جريمة بشعة بمستغانم راح ضحيتها شاب على مقربة من البيت العائلي ٠

جريمة بشعة بمستغانم راح ضحيتها شاب على مقربة من البيت العائلي

استيقظ صبيحة الأمس ساكنة قرية أولاد بوراس بإقليم بلدية السور بدائرة عين تادلس شرق ولاية مستغانم ، على وقع جريمة بشعة راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر لا يزيد سنه عن 35 ربيعا ، اثر تلقيه لوابل من الطعنات على مستوى مختلف أجزاء الجسد بواسطة خنجر حاد ، و ذلك على مقربة من البيت العائلي حيث عثر على الضحية يسبح وسط بركة من الدماء ، أين تم تحويله من قبل أعوان الحماية المدنية على الفور إلى المصلحة المعنية و هو  جثة هامدة بمستشفى مدينة عين تادلس . 

 الفاعل يعد  ابن عمومة  و جار الضحية  ، اقترف في حقه جريمته البشعة ، حسب مصادرنا جراء نزاع  حول شجرة تين ،  تحول الأمر عقبها إلى شجار انتهى بتلك الفاجعة التي عكرت صفو العائلة و ساكنة القرية الهادئة بسكون و طيبة أهلها و كرمهم . 

و في سياق متصل فقد فتحت فرقة الدرك الوطني لبلدية السور تحقيقاتها لتحديد أسباب و ملابسات الجريمة النكراء ، فيما تبقى الأبحاث جارية لتوقيف الفاعل و إحالته على الجهات القضائية . 

 عبدالقادر رحامنية  مستغانم  

%d مدونون معجبون بهذه: