مولودية وهران : مصاريف النادي بلغت 260 مليون دينار خلال موسم 2020-

مولودية وهران : مصاريف النادي بلغت 260 مليون دينار خلال موسم 2020-

بلغت مصاريف مولودية وهران خلال الموسم الكروي 2020-2021 ما قيمته 260 مليون دينار، وفق ما صرح به مساء اليوم الأحد رئيسه الطيب محياوي بعدما أنهت تشكيلته بطولة الرابطة الأولى المحترفة في المرتبة السادسة.

و وصف المسؤول الأول عن ”الحمراوة”، في ندوة صحفية عقدها لتقييم مشوار فريقه خلال الموسم المنقضي، بالإيجابي، “بالنظر إلى المشاكل متعددة الجوانب التي واجهتنا طوال عام كامل”.

وأضاف يقول : “كان بمقدورنا إنهاء البطولة بين الثلاثة الأوائل لولا تخاذل بعض اللاعبين في المباريات الأخيرة من البطولة، فضلا عن المحيط غير الملائم الذي لا يزال يؤثر بالسلب على الفريق ويمنعه من تجديد العهد مع الألقاب منذ 27 سنة كاملة من تاريخ آخر تتويج للنادي في كأس الجمهورية”.

وإلى جانب هذين العاملين اللذين تسببا في إخفاق المولودية في الصعود على المنصة، اعترف نفس المتحدث بأنه ارتكب بعض الأخطاء في عملية الانتدابات، إضافة إلى تأثير عدم استقرار العارضة الفنية على هذا المشوار بعدما تداول عليها أربعة مدربين في موسم واحد.

وتابع : “رغم كل ذلك، فإننا تمكنا من تجاوز عدة فرق في الترتيب هي أفضل منا من الناحية المالية باعتبار أنها تابعة لشركات وطنية على غرار شباب قسنطينة ومولودية الجزائر”.

وتوقف الطيب محياوي كثيرا في حديثه عند المشاكل المالية لفريقه، مبرزا بأن خزينة النادي لا تزال غارقة في الديون، التي لم يتم ضبط حجمها بالتحديد بعد، على حد قوله.

ودفعت هذه الوضعية رئيس نادي ”الباهية”، الذي تقلد هذا المنصب في أغسطس 2020، إلى المطالبة مجددا بإبرام عقد شراكة مع مؤسسة اقتصادية عمومية “مثلما هو الشأن بالنسبة لبعض أندية الرابطة الأولى”، معتبرا بأن ذلك “يعتبر الحل الوحيد الذي يسمح لمولودية وهران باسترجاع أمجادها الضائعة”.

وبخصوص الموسم المقبل، أكد الطيب محياوي بأن ناديه بحاجة إلى ما لا يقل عن 120 مليون دينار للتحضير للبطولة المقبلة المقرر انطلاقتها يوم 23 أكتوبر القادم، “وهو مبلغ يصعب توفيره في ظل الوضعية المالية الصعبة جدا التي نتخبط فيها، ما يدفعني للتشديد على ضرورة دعمنا من طرف مؤسسة عمومية”.

وحول قضية اللاعبين ال14 الذين اشتكوا النادي إلى لجنة المنازعات للحصول على مستحقاتهم المالية المتأخرة ووثائق تسريحهم، بدا رئيس المولودية متفائلا بقدرة إدارته على الفوز بهذه القضايا، مؤكدا أنه يملك الحجج التي ترجح كفة النادي.

واردف قائلا : “الأمر نفسه ينطبق على قضية اللاعب مصمودي الذي انتقل إلى النجم الساحلي التونسي رغم أنه لا يزال مرتبطا بعقد معنا، حيث قررنا تقديم طعن إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم بعدما أهله الأخير بصفة مؤقتة”.

وفي سؤال عن رغبته في المواصلة في مهامه من عدمه، قال الطيب محياوي بأنه ينتظر اجتماع مجلس الإدارة “الذي سيعقد في أقرب الآجال من أجل الفصل في مستقبلي”، مشددا على ضرورة مساهمة كافة أعضاء مجلس الإدارة في تسيير النادي بعدما شعر بالعجز في التكفل بكافة أمور المولودية بمفرده خلال الموسم المنقضي، على حد تعبيره.

وختم رئيس النادي الوهراني بالتذكير بأنه مستعد لترك منصبه “في حال تقدم عضو من مجلس الإدارة لخلافتي خلال الاجتماع القادم”.

%d مدونون معجبون بهذه: