توزيع 8 سيارات إسعاف و معدات طبية لفائدة مستشفيات مستغانم

توزيع 8 سيارات إسعاف و معدات طبية لفائدة مستشفيات مستغانم

تدعيما لقطاع الصحة بولاية مستغانم اشرف صبيحة الأمس المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي على عملية ثانية خلال الأسابيع الأخيرة لتوزيع سيارات الإسعاف و المعدات الطبية العصرية ، حيث استفادت في ذات السياق المؤسسات العمومية للصحة الجوارية  لكل من سيدي علي ، سيدي لخضر و خيرالدين  ليرتفع الإجمالي إلى 8 سيارات مجهزة بأحدث الوسائل لنقل المرضى و التكفل الأمثل بهم بمستشفيات عاصمة الولاية ، عين تادلس ، عشعاشة بوقيرات و ماسرى .

 و في إطار تجاوز متاعب النقائص التي سجلت بجل المؤسسات الاستشفائية تماشيا مع متطلبات مجابهة وباء كورونا ، فقد تم اقتناء محطة لتوليد الاوكسيجين الطبي بسعة 37 متر مكعب كما تم تدعيم مستشفى عشعاشة بأقصى شرق الولاية ب 10 مكثفات أكسجين سعة 10 لتر ، إضافة إلى توزيع معدات طبية أخرى تمثلت في 15 سرير لفائدة مرضى مستشفى شيقي فارا  في ظرف تبذل فيه السلطات العليا جهودا معتبرة غير ان سوء التسيير حال دون تحسين الأداء الخدماتي الطبي على غرار ما يحدث على مستوى مستشفى مدينة عين تادلس .

 و حسب رئيس جمعية اصدقاء المريض يعاني نزلاء ذات المؤسسة من نقص فادح فيما خص وسائل التطبيب الضرورية على شاكلة تعطل جهاز السكانير و غياب المواد الكيماوية لإجراء التحاليل المخبرية مما يضطر المصابين  بمختلف العلل المرضية الى اللجوء للعيادات الخاصة التي ترغم الجميع على دفع مبالع مالية مضاعفة تجل الفئات الهشة عاجزة تماما عن التكفل بذات المصاريف المرهقة ، و تجبر المرضى من ذات الطبقة الهشة الى الصبر لالام المرض و انينه في صمت .

 جمعية أصدقاء المريض  تدق ناقوس الخطر و من خلال تواصل أمانتها بيومية النهار فإنها ترفع صرخاتها لغرض تدخل والي الولاية و مصالح وزارة الصحة بغية تقصي ما يحدث على مستوى مستشفى مدينة عين تادلس و الذي  يشهد عمليات ترميم متواصلة منذ سنة كاملة مضت دون ان تستكمل في وقت تشتد فيه   مخاطر مادة الاميونت المسرطنة بفعل انتهاء  مدة صلاحية ذات المرفق الصحي  المشيد من البناء الجاهز  سواء على المرضى أو الطواقم الطبية و شبه الطبية التي تعاني بدورها الأمرين في زمن كورونا .

مستغانم  عبدالقادر رحامنية  

%d مدونون معجبون بهذه: