سيدي بلعباس :في عز الوباء جهاز ”سكانير” لمن استطاع إليه سبيلا.

في عز الوباء جهاز ''سكانير'' لمن استطاع إليه سبيلا.

نشر العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بصفحات فيسبوكية متعلقة بأخبار ولاية سيدي بلعباس،شكاوي كان محتواها رسالة مرفوعة للسلطات المحلية بشأن جهاز  ”سكانير” ،خصوصا وأن المئات من المواطنين بحاجة إليه في ظرف الصحي التي تمر بيه الولاية، بعد عودة جائحة كورونا مجددا في ما يسمى ”دالتا” ، التي خلقت في مصالح كوفيد نوع من الضغط مجددا،أجبر العشرات من المواطنين  للبحث عن جهاز ”سكانير” في المؤسسات العمومية بدل من العيادات الخاصة، لكن فشلهم في الحصول على موعد قريب للفصح ، جعلهم يطالبون من خلالها بفتح مصالح الأشعة الموجودة بمختلف المستشفيات المتواجد فيها جهاز ”سكانير” و وضع  برنامج خاص يجعلهم يستفيدون من هذا الجهاز دون تلك المواعيد المتراكمة التي تطلب من المريض العودة بعد 6 أشهر، خصوصا أن جهاز ”سكانير” متوفر في العيادات الخاصة لمن له القدرة المادية الكافية، فلماذا لا يستغل في المؤسسات  العمومية للدولة.وعليه علمت جريدة الوسيط المغاربي من مصادر موثقة ،أنه يوجد في سيدي بلعباس ستة أجهزة ”سكانير” منتشرة عبر بعض المستشفيات وعيادة متعددة الخدمات ( تلاغ،رأس الماء،الطابية ،الزاوية، المركز الجامعي حساني عبد القادر، ومستشفى دحماني سليمان) مع تسجيل عطل في جهاز ”سكانير” المتواجد في عيادة ”الزواية” ومستشفى الجديد في دائرة رأس الماء ، مما يبقى أمام العامة 4 أجهزة ”سكانير” ، منهم 2 متواجدين في مصالح كوفيد الأولى والثانية ، بالمركز الجامعي عبد القادر حساني ،و مستشفى دحماني سليمان ، و 2 سجلوا علامة استفهام ، مع أن الجهاز الوحيد الذي يسجل ضغط رهيب  هو المتواجد في مستشفى دحماني سليمان.ومن جهة أخرى المجلس الولائي للكوفيد مع مديرية الصحة ولجنة الصحة لمجلس الشعبي الولائي كانوا قد اتفقوا  على فتح مصالح كوفيد أخرى بكل من  ( مستشفى سفيزف ،مستشفى تلاغ ، مستشفى إبن باديس ) وذلك من أجل رفع الضغط الرهيب المتواجد على مصلحة كوفيد رقم 1 و 2 المتواجدة في مدينة سيدي بلعباس ، لكن برغم من أن مستشفى سفيزف استقبل أكثر من 6 مرضى للكوفيد ،وجدت إدارته مشكلة في جهاز ”سكانير” كونها لا تملكه مثلها مثل مستشفى إبن باديس .وعليه قد صرح لنا أحد النخب الفكرية والإعلامية بخصوص هذا الموضوع قائلا : ” مستشفى دحماني سليمان يعيش ضغط رهيب من كل النواحي ، وفتح مصالح كوفيد هي فرصة لجعل هذا المستشفى يتنفس ، لكن يجب أن تعلم السلطات المحلية أن جهاز ”سكانير” المتواجد في هذا المستشفى خاص بمرضى الكوفيد ،مما يجب أن تفتح أجهزة السكانير الأخرى أمام عامة المواطنين لتخفيف الضغط قليلا ‘ بعد تعطّل جهازا السكانير scanner في كل من المؤسسة الإستشفائية “دحماني سليمان” و العيادة المتعددة الخدمات “الزاوية” ؛ سيدي بلعباس بدون جهاز سكانير.

بدرة مغربي 

%d مدونون معجبون بهذه: