غليزان تحيي الذكرى التاسعة و الخمسون لعيدي الإستقلال و الشباب‎‎٠

غليزان تحيي الذكرى التاسعة و الخمسون لعيدي الإستقلال و الشباب‎‎

 “وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ”

 عيد الإستقلال هو ذكرى وطنية سنوية يحتفل بها الشعب الجزائري في 05 جويلية من كل سنة تخليدا لذكرى شهداءنا الأبرار .و ولاية غليزان و على غرار باقي ولايات الوطن إحتفلت بهذه الذكرى العظيمة و كانت الإنطلاقة بمقبرة الشهداء و بحضور السيد والي ولاية غليزان عطا الله مولاتي و السلطات الأمنية و العسكرية و المحلية ، حيث كانت البداية بالإستماع للنشيد الوطني الجزائري و قراءة الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء الطاهرة . و رفع العلم الوطني و وضع السيد والي الولاية إكليل الزهور أمام النصب التذكاري المخلد ،  كما ألقى ممثل الأسرة الثورية كلمة حول أهمية هذا اليوم بالنسبة لكل الجزائريين بجميع الأعمار و ذكر بالتضحيات النفيسة اللتي قدمها شهداء الجزائر بدمائهم الزكية دفاعا عن وطننا برغم أساليب القتل و التعذيب التي تعرضوا لها على يد المستعمر الفرنسي الغاشم. و كانت المحطة الثانية بجامعة أحمد زبانة بغليزان حيث تم تنظيم “صالون غليزان للإبتكار الجامعي” في طبعته الأولى لليوم الثاني و ذالك تحت إشراف السيد والي الولاية و بالتنسيق مع “النادي العلمي كفاءة ”  في ظروف وقائية صارمة .حيث إضطلع السيد الوالي على نماذج لأحسن المشاريع بالإضافة إلى ممثلين على شركات تأمين و غيرها  ، و كان من ضمنهم الفائزين الذين سبق و كرمهم السيد الوالي في مسابقة أحسن مشروع مبتكر التي نظمتها جامعة غليزان بقيادة مديرها  الدكتور أحمد بحري منها مشاريع تساهم في الحفاظ على الثروة المائية مثل مشروع الفائزة ب الجائزة الأولى aquaphyte  و غيرها من المشاريع التي لاقت تشجيعا من مدير الجامعة ، و قد كان للفنون نصيبا من هذه التظاهرة حيث تم عرض مجموعة من الرسومات لبعض شهداء الوطن “أحمد زبانة ” و أيضا للقائد العسكري و السياسي المجاهد  “الأمير عبد القادر ” .  و في كلمة ألقاها السيد والي الولاية عطا الله مولاتي حول أهمية مثل هذه المسابقات و التظاهرات،  و وجه تعليماته للسيد مدير الجامعة بضرورة التعاون مع مختلف المؤسسات لمساعدة الطلاب أصحاب هذه المشاريع في إطار دعم المؤسسات الناشئة و ذالك تشجيعا لهم لمزيد من الإبتكارات التي تساهم في رفع الإقتصاد الوطني و الحصول على كفاءات علمية تفخر بها الجزائر.  و في الأخير قدمت جامعة أحمد زبانة ممثلة في مديرها السيد أحمد بحري رسالة تعزية لروح الفقيدة الأمينة العامة السيدة” نجاة كوريبة”  التي وافتها المنية خلال الأيام الماضية بعد صراع مع المرض . رحم الله شهداء الوطن الأبرار وأسكنهم الفردوس الأعلى مع النبيين والصدّيقين والشهداء و الصالحين وحسن أولئك رفيقاً .


زقاي نور الهدى 

%d مدونون معجبون بهذه: