تشريعيات: تصريحات رئيس الجمهورية حول نزاهة و شفافية الانتخابات محل اهتمام الصحف الوطنية

تشريعيات: تصريحات رئيس الجمهورية حول نزاهة و شفافية الانتخابات محل اهتمام الصحف الوطنية

اهتمت غالبية عناوين الصحافة الوطنية الصادرة اليوم السبت بتصريحات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، التي اكد فيها ان الانتخابات التشريعية لـ 12 يونيو والتي سيكون من خلالها ازيد من24 مليون ناخب على موعد مع صناديق الاقتراع لاختيار ممثليهم بالبرلمان احيطت بكل ضمانات النزاهة و الشفافية بعيدا عن “الكوطة و التزوير”.

وبالبند العريض افتتحت يومية “الشعب” بعنوان ” الرئيس تبون: الشعب سيّد قراره” حيث استعادت تصريحات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الذي ادى يوم الخميس عشية هذا الموعد الانتخابي “المصيري” زيارة الى مقر السلطة الوطنية  المستقلة للانتخابات اين اكد بان “الكوطة” اصبحت من الماضي و ان الانتخابات هي قرار الشعب…”.

كما تناولت اليومية في مقال اخر تصريح رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، محمد شرفي، الذي اكد ان هيئته تحرص على ان توفر كافة الشروط للسماح للمواطنين  بأداء واجبهم الانتخابي  في “مناخ تسوده الطمأنينة”.

من جهتها ابرزت يومية “الشروق” في مقال بعنوان “انتهى عهد الكوطة.. و المواطن صاحب القرار السيّد” تصريحات رئيس الجمهورية الذي اكد خلال زيارته إلى مقر السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات ان “المواطن هو صاحب القرار السيد في اختيار ممثليه في المجلس الشعبي الوطني” مشددا على ان صندوق الاقتراع سيكون الفاصل في تحديد من سيختاره الشعب لتمثيله في البرلمان.

كما تناول المقال تعليمات رئيس الجمهورية  بضرورة “حماية صوت كل مواطن” لتجاوز الممارسات السابقة التي من شأنها المساس بثقة المواطن في مؤسساته”.



وفي مقال اخر افادت “الشروق” بان اكثرمن 24 مليون سيدلون بأصواتهم لاختيار ممثليهم في البرلمان المقبل في اول تشريعيات في حكم الرئيس تبون والتي تتسم لأول مرة بفقدان الاحزاب التقليدية للسيطرة والاكتساح وكثره القوائم المستقلة.

وجاء في مقال لجريدة ” الخبر” بعنوان ” تشريعيات من دون اغلبية صريحة لأول مرة  منذ 1997″ ان الدولة  جندت للانتخابات التشريعية ” امكانيات ضخمة و تعهد الجيش بحمايتها و تأمين المشاركين فيها، مستبعدا  في هذا السياق ان تنبثق منها “اغلبية سياسية بعكس ما كان عليه الامر منذ تشريعيات 1997.

أما جريدة “الوطن ” كتبت  ان تشريعيات  12 يونيو تأتي وسط “مخاوف “العزوف” ومقاطعة احزاب المعارضة و الممثلة خصوصا في التوجه الديمقراطي،  لتشريعيات 12 جوان 2021 في حين اعتبرت جريدة “ليبيرتي”  ان هذا الموعد الانتخابي سيجري في جو سياسي “خاص”.



واستعادت من جهتها جرائد اخرى  صادرة بالفرنسية  ضمانات رئيس الجمهورية  المتعلقة بنزاهة الانتخابات التشريعية الى جانب تصريحات رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات التي من شانها ان تجسد الارادة الشعبية  في اختيار ممثليه في المجلس الشعبي الوطني المقبل.

جريدة المجاهد كتبت في تعليقها على التشريعيات ان هدا الموعد يحظى بضمانات من الدولة و على راسها رئيس الجمهورية الى جانب الضمانات التي كرسها  قانون الانتخابات.

واعتبرت من جهتها جريدة ” Le Jeune indépendant” ان المشاركة  تعد “رهانا اساسيا” في هذا الاستحقاق  لتجديد أعضاء الغرفة السفلي للبرلمان الذين سيختارهم اكثر من 24 مليون ناخب في اطار الانتخابات التشريعية المقرر تنظيمها اليوم السبت.

%d مدونون معجبون بهذه: