صفحة فيسبوكيات الوسيط المغاربي.

صفحة فيسبوكيات الوسيط المغاربي

في مسألة تجديد الفكر القومي العربي…….
لاشك أن تجديد الفكرالقومي العربي مهمة مصيرية لاتقبل التأجيل لأن التغيرات المتسارعة في أعقاب ثورة المعلومات والاتصالات، فرضت على الأمة العربية تحديات جديدة لاعهد بها من قبل،مثل المسافة الحضارية بينها وبين مجتمعات المعرفة،قوة التواصل الثقافي بين الأمم، وخضوع هذا التواصل لهيمنة جدل التخلي والاكتساب الذيً تعيشه وتقرره ثقافات الأمم المتقدمة على ثقافتنا العربية، الأمر الذي جعل هويتنا العربية مهددة بمعالمها وخصائصها.وهي كثرة للأسف الشديد لامجال لذكرها، ولكن يجب عدم الاستهانة بمخاطرهاتحت دواعي الحداثة والتقدم.. إلخ.
وأي تجديد يتم الدعوة إليه لابد أن يكون وليد التحديات التي نعيشها. الأمم واَليات الاستجابة لهذ التحديات، إنطلاقا من المحدد الموضوعي للنهضة في زمانه ومكانه، والقيم الكبرى التي تشكل المحددات الرئيسة للثقافة القومية، أي ثقافة الأمة.
إذا ؛ فالدعوة إلى تجديد الفكر القومي العربي لابد أن تبدأ من تلك التحديات بوصفها مالكة لشروطها الموضعية جنبا إلى جنب مع الشروط الذاتية. وهذه البداية تبعدنا عن النقل الشائه لأطروحات نابعة من جدل التجديد الذي قالت به فلسفات وأفكار كانت ترجمة ومرشدا لذلك التجديد.
أبسط الأمثلة على ذلك الدعوة إلى قراءة الواقع العربي بعين ماركسيةإقصائية، وتبني أطروحة الحرب القائد، التي .أحالت الأحزاب القومية إلى أحزاب استبدادية، أصبح فيها القائد بديلا للحزب القائد، والحزب القائد بديلا لكل الأحزاب.
والتجديد للفكر العربي الًوحدوي لابد أن يبدأ من مسلماته وثوابته الرئيسة التي تشكل في الأساس معالمه، وشخصيته. الحضارية التي عرف بها تاريخيا،وفي مقدمتها دوره الحضاري الذي يشكل أحد أهم مبرراته، وخاصة في أعقاب تأسيس الامبريالية الكيان الصهيوني الجامل لدوره الحضاري المعادي لدور الأمة العربية الحضاري، إنطلاقا من حقيقة تاريخية من أن لكل أمة دورها الحضاري الذي عرفت به.
وأهم هذه الثوابت المحددات للفكر العربي الوحدوي     الوحدة العربية التي تقر تعدد مستوياتها من السوق العربية المشتركة..إلى الوحدة الفدرالية..إلخ.
الحرية بكل مضامينها وأبعادها الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، والاشتراكية التي تحقق العدل الاجتماعي بكل مضامينه وشروطه .
أن يعطى للدولة الوطنية مشروعيتها، والأخذ بالاعتبار تموعها الثقافي الذي له حضوره الوطني وتعيناته. التنوع الثقافي الذي يدخل في إطاره إغناء الثقافة العربية.
هذه الاَراء مطروحة للنقاش في سياق الدعوة لتجديد الفكر القومي العربي.وأتمنى أن نضع في خلدنا التجارب التي مرت فيها هذه الدعوة من نجاح وفشل.
مع تمنياتي أن ننجح في هذه المهمة القومية التي  لاتقبل التأجيل، والأمة تتعرض للعدوان من الشرق والغرب في إطار فلسفات الشرق الأوسط الجديد/ الكبير.
……………………………………………….
سأل أَحدُ الانجليز عالماً من علمائنا الكبار : لماذَا لا تسلم المرأة المسلمة على الرِجال كلهم ( يقصد المصافحة )
فتوقع كيف رد عليه الشيخ ؟
الشيخ رد عليه رداً جميلاً قائلاً له :- ( عندكم هل يستطيع أي شخص السلام على الملكة في بريطانيا ؟ )
قال الانجليزي :- لا طبعاً هُناك قانون يُحدد سبع أصناف من الناس يجيز لهم القانون ذلك فقط
فرد الشيخ :- ونحن أيضا عندنا إثنا عشر صنف محددون تماماً يجوز لهم ذلك فقط هم : الأب ،والجد ، والزوج ،ووالد الزوج ،والابن ،
والأخ ،والعم ،والخال ،وابن الأخ ،
وابن الأخت ،وابن الابن ،و ابن البنت ،
فكما أنكم تفعلون ذلك إحتراماً وإجلالاً للملكة
نحن عندنا ( في الإسلام ) كل النساء ملكات
ولكل ملكة حاشية تسلم عليها وباقي الرجال بالنسبة لها شعب
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
…………………………………………………………
فرق كبير
فرق كبير بين من يحبك ..
وبين من يحب امتلاكك ..
فمن احبك احب سعادتك ..
ومن احب امتلاكك .. احب ان تكون ضمن حاجياته!!
ومن احب سعادتك .. فسيسعد وأن كانت مع غيره .. أو بعيدا عنه
فغايته ان يراك سعيدا .. حبا يشبه حب الام لبنيها ..
ومن احب امتلاكك .. سيبذل كل ما يستطيع .. ليمتلكك ومن ثم يبحث عن غيرك
فهو حب شبيه بحب الاطفال لدمية يعشقونها قبل ان تكون لهم ..
ومن ثم ترمى فلا تثير فيهم اي رغبة للتقرب منها ..
وكلاهما يقدم لك الورود .. والكلمات .. والدموع
ولكن بعد ان تختار ..
فسيكون عليك ان ترد بالورود او بالدموع!!
ولن تنفع حينها كل الدموع..
فيا أيها الأنا .. إياك والانسياق خلف الكلمات التي تأتي بسرعة
فالعواصف رغم ضجيجها راحلة ..
والصباح بنسماته الهادئة دائم!!
فأختر صباحاً تشرق من خلاله .. لا عاصفة لا تبقي فيك شيئا من نفسك!!
ولا تبقي فيك شيئاً لنفسك!!

بقلم: عزالدين دياب