حوار الرئيس تبون الجريء يلهب مواقع التواصل الاجتماعي

حوار الرئيس تبون الجريء يلهب مواقع التواصل الاجتماعي

بعد مرور ايام على اجراءه حوار مطول  مع مجلة  لوبوان الفرنسية و في خرجة اخرى و بعد غياب طويل ,قام  رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بحوار مع قناة الجزيرة القطرية تطرق فيه الى العديد من المواضيع و القضايا التي تخص الشأن الداخلي و الخارجي ,فبعد الساعات الاولى من عرض مقاطع الفيديو للحوار عرفت مواقع التواصل الاجتماعي حركة كثيفة بردود افعال ايجابية لاقت ترحاب الكثير من المتصفحين .

 في الشأن الداخلي ,تطرق الرئيس تبون الى المراحل الصعبة التي تجاوزتها الجزائر عبر الاحداث التي شهدتها من تفاعلات و تغيرات على الساحة الوطنية و المشهد السياسي منذ سنوات , كما صرح على دور الحراك الاصيل بانقاض الجزائر من ايدي العصابة  الفاسدة الى جانب الرهانات و التحديات المقبلة التي تخوضها الجزائر “طريق البناء و الاصلاح و محاربة الفساد”

و اشاد الرئيس تبون بالدور الكبير الذي لعبه و ساهم به الجيش الوطني الشعبي في حفظ استقرار البلاد و العلاقة الطبيعية التي تجمع الرئاسة بالجيش, مؤكدا ان الجيش مؤسسة دستورية تقدس الدستور, كما اكد من جهة اخرى ان التمرين التكتيكي الاخير “سحق “2021”, الغرض منه هو ضمان جاهزية الجيش الوطني الشعبي لكل طارئ .

 اما في الشأن الخارجي, اشار الرئيس تبون الى مواقف الجزائر المشرفة و الثابتة حيال العديد من القضايا الانسانية التي تخص الشعوب المضطهدة من الدول المجاورة و الشقيقة ,و التي كان وراءها العديد من الحملات المستهدفة للجزائر ,و في نفس السياق اكد الرئيس تبون ان الجزائر اكبر من ان تسقط  ،”اخطأ من قال ان الجزائر ستسقط وراء سوريا” .

كما استنكر بشدة موقف الدول العربية من التطبيع مع الكيان الصه/يوني, في الوقت الذي تشهد فيه الساحة الفلسطينية تجاوزات خطيرة في حق الشعب و الارض ,و اكد على دعم الجزائر للقضية الفلسطينية الذي لا يتغير لا بالتقادم و لا بالتخاذل .

اما فيما يخص قضية الصحراء الغربية, جدد الرئيس تبون بالذكر انها قضية تصفية استعمار مدرجة ضمن لوائح هيئة الامم المتحدة و اشار من جهة اخرى الى العلاقة بين الجزائر و المغرب اين صرح ان المغرب من لديه مشكل مع الجزائر على عكس الجزائر .

كما صرح ان العداء الفرنسي اتجاه الجزائر هو وليد لوبيات على ثلاثة اصناف :”الاول من المعمرين الذين غادروا الجزائر بعد الاستقلال و ورثوا احقادهم لأحفادهم ,و الثاني امتداد للجيش السري الفرنسي ,و الثالث عملاء جزائريين لفرنسا .

من خلال تصريحات رئيس الجمهورية في العديد من الخرجات الاعلامية  وفي سابقة من نوعها ,برزت الجرأة و الصراحة في صورة شفافة امام الراي العام الداخلي و الخارجي بعيدا عن التحفظات التي عرفتها الجزائر في فترات سابقة ….

 ياسين ج

%d مدونون معجبون بهذه: