فخامة الشعب الجزائري بالمرصاد.

فخامة الشعب الجزائري بالمرصاد

 

ليست المرة الأولى لتجربة واختبار شعب المليون ونصف المليون شهيد….من قبل أصحاب الأجندات المتأمرة الحاقدة والمتكالبة على هذا الشعب وعلى هذا البلد وعلى جيش هذا البلد  سليل جبهة وجيش التحرير الباسل…..حيث قلناها مرارا وتكرارا لاتلعبوا مع شعب يعشق الشهادة….لاتلعبوا مع شعب متكاتف متضامن متلاحم متأخي مع أبناء جيشه الشعبي الوطني والذي منه واليه….لاتلعبوا مع شعب قدم مئات الالاف من مواكب الشهداء…الذين روا هذه الأرض وهذا التراب   تراب وأرض الجزائر بدمائهم الذكية….لاتلعبوا مع شعب تربى وترعرع على الشهامة والرجولة والبطولة……لاتلعبوا مع شعب له باع طويل وتمرس كبير وخبرة واسعة في حرب الدفاع وحرب العصابات وحرب الاستشهاد ضد أي تدخل خارجي حاقد على هذه الأرض وعلى هذا التراب….مهما حاولتم أن تنالوا من قوة هذا الشعب العظميم ستذهب جهودكم وخططكم الخبيثة ادراج الرياح كما ذهبت جميع خططكم السابقة….وستنقلب السكين على نحوركم…..وسيبقى هذا الشعب وهذا الجيش الشعبي العظيم بمثابة شوكة فولاذية جارحة في حلقكم…وستكون هذه الأرض محرقة لكم…..وسيبقى أبناء هذا الوطن كما كان يدا واحدة من ميزاب  وقبائل وعرب وشاوية وتارغية ونايلية وشلحية وكل مازادات مؤامراتكم الخبيثة  كلما أزدادت وحدة فخامة هذا الشعب العظيم الذي يقف لكم بالمرصاد.

بقلم قولدستار أبوشجاع

%d مدونون معجبون بهذه: