حفل إشهار رواية “يس” يُقام في دير ياسين ٠

حفل إشهار رواية "يس" يُقام في دير ياسين

“يس… مجرد تعويذة من عنق دير ياسين…لكنها لم تستطع حمايتها من المجزرة، ولا وقف نزيف الدماء…”

مساء الجمعة الموافق  04.06.2021 عفي الساعة الرابعة مساء أقيم حفل إشهار وندوة حواريّة لمناقشة رواية “يس” للكاتب أحمد أبو سليم على أراضي دير ياسين المهجّرة، وعلى أراضي قرية  لفتا، ندوة حواريّة لمناقشة رواية “يس” للكاتب أحمد أبو سليم بالاشتراك مع مجموعة “أكثر من قراءة” في عمّان عبر تقنية  الزوم حيث تم توقيع الرواية بعد انتهاء الندوة مباشرة، وشارك بالإضافة مجموعة من الكتّاب والأدباء والنقّاد على امتداد فلسطين التّاريخيّة.

كان هذا اللقاء الأوّل من نوعه حيث دعا إليه منتدى الكتاب الحيفاوي بالمشاركة مع مجموعة “أكثر من قراءة” في عمان؛ أداره كلّ من الناشطة الثّقافيّة سماهر المروج من عمان والمحامي حسن عبادي من دير ياسين ولفتا، ورافق الندوة طاقم صحيفة “المدينة” الحيفاويّة، صحيفة حرّة باتت صحيفة الكلّ الفلسطيني، وتلفزيون “مساواة” وبالإضافة إلى ذلك فقد تمَّ نقل اللقاء مباشر عبر فيس بوك.

افتتح اللقاء بقراءة نقديّة للأديب المقدسيّ محمود شقير، ثم تلاه الأديب مصطفى عبد الفتاح(كوكب أبو الهيجا الجليليّة)، ثمَّ الشاعر صلاح أبو لاوي(عمان)، ثمَّ الباحثة الأكاديميّة رائفة جبارين(دير حنا/حيفا)، ثمَّ الأديب الصَّحفي أحمد زكارنة(رام الله)، ثمَّ الشاعر محمد خضير(عمان)، ثمَّ الشاعر اللُّبناني سليم علاء الدين(لبنان) الذي كان حاضرًا في عمان، ثمَّ الشاعر عبد الباسط إغباريّة(أم الفحم)، ثمَّ الناقد رائد الحواري(نابلس)، ثمَّ وائل النابلسي(عمان)،ثمَّ  د. أمل جبارين(أم الفحم/حيفا)، واختتم القراءات النقديّة المحامي الحيفاوي حسن عبادي

تلا ذلك كلمة للأديب  أحمد أبو سليم الذي أعادنا إلى النكبة بصخب ليقرع جدار الخزّان ملبيًّا نداء غسان كنفاني؛ تثير الرواية(الصادرة عن الاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين) تساؤلات حول التهجير والتشريد والغربة  والحنين والوطن والإنسان، حين يصير الإنسان قضيّة، وحول العودة وحق العودة “تركتها تحدّق إلى ثوبها بدهشة، وتتفقّده…ورحتُ أغذُّ السّير عائدًا إلى فلسطين” وتحاول فلسفة مجزرة دير ياسين.

واختتم اللقاء الفنان كمال خليل بأغنيات لفرقة بلدنا ومنها أغنية “يا راية شعبي المرفوعة”.

من الجدير ذكره أنّ رواية “يس” تؤرّخ لمجزرة دير ياسين.

حسن عبادي/حيفا

%d مدونون معجبون بهذه: