سفيان جيلالي: البلدان العربية التي تقوم بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل “لا تجني أي فائدة خاصة”  

جريدة الوسيط المغاربي

الجزائر – أكد رئيس جيل جديد سفيان جيلالي أن الدول العربية التي تقوم بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل “لا تجني أي فائدة خاصة”، مؤكدا أن الكيان الصهيوني قائم على أساس “ايديولوجية تهدف إلى الهيمنة والسيطرة على المنطقة”.

وخلال نزوله ضيفا على برنامج “ضيف قسم التحرير” للقناة الثالثة للإذاعة الوطنية، قال السيد جيلالي ان “تطبيع العلاقات مع إسرائيل لا يعني كسب صديق. لقد قامت دول عربية بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل، معتقدة أن هذا التطبيع سيجلب لهم الاستقرار وربما حتى الازدهار الاقتصادي. هذه الدول، في الواقع ، “لا تجني منها أي فائدة خاصة”.

وقال إن “إسرائيل هي نتاج ايديولوجية. إنها دولة بُنيت على الفكرة المسيانية لإسرائيل الكبرى التي يجب أن تهيمن وتسيطر على المنطقة بأسرها اذن فهي لن تقدم هدايا لأي دولة عربية”، حسبما أضاف.

واعترف بأن هذا الوضع يخلق “ضغوطا” على الجزائر، لا سيما على الصعيد الجيوسياسي ، مشددا، في هذا الشأن، على ضرورة “عدم الاستسلام لهذا النوع من الضغوطات” من خلال تعزيز الثقة و الحوار الداخلي والمؤسسات الديمقراطية للبلد.

وخلال دعوته للحديث عن تصريح رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الذي أدلى به امس الأحد من مكان نقاهته، اعتبر السيد جيلالي ظهور رئيس الدولة بمثابة “ارتياح كبير للجزائر، و كذا للأغلبية الساحقة من الجزائريين”.

وأضاف قائلا “هذا مُطمئن بالنسبة للبلاد”، معتبرا أن مضمون تصريح الرئيس تبون، أكد استمرار الإصلاحات التي بدأت من أجل “تجديد جدي للغاية للطبقة السياسية وللمؤسسات”.

وقال إن “استئناف مسار الإصلاحات ضرورة الآن”، معتبرا أن الإسراع في اعداد مشروع القانون المتعلق بنظام الانتخابات كان “إشارة جيدة للغاية ويعني أن قطار الإصلاحات يسير على نفس الوتيرة نحو تغيير عميق في المؤسسات”.

و أضاف السيد جيلالي ان “الديمقراطية تُبنى وليست شكلاً من أشكال الحريات المطلقة. الحل هو إقامة حوار حقيقي، والتوجه نحو الانتخابات التشريعية في أسرع وقت ممكن، وإنشاء مؤسسات ذات مصداقية وتمثيلية، ثم تشكيل حكومة الكفاءات السياسية وليس التكنوقراطية فقط “.

%d مدونون معجبون بهذه: