كبح الاطماع

كبح الاطماع

لم تعد الاطماع و المخططات الخبيثة تفارق الجزائر من طرف المترصدين “دول عدوة معروفة ، و تنظيمات قومية اسلاموية ” حيث اصبح جل إرتكازهم على الوضع العام القائم في البلد ، للبحث عن فراغ ما و الاستثمار فيه من خلال “ضخ اموال طائلة و استغلال المنصات الرقمية”  بهدف تهييج الاوضاع و  تحويل المشهد العام حسب افكارهم الشيطانية، التي تقوم على خلق الفوضى، و زرع الشكوك بين ابناء البلد الواحد “بين الشعب و الشعب ،  الشعب و السلطة” لاعادة سناريو الكثير من البلدان ذات الانظمة الجمهورية التي عاشت ماسي و انزلاقات كبيرة، دون تحريك ساكن لاي طرف ،غير نهب ثرواتها و خيراتها ،

الجزائر التي بقيت محافظة على مبادئها و قيمها و استقلاليتها  ضمن نظامها الديمقراطي لا يريدونها هم يريدون عكس ذلك تماما، هذا ما يفسر إلحاحهم ، عندما تحبط دسائسهم “التي يقوم بها عملائهم بالداخل ” تجدهم يلجأون الى مخططات اخرى .

و على اثر هذا اوقفت اول امس عناصر قوات الامن بالجزائر العاصمة جماعة اجرامية تمارس نشاط تحريضي بتمويل من ممثلية دبلوماسية بالجزائر و حسب التقرير الذي انزل ، اكد فيه ان الجماعة تتكون من 08 اشخاص مشتبه فيهم تتراوح اعمارهم بين 26 سنة و 60 سنة ينشطون تحت غطاء جمعية ثقافية غير معتمدة ، حيث ان العملية مكنت من حجز (677) لافتتة منسوخة و (07) وحدات مركزية لاجهزة الاعلام الالي و كاميرا رقمية جد متطورة و (03) اجهزة سكانير و (12) طابع .

الجزائر اخذت مسار و سياسات جديدة على جميع الاصعدة و هم يدركون ذلك جيدا و يخشونه كثيرا ،هذا ما يستدعي التحلي بالوعي و المسؤولية و تكثيف الجهود .

ياسين ج

%d مدونون معجبون بهذه: