ظل معاناة موظفي القطاع و اتساع دائرة التهميش

في ظل معاناة موظفي القطاع و اتساع دائرة التهميش عدوى الاحتجاجات بقطاع التربية تتنقل إلى ولاية مستغانم

عدوى الاحتجاجات  بقطاع التربية تتنقل إلى ولاية مستغانم 

 سجل قطاع التربية بولاية مستغانم بحر الاسبوع المنقضي امتدادا واسعا للاضرابات و الحركات الاحتجاجية التي  شملت عشرات المؤسسات التربوية في مختلف الأطوار خصوصا منها المدارس الابتدائية حيث عزف الأساتذة عن الالتحاق بقاعات التدريس و تقديم الوضعيات التعلمية ،  فيما  تم تنظيم  سلسلة وقفات احتجاجية شارك فيها المئات من الموظفين خارج نطاق كل التنظيمات النقابية في هبة عفوية ، و ذلك  أمام مقر مصالح المديرية رافعين و مرددين شعارات  ساخطة عن الواقع المعاش و منددة بالأوضاع العصيبة  و هي تعبر عن درجات الغبن التي بات يئن تحت وطأتها رجل التربية ، من مشاق و غبن لا يوصفان ،   في خضم المعاناة الشديدة إلي يجابهها المربون على مختلف جبهات الحياة اليومية ، فالي جانب الرواتب الهزيلة التي يتقاضونها و التي لا تسد رمق عائلاتهم  و متطلبات العيش اليومي بالتوازي مع تدهور القدرة المعيشية أمام اتساع الهوة بين الدخل الضعيف و المتطلبات الملتهبة ، ناهيك عن اعتبار المهنة شاقة و متعبة للغاية  تؤرق أولائك الذين لا زالوا يواصلون نشاطهم منذ 3 عقود خلت ، و هم من جراء ذلك يطالبون السلطات بضرورة رفع النقطة الاستدلالية من 45 دينار إلى 90 دينار في ظرف انهارت فيه القدرة الشرائية بشكل حاد و مؤثر للغاية ، فضلا عن التأكيد على وجوب  العمل بنظام التقاعد المسبق دون شرط السن ،  و إعادة النظر في التصنيف لمختلف الرتب البيداغوجية كما هو الحال بشأن رفع الرواتب للحد من درجة الفاقة التي بلغت حدها وسط الأسرة التربوية . المحتجون و المضربون في اتصالاتهم باليومية يلحون على ضرورة إعادة الاعتبار لقطاع التربية و هم يرددون شعارات المعلم قبل اللاعب  و العلم قبل اللعب بإعادة النظر في سلم القيم الاجتماعية و إعادة الاعتبار لمهنة التعليم بنبلها و قدسيتها و أهميتها في تحقيق أي مشروع نهضوي تتطلع إليه الأمة لإثبات مكانتها بين الأمم .. 

 و في سياق متصل سوف ينظم صبيحة اليوم عشرات الأساتذة وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية التربية مع تقديم لوائح مطلبية للمشرفين على مصالح المديرية بما في ذلك مطالب محلية تتعلق بالوضع السيئ الذي تشهده المديرية من عفن و تراكم للمشاكل بفعل عجز جل المصالح على مواكبة تطورات القطاع و متطلباته ، و هم بذلك حسب ما رصدته اليومية يترقبون تطهيرا شاملا و جذريا لمصالح المديرية حتى تواكب و تساير تطلعات موظفي القطاع من مختلف الأسلاك و الرتب  و بغية تجاوز شتى التراكمات المسجلة بمختلف المصالح على غرار المخلفات المالية العالقة اضافة الى الملفات المردومة على شاكلة الترقيات و غيرها  . 

 رحامنية   مستغانم عبدالقادر  

%d مدونون معجبون بهذه: