خنشلة: إنطلاق عملية الحصاد والدرس بصحراء النمامشة ‎

جريدة الوسيط المغاربي

أعطيت إشارة انطلاق عملية الحصاد والدرس لهذه السنة صبيحة يوم العشرين من شهر ماي بالمنطقة الجنوبية لولاية خنشلة وذلك بحضور الأمين العام لوزارة الفلاحة صالح شواكي وبمرافقة كل من والي الولاية السيد علي بوزيدي و رئيس المجلس الشعبي الولائي ومدير المصالح الفلاحية و محافظ الغابات وكذا مديري الإدارات ذات الصلة بقطاع الفلاحة  وجمع من السلطات المدنية والعسكرية،و اختير مشروع إستصلاح الأراضي لشركة كوسيدار والواقع بالمحيط الفلاحي قرقاط بتراب بلدية بابار كمكان لبداية العملية والتي يتوقع من خلالها حصد أزيد من 1٫3 مليون قنطار من الحبوب بمختلف أنواعها،وتعرف المنطقة الجنوبية لولاية خنشلة والمتمثلة في صحراء النمامشة إنتاجا وفيرا إذ  تعد رائدة في هذا المجال،ومؤخرا اتجه مستثمرون وشركات وطنية لإنشاء مشاريع فلاحية كبرى ، وما مشروع شركة كوسيدار دليل على هذا الإستثمار الناجح والذي آشاد به والي الولاية واعتبره مكسبا في الزراعة الحديثة والتي تعتمد على تقنيات جديدة يراعى فيها جودة المنتوج وذلك لتغطية الإستهلاك المحلي وتدعيم السوق الوطنية بكميات هائلة أملا في تقليص واردات هذه المادة الضرورية في غذاء المواطن،وقد سبق إعطاء إشارة هذه العملية عده تحضيرات إذ خصصت سبع نقاط جمع بسعة تقدر ب 560 ألف قنطار وكذا توفير 102 آلة حصاد و 250 شاحنة وما عدده 1507  جرارا،وأعطت السلطات الولائية تعليمات صارمة بضرورة القضاء على الطوابير بديوان الحبوب وتسهيل عملية جمع المحصول وكذا تذليل جميع العقبات في وجه الفلاحين والذين سيخصون هذه السنة برواق أخضر لجمع محصول الشعير  لتغطية  نقصه في الأسواق الوطنية.               image/jpeg

عطاالله فاتح نور

%d مدونون معجبون بهذه: