رموز من الذاكرة الفلسطينية ذكرى رحيل المناضل الكبير القائد والكاتب والأديب والسياسي الفلسطيني شفيق الحوت (أبو هادر)٠

رموز من الذاكرة الفلسطينية ذكرى رحيل المناضل الكبير القائد والكاتب والأديب والسياسي الفلسطيني شفيق الحوت (أبو هادر)

فى الذكرى السنوية لرحيل المناضل الكبير القائد والكاتب والاديب الفلسطيني شفيق الحوت (أبو هادر)

واحداً من أبرز المناضلين في الحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة.، كان خطيبا جذّاباً، مؤثرا، مقنعا لأنه صادق  يخاطب العقول بهدف الإقناع والتأثير في الوعي  وليس اللعب بالعواطف والتهييج. شفيق الحوت .. سياسي فلسطيني من الطراز الأول وعضواً في اللجنة التنفيذية ل.م.ت. ف سابقاً ذو شخصية قوية وساهم في تأسيس م.ت.ف برئاسة الزعيم الراحل أحمد الشقيري عام 1964م، حيث أصبح عضواً في لجنتها التنفيذية عام 1966، 1968، وعاد مرة أخرى للجنة التنفيذية عام 1991 وبقي فيها حتى تقدم باستقالته عام 1993م في أعقاب توقيع اتفاق أوسلو، عين شفيق الحوت مديراً لمكتب م.ت.ف في لبنان منذ تأسيسها، حيث بذل جهداً كبيراً في تقييم العلاقة بين المنظمة والحكومة اللبنانية. شفيق الحوت عضواً في المجلس المركزي ل.م.ت.ف وعضواً في المجلس الوطني الفلسطيني وكاتب قدير. ولد شفيق الحوت في مدينة يافا عروس البحر الأبيض المتوسط بتاريخ 13/1/1932م وغادرها أثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني بتاريخ 23/4/1948م إلى لبنان ليستقر فيها منذ ذلك التاريخ تاركاً خلفه في ثراها شقيقه الشهيد جمال الحوت الذي استشهد مدافعاً عن المدينة بتاريخ 2/4/1948م. أنهى شفيق الحوت دراسته الثانوية في المدرسة العامرية في يافا عام 1948م وبعد إجبارهم على الهجرة التحق بالجامعة الأمريكية في بيروت في نفس العام حيث تخرج عام 1953م، عمل بعد تخرجه من الجامعة مدرساً في مدرسة المقاصد الإسلامية حتى عام 1956م بعدها انتقل للعمل مدرساً في الكويت عام 1958م، عاد بعدها إلى بيروت تاركاً مهنة التدريس ليلتحق بالعمل في الصحافة اللبنانية حيث عين مديراً لتحرير مجلة (الحوادث) اللبنانية وبقى في منصبه حتى عام 1964م. تزوج شفيق الحوت من ابنة المؤرخ المعروف عجاج نويهض وهي الدكتورة (بيان عجاج نويهض). عشق شفيق الحوت مدينة يافا مسقط رأسه عشقاً حتى الجنون، يتذكر فيها كل أماكنها وشوارعها وأزقتها وحاراتها وبساتينها التي كان يعشقها والتي نشأ بالقرب منها.

بدأ شفيق الحوت نضاله السياسي أثناء دراسته في الجامعة الأمريكية في بيروت حيث تفتحت مداركه واتسعت رؤيته للواقع الأليم الذي يعيشه شعبنا الفلسطيني من جراء التشرد والفقر والحرمان،بدأ شفيق الحوت وغيره من الفلسطينيين بالتحرك عام 1961م لإنشاء جبهة التحرير الفلسطينية حيث صدر أول عدد لدوريه الجبهة عام 1963م المعروفة باسم طريق العودة وأصبح للجبهة فروع خارج لبنان ومخيمات الفلسطينيين. شارك شفيق الحوت في تمثيل م.ت. ف في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ عام 1974م عندما كان مديراً لمكتب المنظمة في بيروت. كان شفيق الحوت واحداً من أبرز المناضلين في الحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة.

بقى شفيق الحوت في بيروت ولم يخرج منها رغم المخاطر المحدقة به عندما اجتاح الجيش الإسرائيلي بيروت حيث اختفى عن الأنظار لفترة من الزمن. حيث تعرض شفيق الحوت لعدة محاولات لاغتياله. عام 1991م أعيد انتخاب شفيق الحوت عضواً في اللجنة التنفيذية ل.م.ت.ف وبقي فيها حتى  عام –  1993حيث اتخذ قراراً بتعليق عضويته فيها بعد توقيع اتفاق أوسلو، وبعدها قدم استقالته ورفض الانضمام إلى السلطة الوطنية الفلسطينية بعد وصولها إلى غزة وأريحا عام 1994م. كان أبو هادر أحد موقعي إعلان حق العودة عام 2000م وعضو اللجنة التأسيسية لمؤتمر حق العودة في لندن عام 2003 م. كتب الحوت عددًا كبيرًا من المقالات، وصدر له عدة كتب منها: اليسار والقومية العربية(1959)،   وحقائق على طريق التحرير (1966)، والفلسطيني بين التيه والدولة (1977)، ويوميات ابن البلد (1979)، وعشرون عاماً في م.ت.ف (1986)، واتفاقية غزة أريحا أولًا: الحل المرفوض (1994)،  وبين الوطن والمنفى (سيرة 2007).

شفيق الحوت رمزا من الرموز الفلسطينية ومسيرة طويلة من النضال –

انتقل شفيق الحوت إلى جوار ربه بتاريخ 2/8/2009م عن عمر ناهز77 عاما حاملاً على كاهله هموم وطنه وشعبه وقد دفن في بيروت.

و ترك أبو هادر كنزاً كبيراً من المعرفة للأجيال القادمة

رحمك الله يا أبا هادر وأسكنك فسيح جناته.

الفنان التشكيلي محمود البوليس

%d مدونون معجبون بهذه: