مطالب بفتح المسابح لتفادي غرق الأطفال في البرك والخنادق٠

مطالب بفتح المسابح لتفادي غرق الأطفال في البرك والخنادق

قررت السلطات العمومية بولايات الجنوب والجنوب الكبير ، الامتناع عن فتح المسابح رغم موجة الحر الشديد بذريعة الالتزام بتعليمة اللجنة الصحية للوقاية من تفشي جائحة كورونا .
حمل العشرات من المهتمين بالشأن المحلي بولاية أدرار السلطات المعنية مسؤولية العواقب الوخيمة التي قد تنجر عن تبعات العواقب الوخيمة الناجمة عن اقبال الاطفال و الشباب بكثرة للبرك المائية والخنادق لممارسة هواية السباحة رغم أن هذه المناطق ممنوعة،. خاصة بعد حادثة غرق طفلين في بركة مائية بمنطقة أولف ، حيث يجد العشرات من الأطفال المنحدرين من العائلات الفقيرة والمعوزة  أنفسهم أمام حتمية ممارسة هوياتهم المفضلة في فصل الصيف بالسباحة في البرك المائية التي اتخذوها كبديل طوعي للتخلص من موجة الحر المرتفعة باستمرار، وذلك بسبب افتقار بلدياتهم للمسابح الأولمبية والشبه أولمبية، رغم الأغلفة المالية الضخمة التي تدعمت بها مديرية الشباب والرياضة لتجسيد مثل هذا النوع من المشاريع الشبانية الهادفة .
من جهتها بررت السلطات المحلية ممثلة في مديريات الشباب والرياضة قرار غلق المسابح بالالتزام بتعليمات اللجنة الصحية للوقاية من جائحة فيروس كورونا .
وعلى صعيد آخر ، طالب عشرات الأولياء الذين فقدوا أبنهائهم في البرك المائية من السلطات الولائية ، بضرورة إصدار تعليمات صارمة تمنع منعا باتا السباحة في البرك المائية لتفادي وقوع حوادث وخيمة. هذا وتشتكي ولاية أدرار  نقائص فادحة في مرافق الترفيه مما فتح باب التساؤل من جديد عن مصير الأموال الضخمة لنفض الغبار عن الفئة الشبانية التي أكدت أنها تعيش في زمن بات يلفظ أمثالها .

رضوان ناجمي

%d مدونون معجبون بهذه: