تحويل حضيرة بلدية المعاضيد إلى مفرغة عمومية وإنتشاررهيب للقمامة وسط الأحياء وإستياء وتذمر وسط الساكنة‎‎ ٠

تحويل حضيرة بلدية المعاضيد إلى مفرغة عمومية وإنتشاررهيب للقمامة وسط الأحياء وإستياء وتذمر وسط الساكنة‎‎

عبر العديد من مواطني بلدية المعاضيد دائرة أولاددراج الواقعة على بعد 36كلم شمال شرق ولاية المسيلة إستيائهم وتذمرهم من تحويل حضيرة البلدية إلى مفرغة عمومية والانتشار الرهيب للقمامة وسط الأحياء وفي جميع الشوارع وعن غياب روح المسؤولية لدى المنتخبين المحليين الذين أدارو ظهورهم لمواطني البلدية الذين وضعو ثقتهم فيهم  إنتخبوهم لتحسين وضعية البلدية التي كانت بالأمس القريب مدينة نظيفة  وقبلة السياح بولاية المسيلة ومحج الزوار من كل حدب وصوب لقلعة بني حماد الأثرية، حيث تحولت بين عشية وضحاها إلى بلدية أشباح متعفنة بسبب الإنتشار العشوائي للقمامة المنزلية التي أضحت هاجس ينام  ويصبح عليه سكان البلدية مما ولد حالة من الإستياء والتذمر لدى ساكنة بلدية المعاضيد وهو الشئ الذي أبداه السكان لدى زيارة جريدة “الوسيط المغاربي” والادهى والأمر هو تحويل حضيرة البلدية التي أصبحت مقبرة للعتاد الي مفرغة عمومية لتجميع انواع النفايات وسط أكبر تجمع سكاني مسببة عدة أمراض لدى الساكنة لتضرب جميع التعليمات وقوانين الجمهورية عرض الحائط من طرف المجلس الشعبي البلدي، كما عبر السكان عن معاناتهم من إنبعاث الروائح الكريهة وإنتشار أنواع الحشرات مما ينبئ بحلول كارثة بئية بالمنطقة السياحية لامحالة كما فسر العديد من المواطنين راجع هذا الوضع المزري لغياب المنتخبين المحليين كليا وترك المواطن تائه وعدم تلبية إنشغالاتهم المطروحة تاركين ورائهم سكان البلدية يعانون في صمت منذ مدة طويلة، حيث نددت تنسيقية المجتمع المدني لبلدية المعاضيد في بيان لها وقت سابق بالاوضاع التي آلت اليها البلدية جراء الإنتشار الواسع للقمامة وتعفن المحيط بشكل رهيب عبر أحياء وقرى البلدية رافضين هذا الوضع جملة وتفصيلا رافعين الإنشغالات لعدة مرات للسلطات التي بقيت مكتوفة الأيدي إزاء هذا الوضع الكارثي وتفاقمه وأصبحت توضع وسط الطريق دون حسيب والرقيب وهذ في ظل الجزائر الجديدة الذي حلم بها كل الجزائريين، ويبقى أملهم قائم في تدخل والي ولاية المسيلة عبدالقادرجلاوي لرفع الغبن عنهم وإرجاع رونق مدينة الحماديين السياحية الي ما كانت عليه في عهد سابق. 


                            المسيلة :محمد بوسعدية 

%d مدونون معجبون بهذه: