سعيدة :شباب يقودون حملة فايسبوكية و يتطوعون لتنظيف الاحياء و الشوارع‎‎

سعيدة :شباب يقودون حملة فايسبوكية و يتطوعون لتنظيف الاحياء و الشوارع‎‎
تشهد  ولاية سعيدة هذه الايام  حملات تنظيف واسعة مست العديد من أحيائها، و هو ما لاحظته” الوسيط المغاربي”    عبر العديد من الشوارع حيث  قام العديد من شباب الاحياء بتنظيف احيائهم من القمامات والأوساخ خصوصا بعد استجابة شباب  لهاشتاغ من مواقع التواصل الاجتماعي خاص ببعض الصفحات تحت عنوان “نقي حومتك ..تبان قيمتك”   اين لاق ترحيبا من طرف عديد من الشباب  ورحبوا   بهذه المبادرة الحسنة.
 العينة من  حي الفتح على غرار بعض الاحياء, شهد الحي عملية تنظيف واسعة اين اتحد سكان الحي من شبابها   في عملية تنظيف واسعة ، اين تكاثفوا مع بعض من اجل حملة نظافة داخل محيط الملعب وخارجه من عمليات تلحيم الشبابيك و جزء من السياج المتضرر  الخاص بالملعب الجواري  الى ازالة القمامة المتراكمة بكامل الحي بواسطة المكانس لتليها عملية التطهير بواسطة المياه لتزول معه كل الشوائب  .
هذه العملية التطوعية التي قام بها شباب الحي لاقت استحسانا  شدد على اهمية هذه المبادرة من الجميع وحي النصر لا يختلف في المبادرة من الحي المذكور اذ وبعد توجهنا لهذا الحي كذلك  لمحنا  احد الشباب المتطوعين  منهكمكين في عملية سقي العشب الطبيعي لحديقة التابعة لحيهم اين  اتفق وبقية الشباب من ابناء هذا الحي للقيام بهذه الحملة التطوعية في ظل غياب عمال النظافة بحيهم, وعلى الرغم من انهم وجدوا الحي في وضعية كارثية جراء تراكم الاوساخ من فضلات واوساخ  لى العشب الطبيعي المهترئ الا ان هذا الامر لم يثبط من عزيمتهم حسب مسائلتنا لاعيان هذا الحي اين عبروا بكل فخر واعتزاز انه لن يتوانوا من اجل اعادة البريق المفقود لحيهم  وانهم   سيعاودون القيام بهذه العملية مرارا وتكرارا   في  صورة من صور التضامن والتآخي بين أبناء الحي الواحد على غرار باقي التقاليد وصور التضامن الاخرى الخاصة في ارتفاع الحس الحضاري البيئي و  انتشار ثقافة النظافة البيئية كون الشباب هم من يقومون بعملية التنظيف وهم من يتعبون عليها ما يجعلهم بعدها يتحلون بروح المسؤولية بعدم القاء الاوساخ في أي مكان في انتظار   ان تعمم الحملة بقية الاحياء ولا تبقى في اتكال على السلطات وحدها .
براهيمي محمد زكريا 
%d مدونون معجبون بهذه: