خبث ومكر اللوبي الصهيوني.

خبث ومكر اللوبي الصهيوني

 

رجوعا لمحطات تلفزيونية وأخبار مؤكدة لتقارير تنص على  سعي اليهود الصينيين في تشكيل لوبي صهيوني صيني وعلى الرغم من قلة عدد أولائك اليهود الصينينين الذي لايتجاوزون ال 3000 الالف من اصل مليار ونصف المليار من شعب الصين…حيث يجتمعمون سريا خصيصا في شنغهاي المركز الأهم للنشاط الصهيوني في الصين بينما تتركز اجتماعات العاصمة بكين في مركز بارميتيزيفا….الذي يقدم الخدمات الدينينة لليهود وباري كاليا بجين….والتي تعني حاليا بكين…كما ان هناك تسريبات عن معلومات مؤكدة تبين صراع خفي بين المخابرات الصينية والموساد الإسرائيلي جراء محاولات اللوبي الصهيوني تهويد صينيين بهدف اختراق المجتمع وانتظار اللحظة المناسبة مع إزاحة الصين للولايات المتحدة الامريكية عن عرش السيطرة والتحكم في العالم كقوى عسكرية واقتصادية وتكنلوجية ممايمهد الى قفز إسرائيل الى حضن  القوى العالمية الصينية فورا والتمكن من السيطرة على القائد الجديد للعالم في سيناريو مصغر للوبي الصهيوني في أمريكا…..وعندما استشعر اليهود  قرب أفول نجم بريطانيا العظمى خلال  الحرب العالمية الثانية وضرورة نقل النشاط اليهودي الى أمريكا القوة العالمية الصاعدة حينها  والجميع يعلم ان الحكومة الصهيونية  تنتهج نظرية الولاء للأقوى………..وبعد أن ظفرت الحركة الصهيونية بوعد بلفور المشؤوم عام 1917 والذي ادعى حق اليهود في إقامة دولتهم المزعومة في فلسطين استمر الحليف البريطاني بدعم اليهود حتى تم اعلان قيام دولة الكيان الإسرائيلي في 15 مايو 1948 …..استمر الحليف البريطاني بدعم اليهود في انشاء دولتهم وكيانهم…….وعندما تأكد اليهود من أفول النجم البريطاني وبداية ضعف دولة بريطانيا العظمى عام 1945 بعد نهاية الحرب العالمية الثانية….قفز اللوبي الصهيوني الى الحضن الفرنسي وبعد العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 تأكد اليهود ان الحليفين البريطاني والفرنسي اصبحا غير قادرين على حماية ورعاية  المصالح الصهيونية….عندئذ جاء الدور للقفز الى الحضن الأمريكي حيث بدء نجم أمريكا يلمع ويسطع وأصبحت قوة عظمى فجاء التحالف الاسرائيلي الأمريكي الذي جنت إسرائيل ثماره اثناء حرب 1967….حتى سقطت بريطانيا العظمى عن كرسي حكم العالم  ….مما جعل الصهاينة ينتقلون الى الحظيرة الامريكية…الى ان شبكات الترصد والتجسس الصهيونية تأكدت أيضا أن بلاد العم سام بدأت تتراجع بشكل ملحوظ وأكيد تاركة الفرصة لصعود التنين والعملاق الصيني لحكم العالم وبعد التأكيد من قبل تقارير التجسس الصهيوني التي ذكرت أن  القوة العظمى التي ستحكم العالم قريبا جدا….. ذات ملامح أسيوية…مماشجع يهود الصين وعلى الرغم من قلة عددهم الى تشكيل لوبي صهيوني يتغلغل في المجتمع الصيني ويسيطر على المراكز التجارية والثقافية والمالية وغيرها…..وخصيصا بعد أن وصل التجار الصهاينة الى هونغ كونغ وشنغهاي وخاربين عبر خط السكك الحديدية المار عبر سيبيريا منذ منتصف القرن التاسع عشر…..مع التنويه أن عدد اليهود الصينيين كان 40000 ألف الى أن اصبح الان لايتجاوز ال 3000 الالاف بعد هجرتهم العكسية الى دولة الكيان الصهيوني التي أسسست عام 1948…..وبدأت الأن تلك السياسات الإسرائيلية تزعج أمريكا كثيرا…….والمستقبل سوف يخبرنا الكثير عن التغلغلات الصهيونية التي لم تقتصر على القارة السمراء والدول المغاربية بل بدأت ازرع ذلك الأخطبوط تمتد الى القارة الاسيوية أيضا والتي ستكون المسبب الأول للفساد وللافساد خصيصا للمجتمع الصيني الحضاري……..

 

 

بقلم قولدستار أبوشجاع

%d مدونون معجبون بهذه: