كوفيد-19: ارتفاع بنسبة 68 بالمائة من الوقت المقضى في العمل عن بعد في الجزائر

كوفيد-19: ارتفاع بنسبة 68 بالمائة من الوقت المقضى في العمل عن بعد في الجزائر

تم تسجيل ارتفاع قدر بنسبة 68 بالمائة من الوقت المقضى في العمل عن بعد في الجزائر، حسب تحقيق أنجزته وحدة “كونسومر  لاب” التابعة لشركة ايريكسون التي استنتجت بأن الأزمة الصحية المتعلقة بوباء كوفيد-19 والحجر أعطت دفعا للخدمات الرقمية في الجزائر.

وكشف هذا التحقيق، الذي أنجز في الجزائر على عينة 1011 شخص تتراوح أعمارهم ما بين 15 و 69 سنة عبر التراب الوطني ما بين شهري نوفمبر و ديسمبر الفارطين، بأنه تم تسجيل “ارتفاع قدر بنسبة 68 بالمائة من الوقت المقضى في العمل عن بعد”، مؤكدا على “الاهتمام المتزايد للأشخاص الذين خضعوا لعملية سبر الآراء بتأهيل شبكتهم لمواصلة نشاطاتهم المهنية والشخصية بالتناوب”.



كما كشف التحقيق المتعلق بأثر وباء كوفيد-19 في ما لا يقل عن 31 بلد من بينهم الجزائر وانعكاساته على الحقيقة الحضرية المقبلة بأن “المستهلكين حولوا خلال الوباء عاداتهم و حاجياتهم اليومية نحو الأرضيات الرقمية”، موضحا أن الأمر يتعلق بتوجه سيدرج في الوضع الطبيعي الجديد الذي سيصمم حياتهم اليومية في أجل يتراوح ما بين سنة إلى سنتين، حسب المستعملين.

وبالنسبة للذين يعملون أو يدرسون أكثر من 5 أيام في الشهر في المنزل، كشف التحقيق أن “استخدامهم للتواصل عبر النقال كمكمل مرتفع ضعفين من باقي الأشخاص الذين يتصلون بالأنترنت” وأن “فئات الطلبة والأشخاص الناشطين زادوا وقت اتصالهم على التوالي ما بين ساعة وساعتين وساعة وست ساعات في اليوم”.

وأشار المدير العام لإيريكسون الجزائر ياسين زروقي أن “الجميع يقضي وقتا أكثر في الانترنت. ورفع المستهلكون من مختلف الأعمار الوقت الاجمالي الذي يقضونه في الانترنت بحوالي ساعتين وبشكل أساسي على مواقع التواصل الاجتماعي لعدم فقدان الاتصال مع المحيط. وشكل الشباب جزء مهما من منصات التعلم عبر الانترنت لتسهيل تعلمهم عن بعد. ورفع الأوائل بشكل معتبر مشترياتهم عبر الانترنت للمحافظة على التباعد الاجتماعي مع الآخرين واستخدام الخدمات الصحية عبر الانترنت وتوزيع الوجبات إلى المنازل لمساعدتهم في حياتهم المهنية والأسرية”.

وكشف التحقيق أنه فيما يخص واقع الغد في المدن، لوحظ ان “58 في المائة من المستهلكين لا ينتظرون مواصلة العمل عن بعد وأن “التنشئة الاجتماعية ستتباطئ كي لا تترك مكانا للصحة والتجارة الالكترونية”، معتبرا أنه من المنتظر “يجري خمس عمليات التجارة على المنصات الرقمية في حين أن 2 من 5 أشخاص مستجوبين مهتمون بالخدمات الجديدة”.

وأوضح أحمد رضا براح مهندس حلول  لدى إريكسون بخصوص التغيرات الكبرى المنتظرة في المجتمع مع حلول عام 2025، أن 50 بالمئة يعتقدون أن معظم التسليات والثقافة والتجمعات الاجتماعية بمختلف أحجامها ستتم على الخط، مضيفا أن حوالي 50 بالمئة يظنون أن الانسان الآلي المزود بالذكاء الاصطناعي سيساهم في فقدان منصب العمل في حين يعتقد 47 بالمئة أن التكنولوجيا ستحل عددا مهما من المشاكل المتعلقة بالتغير المناخي.

من جهة أخرى، أشار ايريكسون في النسخة 20 من تقريره حول “مراحل تطور المواصلات” إلى “احتمالية أن تتجاوز الاشتراكات في الجيل الخامس للهاتف النقال ال 580 مليون مع نهاية 2021 بمعدل مليون مشترك جديد في هذه الخدمة يوميا” وأن الجيل الخامس في طريقه إلى أن يصبح الجيل الأسرع اعتمادا في التاريخ بالنظر إلى عدد الاشتراكات اليومية.



وأضاف نفس التقرير أن الصين وأمريكا الشمالية وأسواق مجلس التعاون الخليجي في المقدمة من ناحية عدد المشتركين في حين تعرف أوروبا تقدما بطيئا، مضيفا أن اشتراكات الجيل الخامس والأجهزة المرافقة لهذه التكنولوجيا قد ارتفعت ب 70 مليون خلال الثلاثي الأول ل2021 وينتظر أن تبلغ 580 مليون مع نهاية السنة”.

%d مدونون معجبون بهذه: