شيوخ وعلماء الزوايا والمدارس الدينية بأدرار يشجبون تطبيع المغرب لعلاقاته مع الكيان الصهيوني

جريدة الوسيط المغاربي

الجزائر – أعرب شيوخ وعلماء الزوايا والمدارس الدينية بمنطقة أدرار وبعض المشايخ من خارج الولاية، اليوم الأحد، عن شجبهم واستنكارهم لإعلان المملكة المغربية عن تطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني.

ورفض الشيوخ، في بيان لهم، ما أقدمت عليه بعض الحكومات العربية و”بالأخص حكومة إخوتنا في الدين والجغرافيا والتاريخ في المملكة المغربية الشقيقة، من الارتماء في حضن الاحتلال الصهيوني، وإعلان التطبيع والولاء لمن قتلوا شعبنا واحتلوا أرضنا ودنسوا مقدساتنا العربية الاسلامية من بني صهيون، ومن لف لفافهم وانتهج مذهبهم”.

وأضافوا أن هذا الموقف “لا ينسجم مع هوية وتاريخ وحضارة شعوبنا العربية والمغاربية”.

وندد العلماء بهذا التصرف “الشائن والبغيض”، مؤكدين “حرمته وشناعته مهما كانت الدوافع والمبررات من بعض حكام وأنظمة الدول العربية، ومنها نظام المملكة المغربية الشقيقة”.

وفيما طالبوا هذه الأنظمة ب”التراجع عن هذا الموقف المخزي والمذل”، أهاب مشايخ أدرار بالعلماء وأرباب الفكر والتوجيه لدى كل هذه الدول وخصوصا في المغرب، أن “يعلنوا رفضهم لهذا التصرف وانحيازهم إلى الحق المشروع للشعوب المظلومة في تقرير مصيرهم واسترجاع حقوقهم”، مشددين على أن هذا الحق “لا يقبل مقايضة ولا مساومة”.

%d مدونون معجبون بهذه: