مناقشة وضعية المشاريع التنموية ببلديات إقليم ولاية تبسة

مناقشة وضعية المشاريع التنموية ببلديات إقليم ولاية تبسة‎‎

 الــرّاهن التّـنمـوي بإقليم ولاية تبسة واقعه وآفاقه ، من خلال دراسة ومناقشة الوضعيّة الماليّة والفيزيائيّة لمشاريع البرامج القطاعيّـة ببلديّات إقليم الولاية ،  ومناقشة العمــليّات الجديدة المسجّلة بعنوان ” 2021 ” ، محـور إجتمـاع المجلس التّنفيذي الولائي الموسّع المنعقـد صبـــاح الأربعاء الفاتح من سبتمبر الجاري ، برئاسة والـي ولاية تبسّة بمرافقة السّيد رئيس المجـــــلس الشّعبي الولائي بالنّيابة والسّيد الأمين العامّ للولاية ، وبحضور السّادة أعضاء الجهــاز التّنفيذي والسّادة رؤساء الدّوائر والبلديّات . 

حـيث فصّل مدير البرمجـة ومتابعة الميزانيّة في سرد العمليّات المنتهية والعمليّات قيد الإنجاز المرتبطة بتحسين الإطار المعيشي للسّاكنة ، متحدّثا بإسهاب حــــــــول نسب إستهلاك الأغلفة الماليّة المرصودة  لكلّ عمليّة ، وكانت للسّيد الوالي عدّة توجيهات للغرض ، أين أسدى تعليمات ملزمة التّنفيذ بخصوص تسريع وتيرة تجسيد مختلف المشاريع سيما منها التــــي تمسّ حياة المواطن بصفة مباشرة لتحقيق تنمية متوازنة ، مع ضرورة المتابعة الميدانيّة ، مبديــــــــا إستياءه من سير بعض القطاعات ، وفي هذا الصّدد ذكّر بضرورة إحترام معايير الإنجــــــــــاز وآجالها . 

شدّد السّيد والي الولاية على وجوب إتّخاذ كافّة التّدابير لضمان دخول إجتماعي عادي وهادئ، آمرا رؤساء الدّوائر ورؤساء البلديّات بالعمل على مباشرة معاينات ميدانيّة إلـــــــــــى المؤسّسات التربويّة وإعادة تأهيلها والتأكّد من توفّر النّقل ، الإطعام والتّدفئة ، ضمانـــــــا لتكفّل أحسن بالتّلاميذ المتمدرسين. 

وفــي معرض كلّ ذلك ، أوصى السّيد والي الولاية بمواصلة حملات نظافة المحيط وعمليّات تأهيل الأحياء الشّعبيّة ، وتهيئة الأودية وتنظيفها وتنقيّة البالوعات والمجاري المائيّة لتجنيب إقليم الولاية خطر الفيضانات ، معرّجا على الوضعيّة الوبائيّة مفيدا أنّها لازالت مقلقة ، داعيا مرّة أخرى إلى حتميّة التّقيّد بالبروتوكول الصّحي للتّقليص من حدة الجائحة وآثـــارها ، توازيا والإقبال على تلقّي اللّقاح الجاري ، حاثّا المواطنين على عدم تفويت الفرصة والإقبال بكثافة عليه.

 

روابحية عبد الرحمان

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: