةَ التشريعيات في الجلفة؟

المسؤولية أمانة

 كل حزب بما لديهم فريحون،  هي الأجواء في تحضير القوائم في الشارع الجلفاوي للمحليات القادمة 2021، أحزاب و قوائم حرة في البلديات و المجلس الولائي. ربما في هذه المرحلة ستعاد النظرة في إستراتجية التمثيل و الصول على عدد من الأصوات تسمح باجتياز عقبة العتبة على غرار ما حدث في التشريعيات . فتقربنا من السيد عدلي عبد العزيز ممثل حزب الحركة الوطنية للعمال الجزائريين فكان معه هذا الحوار:

الوسيط المغاربي :السيد الأمين العام الولائي للحركة الوطنية للعمال الجزائريين هل لديكم تصور للمحليات القادمة على ضوء المستجدات الحالية ؟

-السيد عدلي عبد العزيز : يبدو من خلال ما لمسناه من المترشحين الذين قدموا ملفاتهم سواء على مستوى البلديات أو الولاية أنهم عازمون  على المضي قدما في تسيير تنموي للجماعات المحلية بطريقة شفافة و ديمقراطية بطاقة شبانية يحدوها الأمل ببناء الجزائر الجديدة بعيدا عن كل أشكال التسير القديم.   

الوسيط المغاربي : التسير القديم الذي تشيرون اليه ما رأيكم في التعديلات التي أجريت على بعض المواد في قانون البلدية هل هو فعال في الميدان ؟

-السيد عدلي عبد العزيز : نعم لقد جاء بنمط يسمح بسير البلدية و يقف أمام التصرفات التي تعيق السيرها.

الوسيط المغاربي : وجود الحزب  و تمثيلكم في الولاية ؟

-السيد عدلي عبد العزيز : حزب الحركة الوطنية للعمال الجزائريين حزب فتي له رؤية و برنامج وسطي يتماشى مع متطلعات المجتمع الجزائري. و على مستوى الولاية هذه المرة نطمح أن نشارك في عدد كبير من البلديات و المجلس الولائي. 

 

حاوره قرار المسعود