رسالة محبة وتحذير الى الشعب التونسي الشقيق من مخاطر الثالوث البرناوي الشيطاني٠

رسالة محبة وتحذير الى الشعب التونسي الشقيق من مخاطر الثالوث البرناوي الشيطاني

أيها الشعب التونسي العظيم…أيها الاخوة أيتها الأخوات..ياأبناء العلم والتمدن والتحضر..

يامن تخرج من جامعاتكم العريقة عشرات الالاف من الرموز والاعلام والعقول والأمخاخ والأدمغة…كم هي مكانتكم عندنا كبيرة  وكم هي كبيرة محبتنا لكم وبالأخص وكما تعلمون  تلك المحبة التي يبديها لكم جواركم كالجزائر الشقيقة… والتي تجمعكم بهم علاقات الاخوة والقرابة والمصاهرة والعادات والأعراف والقواسم المشتركة من كرم وجود وطيبة. وكذلك نحن أخوتكم السوريون….أرجو منكم جميعا ان تتفهموا وتتمعنوا في رسالتي هذه..وعلى المقولة الشعبية وفي لهجتنا الشامية الدارجة..حيث نقول…اسأل مجرب ولاتسأل حكيم..هاأنتم قد شاهدتم بأم أعينكم..وسمعتم ماحل في بلدكم الثاني الجمهورية العربية السورية من دمار وحطام وخراب تسبب بأكبر موجة لجوء  ونزوح في التاريخ…وذلك من خلال حجم تلك المؤامرة الصهيوامبريالة برنارية التي ضربت هذا البلد الذي كان يشكل ولايزال خندق المواجه الأول مع العدو الصهيوني الذي دنس المسجد الأقصى المبارك وقتل وشرد وطرد واحتل وسلب ونهب أراضي أصحاب الأرض الحقيقيين..وأفتعل ومنذ نشأته سنة 1948 أشنع وافظع المجازر بحق الرضع والركع والرتع وبدعم عسكري ومادي من دول لها باع طويل في الاستعمار والاستدمار..وهاهي جارتكم الشقيقة ليبيا  أنظروا ماذا حل بها بعد ربيعهم الصهيوني وأنتم أدرى كيف كان شعب هذا البلد يعش حياة البزخ والترف وعيشة الملوك أبان فترة العقيد الشهيد البطل معمر القذافي…وهاهو اليمن الشقيق.. أنظروا أيضا ماذا حل به وانظروا الى أشقائكم اليمنيون..اضافة الى  ما حل بالعراق الشقيق نتيجة كل تلك الأحقاد والخبائث…ومعظمنا يعلم عن حجم وخطورة تلك المؤامرات والتي تم التخطيط لها مسبقا ومنذ القدم ومنذ اتفاقيات سايكس بيكو.. ومرورا بما يسمى مشروع الشرق الأوسط الكبير على طريقة الكابوي…حيث تتجه اليكم بوصلة الثالوث البرناوي الشيطاني…حذاري..حذاري أن تقعوا في هذا الفخ المنصوب لكم جميعأ…خذوا العبرة من غيركم وبالأخص من دول الجوار كا ليبيا الشقيقة..المخطط تجاهكم خبيث وخطير جدا …وهناك أسباب مباشرة وغير مباشرة..أما الأسباب المباشرة هو عدم قبولكم بالتطبيع والانبطاح مع عدو الامة وعدو العالم ذلك العدو الذي دنس الأقصى…وأيضا المواقف الوطنية المشرفة  والرائعة لرئيسكم قيس السعيد ..وسعيه الدائم لنهضة بلادكم وازدهارها ورفعتها وتحقيق اكتفائها الذاتي ومحاسبة بيروقراطيها..وسعيه الدائم الى توطيد وتقوية أواصر المحبة والاخوة مع دول الجوار العربية الشقيقة المحازية لكم وكذلك مع جميع الدول العربية الشقيقة الأخرى..ومواقفه المشرفة  أيضا تجاه القضية المركزية الفلسطينية…وحرصه التام على أمنكم وأمانكم ورفعتكم وراحتكم….والحديث عن ذلك يطول….هناك من يكيد لكم كيدا..وكما فعلوا لدول عربية قبلكم ونجحوا في ضرب وحدتها الوطنية من خلال مخططاتهم الخبيثة وعملائهم من شياطين بشرية وعملاء وخونة عديمي النخوة والشرف والشهامة والضمير…والأسباب الأخرى تكمن ضمن مخطط تقسيم جميع دول الوطن العربي لسهولة نهب وسلب وسرقة خيرات بلدانه وتطويعها وتركيعها وجعل أهلها اذلاء عبيد خدم عند أولائك الطغاة…..ولاتنسوا أن مؤشر البوصلة يتجه في الدرجة الأولى تجاه كل دول وقلاع الصمود والتصدي تلك الدول المحورية الممانعة للمشاريع الصهيونية الحاقدة والطامعة…لكن بوحدتكم والفتكم ومحبتكم لبعضكم ونبذكم لخلافاتكم ومهما بلغت… واتحادكم ووقوفكم صفا واحدا وجيشكم الوطني الذي هو من ابنائكم وبناتكم..حامي ترابكم وسياجكم وبركم وبحركم وسمائكم…بتلك الوحدة وبتلك الصفوف المتراصة والتمسك بالمباديء الوطنية والتمسك بتراب الوطن ووضع المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار..لن تسطيع قوة في العالم اجمع ان تنال منكم أو أن تخترق صفوفكم مهما أوتيت من قوة..كما يجب أن تعلموا ان جميع الشعوب والدول العربية معكم وقت نداء الواجب…لكوننا أبناء جسد واحد ووطن واحد..حيث يصبنا مايصيبكم أيها الاخوة والاشقاء….ان مايضركم  يضرنا وما ينفعكم ينفعنا….. نفرح لفرحكم ونحزن لحزنكم ..المؤامرة خطيرة والسيناريو تم تحضيره وكتابته مسبقا …نعم انهم خفافيش الظلام وغربان السواد وجرذان المجاري..تلك الأفاعي السامة الغادرة تحيك لكم وتكيد لكم كيدا وتنفخ سمومها لضرب وحدتكم الوطنية وتمزيق صفوفكم وتقطيع اوصالكم وتفريقكم وشيطنة مؤسستكم العسكرية الشرعية…منهم عملاء داخليون وخارجيون..اضافة لما تبثه  العديد من أقنية ومحطات الفتنة والشحن وتهيج النفوس ونفس السيناريو المتكرر لكن هذه المرة بشكل أكثر خبثا ودهاء…….معروف عن الشيطان الصهيوني برنار هنري ليفي بكرهه وعدائه لجميع العرب ولجميع المسلمين وحتى للاخوة العلمانيين  …هذا الشيطان الذي أقسم بألهته المزعومة على ضرب وتمزيق وتحطيم معظم دول وطننا العربي من محيطه الى خليجه وبضوء اخضر من عدو الأمة العربية وعدو الإنسانية وعدو مسرى الاسراء والمعراج…..معروف عن هذا الشيطان بمكره وخبثه واينما حل يحل الخراب والدمار والاقتتال والدليل الأكبر انه شوهد في ليبيا واليمن وشمال سورية والعراق وفلسطين الذي دخل اليها فوق دبابة تسير فوق جثث شهدائها متفاخرا ومتباهيا  بدولة الكيان المحتل….لاتنسوا أيضا زيارته لأرضكم وبلدكم وبطريقة مكوكية وسرية لكنكم انتبهتم لمخاطره ومكائده وشعرتم بما يكنه تجاهكم من احقاد وضغائن وسارعتم على الفور بالاستنكار والاحتجاج على تدنيسه لارضكم وترابكم الوطني وكم يحمل من نوايا شيطانية خبيثة تجاهكم وتجاه الدول  العربية الشقيقة المحازية لكم…..كونوا على ثقة أيها الاخوة  الاشقاء..أن الوحدة العربية والوحدة المغاربية باتت قاب قوسين أو أدنى..وان معظم دول العالم ليس العربي فحسب… بل جميع شعوبها ودولها وحتى معظم حكوماتها تضيق ذرعا بالتصرفات الشاذة والمعادية والغير أخلاقية والغير شرعية التي تقوم بها دولة الكيان المتصهيين….حيث ان دائرة السوء باتت تدور عليهم..ولايغركم بعض الحكومات التي انبطحت لهم  بل سيواجه معظمها مخاض عسير..حيث ان معظم الشعوب والجيوش لتلك الدول باتت مشحونة الى درجة كبيرة وخصيصا في قيام احدى حكومات دولة ملكية كانت قد عرت نفسها وكشفت عن نواياها كنظام فقط… نستثني منها شعبها وجيشها الشقيق…تلك الحكومة التي انبطحت وتأمرت على دولة شقيقة وجارة لكم…بسبب مواقفها المشرفة ومساندتها لجميع أشقائها العرب ولجميع حركات التحرر العادلة في العالم ..ذلك النظام المخزني الذي باع نفسه لأعدائكم بل حتى أنه يتأمر ضد القضية الفلسطينية.. ضاربا عرض الحائط القواسم المشتركة والاخوة والمحبة  والعادات والتقاليد المشتركة الجامعة بين شعبيها الشقيقين والتي تجمعهم أيضا نسابات ومصاهرات ودين واحد كما تجمعكم تلك الاواصر العريقة أيضا…… أيها الاخوة الاكارم………نرجو لكم ان تحلوا كافة خلافاتكم ان وجدت بلغة التفاوض والحوار..وان تقفوا صفا واحدا مع سياسة رئيسكم الشرعي المنتخب ومع جيشكم الوطني الشرعي وترصوا الصفوف وتحافظوا على سلامة بلادكم وأمن أطفالكم وأبنائكم وبناتكم ونسائكم واجدادكم…وان لاتنخدعو ولاتقعوا في فخ ومكيدة أبواق التحريض وشحن وتهيج النفوس ..وكما حدث  في سورية تماما وبحجة ديمقراطيتهم المزعومة…ولاتصدقوا الشائعات المغرضة والأخبار الملفقة الكاذبة..حيث انها جزء كبير من حرب نفسية وسيبرانية وتحريضيه تريد تهيج النفوس وجركم الى دائرة المجهول لاقدر الله…..راجيا بنفس الوقت ان نأخذ جميعنا الدرس الأخلاقي والحضاري من شعب الجزائر العظيم حين حراكه السلمي الرائع والذي لم تهدر به قطرة دم واحدة. ولم يكسر زجاج واحد…والاجمل من ذلك وعلى مرأى ومسمع العالم أجمع الترديدات الرائعة والهتافات العظيمة والشعارات التي كانت تسمع بصوت واحد…شعب وجيش خاوة خاوة…وكم شاهدنا كيف كان معظم أبناء وبنات هذا الشعب الحضاري الرائع يتقاسمون الورود والزهور والحلوى وزجاجات الماء مع اخوتهم من أبناء الأسلاك الشرطية والدركية والأمنية والقضائية…وابتسامات المحبة مرسومة على وجوه الجميع ..كم كان المشهد رائعا جدا …لدرجة تساقط دمعاتنا  لشدة فرحنا وسرورنا بهذا الوعي الكبير ولتلك الروح الوطنية العظيمة وتلك المحبة القلبية النابعة التي تجمع هذا الشعب العظيم وهذا الجيش العظيم وروح الوطنية والغيرة والخوف على الوطن…..نعم هذا درسا لنا جميعا وللعالم بأكمله …وكلي على ثقة انكم أيضا بتلك الاخلاق العالية والمحبة والوعي..لقد أغاظ هذا التصرف الحضاري وهذا الشيء الرائع  أغاظ أعداء الوطن ولم يرضيهم.ذلك حتى اخذوا يبحثون في كتبهم الشيطانية عن طرق أكثر خبثا للايقاع بهذه البلدان العظيمة التي نحني لها الجبين ونطأطا لها الراس احتراما…….حذاري من ابواق الخيانة والعمالة.. والذين يرتدون عباءة وغطاء ورداء التحضر  او الشحن الديني المتشدد والمتزمت والأفكار والعقول المنغلقة….ان الإسلام دين وسطية وتمدن وتحضر ومكارم أخلاق وتسامح وتحاور وليس دين تحريض وتهيج نفوس وشحن طائفي….حذاري من فكرة النزول الى الشوارع والتي لن تأتي بخير وخصيصا في تلك الفترة وتلك المرحلة العصيبة التي تمر بها أمتنا العربية أجمع..دون أن ننسى أيضا شدة الخطر المتمثل في مرحلة الوباء العالمي كورونا…والتي ستزول وتتلاشى قربيا ان شاء الله…

لوتعلموا كم هي كبيرة مكانتكم في قلوبنا..وكم نحن جميعا حريصين اشد الحرص وقلقين بنفس الوقت عليكم…كل شيء له حوار وتفاوض والعدالة سوف تحاسب المقصرين والمختلسين وتعالج البيروقراطية… لكن بتعاونكم وحكمتكم  وضمن القوانين والأعراف وليس ضمن دوامة تهيج وشحن النفوس والتحريض  الى النزول  للشوارع والتي تكون منزلاقا  لاقدر الله…وجر البلاد الى دائرة و دوامة الغموض..يجب أن تدار دفة الأمور بالتروي والتعقل..كما يجب أن لاندع ولانترك الفرصة سانحة لاعداء الإنسانية واعداء السلام  لتمرير مخططاتهم العدوانية الرامية الى تحطيمنا جميعا….وبالتصرف السليم والحكمة والتروي والاعتماد على لغة الحوار والجلوس الى مائدته… تكونوا قد انقذتم بلدكم من محرقة يكون الجميع وقودا وحطبا لها لاقدر الله……يكفينا ماحصل لأربع دول عربية قبلكم…حيث لايلدغ المرء من جحر مرتين…جميع المشاكل لها حلول…بالصبر بالهدوء بالتعقل بالتروي بالتحابب وبعدم الانصياع من بعض أبواق الخارج التي تنفخ وتبث السموم ومنها الموضوعة في العسل….فكروا بوطنكم ومستقبله….راجيا من الله سبحانه وتعالى أن يحفظكم من كيد الكائدين وحقد الحاقدين…وان يزيل عنكم مصاعبكم وهمومكم وان ينعم عليكم بنعمة الأمن والأمان..وبسياسة الرجوع  الى العقل سوف تنهص بلدكم من جديد…بصبركم واحتسابكم ووحدتكم ورص صفوفكم.. وبالحكمة والموعظة والتروي…….ومصلحة الوطن خط احمر…..راجين لكم كل الخير ودوام الصحة والعافية ودوام الامن والأمان..وأن تفوتوا الفرصة على الحاقدين والكائدين والمتكالبين والخبثاء

تلك الرسالة من مواطن سوري اكتوى بلده

بنتائج تلك المؤامرات والاحقاد

راجيا الخير والسلام

بقلم قولدستار أبوشجاع

%d مدونون معجبون بهذه: