سكان عمي موسى بولاية غليزان يطالبون بفتح مكتب بريد‎

سكان عمي موسى بولاية غليزان يطالبون بفتح مكتب بريد‎

أعرب سكان بلدية عمي موسى بولاية غليزان عن إستيائهم الشديد من حالة الإكتظاظ والضغط الكبير التي يشهدها مركز البريد الوحيد بإقليم بلدية عمي موسى الذي يقدم خدماته لأكثر من 40 ألف نسمة قاطنة بذات البلدية زيادة على سكان البلديات المجاورة وخاصة المتوافدين عليها يومي الأربعاء والخميس لزيارة سوق بني اوراغ الذي يجتمع فيه الناس كل أسبوع لقضاء حوائجهم وهو الأمر الذي بات يعطل مصالح المواطنين حيث يتسبب ذلك في ضياع وقتهم وكثرة التزاحم في الطوابير.

وقد أحدث هذا التوافد الكبير على المركز الوحيد في أغلب الأيام أزمة السيولة نظرا للإقبال الواسع للزبائن مما يجعلها تشهد تذبذبات في توفر السيولة المالية، ولا يزال لغاية اليوم غبن المواطنين مستمرا خاصة في ظل شح السيولة والطوابير من النساء والرجال تحت أشعة الشمس الحارة صيفا والأمطار الغزيرة شتاءا في مظاهر يندى لها الجبين كل يوم أمام مكتب بريد عمي موسى الذي يقع بمركز البلدية.

ويذكر أنه تم التطرق سنة 2018 خلال الدورة العادية الثالثة للمجلس الشعبي الولائي لمشكل مكتب البريد وقد وعدت السلطات آنذاك بفتح مكتب بريد ثاني وكان الإقتراح على أرضية ملك لبريد الجزائر قريبة من المؤسسة الإستشفائية الجديدة المجاهد الحاج بن علة، حيث كان رد مديرية البريد أنه لا يوجد تخصيصات في قسم التجهيز لإنجازه، كما تم إقتراح مكتب بريد بمحلات العمارات الجديدة التابعة لديوان الترقية والتسيير العقاري  بالقرب من وحدة الحماية المدنية وتمت معاينة المكان من طرف لجنة مختصة ولحد الآن لم تحرك ساكنا.

وتساءل السيد مبارك عبد القادر رئيس لجنة التنمية المحلية، التجهيز،الإستثمار والتشغيل في سؤال كتابي إلى مدير البريد والمواصلات لولاية غليزان عن الإجراءات المتخذة من طرف مصالحه للإسراع بفتح مكتب بريد رقم 02 بعمي موسى كما تساءل أيضا عن سبب هذا التأخر والتماطل في فتح مكتب البريد 02 وتهيئته أمام ساكنة بلدية عمي موسى وهذا لتقديم خدماته للجهة الشمالية لهذه البلدية حيث السكان متمسكون بفتح هذا المكتب البريدي في أقرب وقت ممكن.

زيدان جيلالي

%d مدونون معجبون بهذه: