تدهور خطير على الوضع الصحي للأسير الغضنفر ابو عطوان المضرب عن الطعام فى سجون الاحتلال ٠

تدهور خطير على الوضع الصحي للأسير الغضنفر ابو عطوان المضرب عن الطعام فى سجون الاحتلال

تدهور خطير على الوضع الصحي للأسير الفلسطيني الغضنفر ابو عطوان المضرب عن الطعام منذ 56 يوم  الذي يُواجِه أوضاعًا صحية غاية في الخطورة تتفاقم يوما بعد يوم ،الحرية للأسير الفلسطيني الغضنفر أبو عطوان البالغ من العمر 28 عامًا من الخليل، الذي يُواجِه أوضاعًا صحية غاية في الخطورة تتفاقم مع مرور الوقت،

أربعة أسرى في سجون الاحتلال يواصلون الإضراب عن الطعام، يواصل أربعة أسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، إضرابهم المفتوح عن الطعام، أقدمهم الأسير الغضنفر آيخمان أبو عطوان (28 عاماً) من بلدة دورا جنوبي الخليل جنوبي الضفة الغربية،المضرب عن الطعام لليوم الـ56 على التوالي ،رفضًا لاعتقاله الإداريّ،  حيث يواجه وضعًا صحيًا خطيرًا يتفاقم مع مرور الوقت في مستشفى “كابلن” الإسرائيلي. وكانت المحكمة العليا للاحتلال قد أصدرت قرارًا بتجميد الاعتقال الإداريّ للأسير أبو عطوان، والذي لا يعني إلغاؤه، لكنه يعني إخلاء مسؤولية إدارة سجون الاحتلال، والمخابرات (الشاباك) عن مصير وحياة الأسير أبو عطوان، وتحويله إلى “أسير” غير رسمي في المستشفى، يبقى تحت حراسة “أمن” المستشفى بدلًا من حراسة السّجانين، ولا يُسمح فعليًا بنقله إلى أي مكان. وتعرض أبو عطوان للتنكيل من قبل سجاني الاحتلال، خلال إضرابه واحتجازه في زنازين سجن “ريمون” لمدة (14) يومًا، ثم نُقل لاحقًا إلى سجن عزل “أوهليكدار”، واحتُجز في ظروف قاسية وصعبة في زنزانة مليئة بالحشرات، حتّى اضطر للامتناع عن شرب الماء عدة مرات. ونقل الأسير أبو عطوان بعد ذلك، إلى سجن “عيادة الرملة”، وفيها استأنف السّجانون الإسرائيليون عملية الاعتداء عليه، ما أدى لإصابته برضوض، ورشه بمادة تسببت له بالاختناق، دون اعتبار لحالته الصحية، ثم نقل في 15 من الشهر الجاري، إلى مستشفى “كابلن” بعد تدهور طرأ على وضعه الصحي، وبعد ستة أيام تعرض لتدهور خطير على وضعه الصحي، وخضع لتدخل طبي سريع لانعاشه. عمه الشهيد باجس أبو عطوان الذي كان مطاردًا من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي في سبعينيات القرن الماضي، بعد تنفيذه العديد من العمليات الفدائية، كما أن والده أسير سابق اعتقل أكثر من مرة لدى قوات الاحتلال، وكذلك اعتقلت والدته عدة أشهر،كما هدم الاحتلال بيت جده ثلاث مرات، واعتقل الاحتلال الجد وتم إبعاده للأردن إلى أن توفي هناك. الحرية للأسير الفلسطينيّ  الغضنفر أبو عطوان المضرب عن الطعام منذ 56 يومًا ولجميع الاسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي – سجون الظلم والقهر الصهيونية .

محمود البوليس

%d مدونون معجبون بهذه: