سكان قرية الديالم الجنوبية يطالبون بفك العزلة عن قريتهم

سكان قرية الديالم الجنوبية يطالبون بفك العزلة عن قريتهم

طالب سكان قرية الديالم الجنوبية التابعة لبلدية خطوطي سد الجيرالواقعة في جنوب ولاية المسيلة في عريضة موجهة لوالي الولاية تحصلت جريدة”الوسيط المغاربي” على نسخة منها بفك العزلة عن قريتهم التي تبعد عن الطريق الرئيسي المعبد سوى 1300متر رئيس جمعية حي الشهيد ديلمي محمد بن سليمان متحدثا لجريدة ” الوسيط المغاربي” انه تم إسناد مشروع توسعة الطريق على مسافة 02 كلم بأمر من والي الولاية أنذاك لكن سرعان ما توقف لأسباب تبقى مجهولة ولم يتم تجسيد المشروع الحلم الذي يطمح كل سكان الجهة الجنوبية لقرية الديالم ان يجسد على أرض الواقع لفك العزلة عن حيهم الذي أصبح في عداد الأموات  وتجاهل هذه المنطقة من طرف المسؤولين المحليين رغم تعاقبهم على المجلس البلدي لبلدية خطوطي سد الجير دائرة الشلال منذ 2010 الي غاية تعاني من غياب التنمية بها رغم الشكاوي العديدة الموجهة للسلطات المحلية والولائية كما يضيف المتحدث لجريدة ” الوسيط المغاربي” بأنهم  لم يستفيدوا من مشاريع تنموية لفائدة الفلاحين الذين يزاولون نشاطهم الفلاحي أبا عن جد وفي مقدمة هذه المطالب هو منحهم رخص حفر الأخبار نظرا للتضرر الكبير لأراضيهم الفلاحية جراء الجفاف التي أصبحت تعاني منه المنطقة وهو مطلب في غاية الأهمية، بالإضافة إلى المطالبة بفتح مسالك ريفية لفائدة ساكنة القرية ومسالك فلاحية لتسهيل تنقل فلاحي المنطقة إلى أراضيهم التي تعتبر مصدر رزقهم لمزاولة نشاطاتهم الفلاحية وهم الأن في حالة إنتظار، كما تفتقر القرية لقنوات الصرف الصحي والنقص الكبير في الربط الكهرباء الريفية والفلاحية  الي جانب عدم توفر المرافق الرياضية لشباب القرية الذي يعاني البطالة وكذا معاناتهم  اليومية من لسعات الحشرات السامة كالعقارب و الزواحف كالأفاعي التي باتت تشكل خطرا على حياة الساكنة وخاصة مع حلول فصل الصيف وإرتفاع درجة الحرارة وبعد المسافة للوصول للعيادة التي تفتقر للمصل المضاد للتسممات وهو الأمر الذي يؤرق ساكنة قرية الديالم الجنوبية ببلدية خطوطي سد الجير مطالبين تدخل  السيد عبد القادر جلاوي والي ولاية المسيلة لرفع الغبن عنهم ومنحهم مشاريع تنموية للإستقرار بالمنطقة. 


              المسيلة : محمد بوسعدية 

%d مدونون معجبون بهذه: