منظمة المحامين بغليزان في وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني

منظمة المحامين بغليزان في وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني

نظم صبيحة اليوم، محامون منضوون تحت لواء منظمة المحامين بولاية غليزان وقفة تضامنية مساندة للقضية الفلسطينية بالمجلس القضائي ومختلف محاكم الولاية جراء ما يتعرض له الشعب الفلسطيني.

واستنكر المحامون الجرائم التي يقوم بها الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين العزل و أكد محاموا غليزان وعلى غرار كل محامي الوطن بإعلان تضامنهم اللامشروط مع الشعب الفلسطيني و اضاف نقيب منظمة غليزان حساني عبد الله ان الوقفة جاءت بالتنسيق مع الاتحاد الوطني للمحامين للتنديد بكل الاعتداءات و الانتهاكات المتواصلة من طرف العدو الإسرائيلي و الاعتداءات الوحشية المتواصلة التي ترتكبها قوات الاحتلال على مدار الساعة واستنكروا سكوت الأنظمة الدولية والعربية عما يجري في فلسطين.

كما وقف اصحاب الجبة السوداء دقيقة صمت ترحما على شهداء القصف الصهيوني واختتمت بتلاوة بيان المنظمة التي جاء فيها  أن “قضية القدس الشريف هي القضية المحورية الاهم التي يجتمع عليها العرب والمسلمون في مشارق الأرض ومغاربها فالقضية الفلسطينية ستظل حية راسخة في قلب كل عربي وفي وعي كل مسلم والمسجد الأقصى الشريف أولى القبلتين وثالث الحرمين سوف يظل حيا في قلب كل عربي ومسلم وسيبقى ركنا من أركان الهوية العربية والإسلامية” وأضاف البيان أنه “وجب إنهاء المعاناة التي يعانيها الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج جراء الظروف الشديدة والقرارات التعسفية التي يعاني منها الشعب الفلسطيني يوميا بسبب الإحتلال ونحن نعلم جيدا أن الشعب الجزائري يؤمن إيمانا كاملا لا يقبل الشك أن قضية القدس هي قضية كل العرب والمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها”

وطالب المحامون بتوفير الحماية للفلسطينيين ووقف العدوان الصهيوني على الأقصى وأدان هؤلاء الإعتداءات الوحشية المتواصلة التي ترتكبها قوات الإحتلال على مدار الساعة ضد المواطنين المقدسيين وضد سكان غزة وفي كل الأراضي المحتلة.

وأضافوا أنه يجب ان يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته الكاملة فيما يحصل، ويجب على مجلس الأمن أن يتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه جرائم الإحتلال ويسارع بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني الأعزل، وذلك ليس امتيازا أو منة، إنما واجب وحق مشروع لشعب تحت الإحتلال يواجه أشكال البطش والجرائم التي عبرت عنها الجنائية الدولية وتعاملت معها كجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وأكد المحامون أن الهدف من هذه الوقفة هو التأكيد على الدعم المتواصل و الثابت للقضية الفلسطينية وتبليغ رسالة للعالم مضمونها أن موقف المحاماة الجزائرية مازال ثابتا في دعم المقاومة الفلسطينية للإحتلال الصهيوني، كما وجهوا نداء إلى البلدان العربية بأن تبذل مجهود أكبر نحو القضية الفلسطينية كما ثمنوا موقف السلطات الجزائرية الثابت والخالد نحو الشعب الفلسطيني واعتبار القضية الفلسطينية قضية مقدسة وأم القضايا.

هذا ساند محاموا مندوبية وادي رهيو القضية الفلسطينية خلال وقفة تضامن مع فلسطين شعبا ودولة من أجل وقف العدوان والتضامن مع الشعب الفلسطيني أمام محكمة وادي رهيو داعين إلى تحرك المحاكم الجنائية الدولية والمنظمات الحقوقية الدولية بإعتبار ما يقوم به الإحتلال جرائم دولية، إضافة الى الدعوة إلى وقف العدوان الصهيوني وإرسال إعانات مستعجلة للشعب الفلسطيني المحاصر، كما وجب التحرك دوليا والمتابعة الجنائية لقادة الكيان الصهيوني مسؤولي جرائم الحرب هذه.

زيدان.ج

%d مدونون معجبون بهذه: