سكان ولاية بشار يطالبون من رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون فتح مصلحة لعلاج الحروق ٠

سكان ولاية بشار يطالبون من رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون فتح مصلحة لعلاج الحروق‎‎

 ولاية شهدت بشار خلال الأسبوع الماضي حادثة اليمة راح ضحيتها ستة أطفال في سن الزهور و هذا بعد  نشوب حريق داخل حاوية الشاحنة كانوا بداخلها و بعد تدخل الوحدة الرئيسية للحماية المدنية مدعمة بالمركز المتقدم دبدابة تم نقلهم إلى مستشفى محمد بوضياف و مستشفى ترابي بوجمعة من طرف الحماية المدنية لتلقي الإسعافات الأولية قبل نقلهم إلى ولاية وهران التي تبعد عن بشار حوالي 800 كم و هذا من اجل تلقي العلاج بمركز علاج الحروق المتواجد بوهران  

الحادثة أثارت جدلا واسعا و جذبت الرأي العام و دفعت بعديد الجمعيات و المنظمات و حتى المجتمع المدني إلى مناشدة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون من أجل أخذ مطلبهم المتجدد بعين الاعتبار و هو فتح مصلحة لعلاج الحروق ببشار و قد أكّد العديد من المواطنين أن مطلبهم هذا هو مطلب شعبي قديم يتجدد مع كل حادثة حريق و قد استغرب سكان ولاية بشار من عدم تدخل المسؤول الأول بالولاية الذي لم يكلف نفسه عناء التنقل للمستشفى للإطمئنان على حالتهم الصحية حتى السلطات المحلية لم تواسي العائلات أو حتى تقديم تعزية لعائلات الضحايا  و هو الامر الذي أثار حفيظة السكان وجعلهم يتسائلون اين دور السلطات من كل هذا؟

و قد عبر العديد من المواطنين عن أملهم في تجسيد مطلبهم على أرض الواقع و هذا من خلال التعجيل بإطلاق أشغال إنجاز المستشفى الجامعي و إنجاز مصلحة لعلاج الحروق داخله كما طالبوا أيضا من الخواص بالالتفاتة لهذا المطلب و تخصيص مصلحة لعلاج الحروق داخل العيادات الخاصة  من أجل أن يتمكنوا من العلاج بالولاية و تفادي التنقل إلى ولاية وهران و إلى حين تجسيد مطلب سكان ولاية بشار و فتح مصلحة لعلاج الحروق  على أرض الواقع يبقى املهم الوحيد هو تدخل السلطات العليا للبلاد

م.ع/ بشار

%d مدونون معجبون بهذه: