تربية: أزيد من 853 ألف تلميذ يجتازون اختبارات نهاية مرحلة التعليم الابتدائي

تربية: أزيد من 853 ألف تلميذ يجتازون اختبارات نهاية مرحلة التعليم الابتدائي

يجتاز أزيد من 853 ألف تلميذن يوم الأربعاء، اختبارات نهاية مرحلة التعليم الابتدائي للسنة الدراسية 2021/2020، وذلك في ثلاث مواد أساسية هي اللغة العربية والرياضيات واللغة الفرنسية.

ويبلغ عدد المترشحين, حسب بطاقة فنية للديوان الوطني للامتحانات والمسابقات, 391 . 853 مترشحا من بينهم 469 . 436 ذكور و 922 416 إناث موزعين على 14472 مركزا للإجراء على المستوى الوطني.

ووفق جدول سير الامتحان, سيمتحن التلاميذ المعنيون بهذه الدورة في مادتي اللغة العربية والرياضيات في الفترة الصباحية, في حين تخصص الفترة المسائية لاجتياز امتحان مادة اللغة الفرنسية.

وحسب نفس المصدر, سيتم إغفال أوراق إجابات الممتحنين على مستوى 13 مركزا للتجميع والاغفال على أن توزع الأوراق بعد ذلك على 62 مركزا للتصحيح وهي العملية التي سيشرع فيها ابتداء من 7 يونيو الى غاية 17 من نفس الشهر, في حين خصص مركز واحد (01)  للتجميع لإعلان النتائج.



وكانت وزارة التربية الوطنية أقرت العام الماضي جملة من الاجراءات بناء على ما صادق عليه مجلس الوزراء في مايو 2020 بخصوص تنظيم أعمال نهاية السنة الدراسية والامتحانات المدرسية الوطنية دورة 2020 جراء الظروف الصحية التي فرضها تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19).

وتلخصت هذه الاجراءات بالنسبة لمرحلة التعليم الابتدائي في إلغاء امتحان نهاية مرحلة التعليم الابتدائي واقرار الانتقال من مستوى إلى آخر في هذا الطور باحتساب معدل الفصلين الاول والثاني وتخفيض معدل القبول الى 5, 4 من 10.

كما دعا وزير التربية الوطنية, محمد واجعوط, عشية اجراء هذه الاختبارات ,مديري التربية عبر الولايات, إلى إلزام مؤطري الامتحانات المدرسية الوطنية بتنفيذ ما ورد في المناشير التنظيمية والبرتوكول الوقائي الصحي الخاص بمراكز الإجراء, مؤكدا على ضرورة التحلي ب”اليقظة والحيطة”, حسب ما أورده يوم الثلاثاء بيان للوزارة.

وخلال ندوة جرت عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد بمشاركة مديري التربية للولايات, وبحضور إطارات من الإدارة المركزية, أسدى الوزير “تعليمات دعا من خلالها الجميع إلى  ضرورة التحلي باليقظة والحيطة وإلزام جميع المؤطرين, كل حسب وظيفته وصلاحياته, بتنفيذ ما ورد في المناشير التنظيمية والبرتوكول الوقائي الصحي الخاص بمراكز الإجراء قصد توفير الشروط اللازمة والصحية الملائمة كي يجتاز أبناؤنا هذه الامتحانات المدرسية الوطنية في أحسن الظروف”.

ولتأمين ظروف اجراء الامتحان, اتخذت قيادة الدرك الوطني جملة من الإجراءات والتدابير على مستوى كافة التراب الوطني, تحسبا لهذا الموعد تهدف من خلاله إلى ضمان الأمن بمحيط جميع المؤسسات التعليمية الواقعة بإقليم الإختصاص، وهذا من خلال وضع تشكيلات ثابتة ومتحركة وتكثيف دوريات المراقبة مع إقحام التشكيلات الجوية، بغية تسهيل حركة المرور خاصة عبر المحاور المؤدية والمحيطة بمراكز الامتحانات.

كما ستقوم فرق حماية الأحداث بمرافقة الممتحنين من خلال تواجدهم بمحيط ومداخل مراكز إجراء الامتحانات بغية تحسيسهم، خاصة وأن الامتحانات ستجرى في ظرف صحي استثنائي راجع لانتشار فيروس كورونا (كوفيد-19)، مما يتطلب مواصلة العمل بالبروتوكول الصحي المعتمد من طرف السلطات العمومية.



من جانبها أعدت المديرية العامة  للحماية المدنية, “جهازا وقائيا عمليا “خاصا بامتحانات نهاية السنة الدراسية الجارية, تمثل في اجراء عدة زيارات أمنية وقائية لكل مؤسسة تعليمية  معنية باحتضان امتحانات نهاية السنة, للوقوف على مدى تطبيق مقاييس مطابقة السلامة وكذا مدى احترام تدابير الوقاية الخاصة بجائحة كورونا, حفاظا على سلامة الممتحنين والمؤطرين على حد سواء.

وفي اطار عملية التعقيم, قامت وحدات الحماية المدنية, بعدة عمليات عبر 13.341 مركز خاص بامتحان نهاية الطور الابتدائي. كما تم وضع جهاز أمني عملياتي متكون من حوالي 20.000 عون تدخل بمختلف الرتب, لتغطية هذا الامتحان الوطني.

%d مدونون معجبون بهذه: