ما وراء خرجات الخليفة حفتر …؟ !

ما وراء خرجات الخليفة حفتر ...؟ !

في الوقت الذي تعرف فيه ليبيا تطورات مهمة تهدف الى اعادة الترميم  بعد تشكيل الحكومة المؤقتة ” حكومة الوحدة الوطنية الليبية ” برئاسة  عبد الحميد دبيبة و جولاته الخارجية الاخيرة ” السياسية و الاقتصادية ”  الى جانب تكثيف الجهود الاممية لاعادة  بناء ليبيا و الدعوة الى اخراج جميع المرتزقة من على اراضيها بعدما تحولت قبل سنوات الى مسرح للصراع و الدمار اين طغت الجماعات المسلحة عليها و تفاقمت الامور اين اصبحت تهدد امن و سلم منطقة باكملها خرج المدعو خليفة حفتر يدعو الى اغلاق الحدود بين ليبيا و الجزائر الامر الذي اعتبره الكثير من المسؤولين و المحللين السياسين كنوع من التشويش و اضفاء العراقيل…

من جهة اخرى عرفت في المدة الاخيرة  العلاقات الليبية الجزائرية تطورات مهمة  تهدف الى تكثيف الشراكة و التعاون بين البلدين بعد قطيعة دامت  لسنوات عديدة  و من اهمها اعلان اتفاق بين البلدين لانجاز عملية الربط الكهربائي انطلاقا من المنطقة الحدودية بالجزائر و على مسافة قدرها 520 كم و جاء هذا ترجمة للإرادة السياسية المعبر عنها بين البلدين .

كما اعلنت  الجزائر عبر رئيس الجمهورية  عبد المجيد تبون في العديد من الخرجات دعمها الكامل لاعادة  بعث السلام بليبيا و مكانتها بين الامم و تمثل ذلك في الخرجة الاخيرة له ” الحوار مع قناة الجزيرة القطرية” اين لخص الامر بان طرابلس “خط احمر” .

كما سينظم الاربعاء المقبل مؤتمر تلتقي فيه الدول الرئيسية المعنية بالنزاع الليبي في برلين في اطار مؤتمر جديد الهدف منه ضمان اجراء انتخابات في ليبيا نهاية السنة الحالية و انسحاب القوات الاجنبية و المرتزقة من هذا البلد بمشاركة الحكومة الانتقالية الليبية .

وهذا ما يفسر الخرجة الاخيرة  للمدعو خليفة حفتر بعد تلك التي قام بها في سنة 2018 م و الامر الاكيد و المتفق عليه ان قطار ليبيا انطلق لا رجعة فيه و ان الجزائر اكبر بكثير من الخرجات البهلوانية .

 ياسين ج

%d مدونون معجبون بهذه: