مركب الجرارات بقسنطينة يستأنف الانتاج جوان الجاري بطاقة 500 جرار سنويا

مركب الجرارات بقسنطينة يستأنف الانتاج جوان الجاري بطاقة 500 جرار سنويا

رحب عبد العزيز بن جامع الرئيس المدير العام لمؤسسة الجرارات الفلاحية بقسنطينة بقرار السلطات العليا في البلاد بايقاف استيراد الجرارات الاجنبية واعتبرها خطوة مهمة على طريق حماية المنتوج الصناعي  المحلي .

 وقال بن جامع ضمن برنامج “ضيف الصباح ” للقناة الأولى هذا الاربعاء إن المركب قرر العودة للانتاج بداية من شهر جوان الجاري بصفة تدريجية و بطاقة انتاج تقدر ب 500 جرار سنويا موضحا  بأن هذا القرار سيساهم في تخفيف الأزمة المالية الصعبة التي يواجهها مركب الجرارات منذ سنوات بسبب المنافسة غير المتكافئة مع الجرار الاجنبي الذي اكتسح السوق الجزائرية بدء من سنة 2016 .

 وأبرز ضيف الاذاعة بان فتح الأبواب أمام الاستيراد تزامنت أيضا مع وقف الدعم المقدم للفلاح الجزائري من قبل الحكومة لشراء الجرار المنتج محليا و هو الدعم المقدر بنسبة 35 بالمائة و نجم عنه توقف المبيعات .

 و دافع  بن جامع عن مركب الجرارات بقسنطينة واعتبره من المكاسب التي تحققت في المجال الصناعي  في سبعينيات القرن الماضي بحيث ساهم في تغطية حاجيات الفلاحة الوطنية من الجرارات بنسبة 95 بالمائة.

وضمن هذا السياق ،كشف أن الحكومة عملت على إعادة تأهيل القدرات الصناعية للمركبة بدء من سنة 2014  و منحته قروضا طويلة المدى و باركت الشراكة  المبرمة مع الأميركيين مما أدى إلى رفع  طاقة الانتاج  إلى حدود  5000 جرار سنويا.

 غير أنه اشار إلى أن  قرار وقف الدعم الموجه للفلاحين و فتح الأسواق أمام الجرارات الأجنبية بدءا من  سنة 2016 ألحق خسائر كبيرة بالمركب بسبب عدم قدرته على المنافسة و أدى ذلك إلى التوقف التام عن الانتاج عام 2019.

 واستبشر بن جامع بقدرة المركب على تجاوز الأزمة المالية الخانقة الراهنة مع استئناف الانتاج  خصوصا  أن العمال البالغ عددهم 1200 عازمون على رفع التحدي رغم أن معظمهم لا يتقاضون أجورهم كاملة وإنما فقط يحصلون على مجرد تسبيقات .

المصدر : الاذاعة الجزائرية 

%d مدونون معجبون بهذه: