جمعية الفرقان تثبت وجودها رغم الركود الجمعوي ببرالعرش في سطيف .

جمعية الفرقان تثبت وجودها رغم الركود الجمعوي ببرالعرش في سطيف

اثبتت  جمعية الفرقان ببلدية بئرالعرش بسطيف وجودها في ظل الركود الجمعوي المخيم على البلدية، فرغم حداثتها فإنها ظلت  تبث روح التعاون و الفرحة في قلوب المحتاجين، و انجزت برنامج مقبولا من التضامن و التكافل الاجتماعي،  حيث ساهمت في توزيع اكثر من 600 قفة  و ادخال الفرحة على 10 عائلات من أسر اليتامى من خلال منحهم أضاحي العيد لإدخال الفرحة في قلوب الاطفال اليتامى، كما ساهمت في التكفل بالعديد من المرضى و من مصاريف العلاج العادية العمليات الجراحية،  و من المنتظر توزيع 200  محفظة بمناسبة الدخول المدرسي القادم و انشاء قسم تحضيري للأطفال دون السادسة بمقر الجمعية، بالإضافة الى تبادل الكتب المدرسية، و من اهداف الجمعية مستقبلا  تسعى الجمعية لاقتناء سيارة إسعاف لنقل المرضى في أحسن الظروف، و بناء مغسلة و مصلى بمقبرة البلدية خاصة و انها حاليا تقوم بنقل جنائز البلدية بالتنسيق مع مكتب العلمة، كما تقوم الجمعية بتحفيظ القرآن لقرابة 400 طالب من مختلف الاعمار و من كلتا الجنسين يشرف عليهم طاقم من خمسة معلمين لتحفيظ القرآن و أحكامه على مدار السنة .

عبد المالك قادري

%d مدونون معجبون بهذه: