خنشلة: مستثمرة فلاحية بمساحة 220 هكتار تعاني من غياب الكهرباء والغاز والعزلة‎‎

خنشلة:مستثمرة فلاحية بمساحة 220 هكتار تعاني من غياب الكهرباء والغاز والعزلة
تعاني عائلة بن ساسي زواوي وأبناؤه في مشروعها المتعلق بمستثمرة فلاحية والكائنة بمشتة الشرفة بكتيبة ببلدية تاوزيانت من غياب الكهرباء والغاز الطبيعي وصعوبة المسلك المؤدي إليها،فعلى مساحة 220 هكتار تقع هذه المزرعة والمملوكة للعائلة منذ سنة 1875 م ، ومن مجموع مساحتها استغلت 15 هكتار لغرس أزيد من 4000 شجرة مثمرة بمختلف أنواعها،يتم سقايتها من بئر إرتوازي والذي تحترق محركاته بفعل ضعف التيار الكهربائي.
ورغم أن الأرياف المجاورة لهذه المستثمرة موصلة بالكهرباء ما أجبر المستثمرين على جلب توصيل عشوائي من المنازل كحل إضطراري .
كما لم يعرف مشكل الغاز الطبيعي حلا في أنبوب الربط والذي يقع على مسافة كيلومتر واحد إلا أن القائمين على إيصال هذه المادة الحيوية رفضوا ربطهم في خرجة غير مفهومة،فيما تبقى النداءات التي وجهت لشركة سونلغاز دون رد بالنظر لإشكالهم العالق منذ سنوات،أما عن الطريق المؤدي إليها فيوجد في حالة كارثية بفعل اهترائه وعلى مسافة 3 كيلومترات وينقطع في فصل الشتاء حال تساقط الأمطار وصيفا يصعب السير به خصوصا أن المستثمرة بها 200 هكتار تزرع قمحا وشعيرا وحصادها وفير بل تميزت بكونها الأكبر إنتاجا في الحبوب بتاوزيانت.
كما يعكف مالكو المزرعة على حرفة تربية المواشي بإمتلاك مئات رؤوس الغنم مع العمل على زيادتها سنويا،ورغم الإستثمارات التي قامت بها هذه العائلة إلا أن منتخبي بلدية تاوزيانت لم يقدموا أي عون لهم ما جعلهم حبسي العراقيل البيروقراطية،ويظل الأمل في تدخل السلطات الولائية لدعم مثل هذه المشاريع الفلاحية الرائدة والتي تعد بالكثير في حال توفر الدعم الكافي.
     عطاالله فاتح نور.