توافد قياسي على شواطئ مستغانم فاق ال400 الف مصطاف خلال نهاية الاسبوع المنقضي .

توافد قياسي على شواطئ مستغانم فاق ال400 الف مصطاف خلال نهاية الاسبوع المنقضي .

 سجلت و حسب مصالح الحماية المدنية شواطئ  ولاية مستغانم خلال عطلة  نهاية الأسبوع المنقضي توافدا قياسيا للزوار و المصطافين من مختلف ربوع الوطن ، و ذلك عقب قرار إعادة فتح المجال أمام هواة البحر و السباحة ، حيث فاق التعداد 400 الف مصطاف  

 يومية  الوسيط المغاربي  تنقلت نهار اول  الأمس إلى القرية السياحية بصابلات المحاذية لعاصمة الولاية حيث يسجل تدفقا مثيرا للانتباه للمركبات السياحية و حافلات النقل الجماعي  من مختلف ولايات الوطن إلى درجة أن مواقع و محطات الركن تشبعت بها و لم تعد قادرة على استيعاب المزيد منها إلى درجة أن  المحاور الطرقية المؤدية إلى ذات الشاطئ بصابلات قد اختنقت مروريا ،  كما هو الحال بشان الطريق الوطني رقم 11 الساحلي حيث سجل بدوره حركة مرورية كثيفة منذ الساعات الأولى لنهار الأمس ، لتشهد شواطئ حجاج ، بن عبدالمالك رمضان و سيدي لخضرا إلى غاية البحارة باقصلا الجهة الشرقية توافدا قياسيا لهواة السباحة و ازدحاما شديدا ، فيما استعاد النشاط التجاري حيويته من خلال عرض مختلف السلع و البضائع في ظرف تبقى فيه المؤسسات الفندقية التي توفر حوالي 6 ألاف سرير عاجزة عن استيعاب الأعداد الهائلة من المصطافين و الزوار . 

 اليومية زارت بعد المركبات السياحية على غرار مركب ” زينا بيش ” ببلدية بن عبدالمالك رمضان  الذي يستقبل فقط العائلات الميسورة الأحوال اذ يسجل به اكتظاظا كبيرا رغم الغلاء الفاحش الذي يميزه حيث يقدر ثمن قضاء ليلة واحدة بغرفة تتسع ل 4 أشخاص ما يقارب ال 88 ألف دينار أي ما يقارب 9 ملايين سنتيم  كما هو الحال بالإقامة السياحية السفير حيث يقدر ثمن ليلة واحدة ب 35 ألف دينار كما هو شأن جل المركبات الأخرى التي ضاعفت الاسعار ، كما وسع نطاق كراء الشقق بجل البلديات السياحية و في غياب اي شكل من أشكال التحكم في النشاط السياحي  الذي لا تزال العشوائية تطبعه و تميزه سواء في عهد كورونا أو ما قبلها . 

 و في سياق متصل تجدر الاشارة الى ان عدد الغرقى على مستوى شواطئ الولاية قد بلغ الى حد الان و منذ شهر ماي المنقضي 22  ضحية ينحدر جلهم من الولايات الداخلية المجاورة التهمتهم امواج البحر ،  غيما سجلت مصالح الحماية المدنية بالولاية و التي تسخر ازيد من 550  عون موسمي و 100 عون دائم الى جانب 8 سيارة للاسعاف و 12 زورقا مطاطيا و بمجموع  780 تدخلا لغرض إنقاذ المصطافين من الغرق  على مستوى 42 شاطئا محروسا . 

عبدالقادر رحامنية    مستغانم  

%d مدونون معجبون بهذه: