قطع العلاقات بين الجزائر والرباط سيكون جد مكلف بالنسبة للمغرب “على الصعيد الاقتصادي”

قطع العلاقات بين الجزائر والرباط سيكون جد مكلف بالنسبة للمغرب "على الصعيد الاقتصادي"

عكس اغلب الدول الافريقية التي تعمل جاهدة على إعادة بعث التنمية بالقارة و التخلص من جميع قيود الهيمنة و التبعية الخارجية و خلق مكانة مناسبة لها ، كان جليا النوايا الخبيثة للمخزن المغربي خصوصا منذ الخرق الاخير بمنطقة الكركرات و تزامنا مع  الخرجة اللقيطة في التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم لتترب بعدها عدة تجاوزات و التي طالت بالدرجة الاولى الجزائر باعتبارها عضو فعال ضمن الاتحاد الافريقي تهدف الى تعزيز سبل الامن و الاستقرار و خلق الشراكة الدائمة بين الدول الاعضاء .

كان رد الجزائر الحاسم عبر الخارجية  بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بمثابة الصفعة القوية للنظام المخزن المغربي العميل بعد سلسة مواقف و توجهات عدائية تجلت في 3 تطورات مغربية خلال الاسابيع الاخيرة  لتقوم الجزائر بعد ذلك بتوجيه صفعة اخرى قوية من خلال القرار الذي اتخذته بالتوقف عن تزويد السوق الاسبانية بالغاز عبر الانبوب الذي يمر عبر التراب المغربي سيضر بالمغرب.

و يري محللين استراتيجيين انه من الواضح ان الاثر الاقتصادي (لقطع العلاقات) سوف يشعر به المغرب اكثر من الجزائر، سيما اذا تم غلق الفضاءين الجوي و البحري (المؤثر)، مع تكاليف مالية اضافية على كل الحركات من المتوسط الغربي نحو المتوسط الشرقي ونحو الشرق الاوسط”. و انه من الممكن (ان يتطور النزاع) الى نزاع له تأثير قوي في حالة ما اذا اصر المغرب على عناده .

 ياسين ج

 

%d مدونون معجبون بهذه: