جمعية البشائر لكفالة الأيتام بالشريعة بتبسة تقدم مساعدات جليلة للإنسانية .

        تعد جمعية البشائر لكفالة الأيتام الكائن مقرها في دار البلدية القديمة بمدينة الشريعة ولاية تبسة من الجمعيات النشيطة و الفاعلة  بأهدافها النبيلة  في مدينة الشريعة  تسعى  لأجل مساعدة الجميع ورعاية أسر الأيتام والتكفل بالطبقات الهشة من المجتمع وتخفيف معاناتهم من خلال إسهاماتها في تقديم المساعدة والرعاية  الإجتماعية، التعليمية، الصحية… الخ ، فهي عنوان للتضامن والتكافل والعمل التطوعي حاضرة في جميع المناسبات وواقفة في كل الصعوبات لمساعدة المحتاجين .  

 قامت مؤخرا  بتسليم 5 مولدات أوكسجين للمؤسسة العمومية للصحة الجوارية مركز الفرز رقم 6كدفعة أولية ، هذه المولدات تم شراؤها بمساهمة أهل الخير والإحسان . أين أكد رئيس جمعية البشائر ” محمد شرفي ” لجريدة الوسيط المغاربي أن هذه المولدات وصلت يوم الإثنين  بالتنسيق مع جمعية نجدة والأستاذ مسعود قدري . وتم تسليمها لفائدة مرضى الكوفيد الذين يحتاجون بشدة لهذه المادة الحيوية التي عرفت مؤخرا نقصا كبيرا خاصة مع تزايد عدد الإصابات بالوباء الخطير . 

  تعمل هذه الجمعية جاهدة للتكفل بكل المحتاجين  حيث قدمت عدة مساعدات وإعانات و نشاطات في جائحة كورونا  من بينها توزيع الكمامات والمعقمات على المواطنين والعديد من المؤسسات . وأطلقت حملات تحسيسية وتوعوية للوقاية من فيروس كورونا .  إضافة إلى  أنها  قدمت ولا زالت تقدم  خدمات جليلة لعائلات اليتامى و المعوزين . والأرامل والفقراء . في سجلها أكثر من 478 عائلة تشرف عليها وتعينها في جميع المجالات .

 كما قامت بالعديد من  التكريمات للتلاميذ اليتامى المتفوقين حيث قال رئيس الجمعية  مصرحا لجريدة الوسيط المغاربي أنه تم تكريم  115 تلميذ متفوقا في الطور الإبتدائي من اليتامى في مارس الماضي  و كذلك قامت بتوزيع إعانات و مواد غذائية وملابس وأغطية وأفرشة في الشتاء لفائدة العائلات اليتامي .

أما في شهر رمضان المبارك فإنها قامت بتوزيع مواد غذائية ( قفة رمضان ) و ساعدت عدة عائلات معوزة و فقيرة  مساعدات مباشرة حيث قدمت  617قفة ، منها 478لعائلات اليتامى والباقي 139قفة لفائدة العائلات المعوزة .

وفي الأعياد كانت السباقة في تقديم المساعدات والملابس لليتامي حيث في عيد الفطر المبارك كست 75 طفلا ، أما في عيد الأضحى المبارك كست 207 طفل ، وفي فصل الشتاء تم كسوة 225 طفلا .

 لم تتوقف مجهوداتها التضامنية بسبب جائحة ”كورونا” بل أنها عملت جاهدة لتقديم المساعدة لعائلات اليتامى في إطار الحجر الصحي حيث قدمت لهم العديد من المساعدات . 

اما حاليا فإنها تحضر للدخول المدرسي من أجل إقتناء المساعدات والأدوات  المدرسية لفائدة  التلاميذ المعوزين .

هاجر جواد 

%d مدونون معجبون بهذه: