بعد الإعتداءت الأخيرة في حرق الغابات… محكمة المسيلة تنظم ندوة لقاء محلي حول تفعيل الحماية الجزائية للثروة الغابية‎‎ .

بعد الإعتداءت الأخيرة في حرق الغابات... محكمة المسيلة تنظم ندوة لقاء محلي حول تفعيل الحماية الجزائية للثروة الغابية‎‎

نظمت محكمة المسيلة أمسية الأربعاء 04 جويلية 2021  لقاء محلي على شكل ندوة تحسيسية بعنوان ”  تفعيل الحماية الجزائية للثروة الغابية ومكافحة الجرائم الماسة بها”, نظم هذا اللقاء المحلي الذي أشرف عليه وكيل الجمهورية. وبحضور مدير مصالح قطاع الغابات , الأمن الوطني , الدرك الوطني , الحماية المدنية وجميع القطاعات ذات الصلة و كل الشركاء, وهذا بعد سلسلة الإعتداءت الأخيرة المنتهجة في حق الثروة الغابية , بداية من عمليات الحرق والتي مست عدد من المناطق الغابية بالوطن .

وخلال الندوة تم تقديم  بعض الشروحات حول أهمية الثروة الغابية في الرفع من قدرات الأقتصاد الوطني وتوفير مناصب شغل ,والاهمية الإجتماعية  والبيئة من توفير الأوكسجين و توفير أماكن  الراحة والاستجمام وطرح بعض التدابير الوقائية اللازمة قبل اللجوء إلى الردع و الوصول لتدخل القضاء في هذا الشأن وعلى جميع المستويات بما فيها اللجان الوطنية لحماية الثروة الغابية، كماتم شرح لقانون العقوبات المخصص لهذه الأعمال التخريبية والتي تمس الأملاك العمومية منها المواد 396 والتي تنص بالعقوبة من 10 الي المؤبد في حق كل من يثبت تورطه في إشعال النيران في الغابات و399 و تصل  العقوبات حتى الإعدام أذا توفي مجموعة من الأشخاص جراء إشعال النيران عمدا، اما كل من وضع النار بغير عمدا  تصل عقوبة هذا  الفعل من 6 أشهر إلى 3 سنوات والقانون الخاص بالنظام العام   المتمثل في 8412 المتعلق بذلك كمل تم التوضيح بشأن العقوبات المترتبة عن الإعتداءت عن الأملاك العمومية والتي أضحت عرضة للتخريب والحرق في إلآونة الأخيرة والتذكير بالمرسومين الصادرين بهذا الخصوص والتطرق الي عمل اللجان المحلية خلال إندلاع الحرائق و خلال عقد الندوة  تم التطرق واللجوء الي تفعيل و تعديل بعض المواد من خلال تدخل المشرع الجزائري والتي أضحت ولم تعد تستجيب مع الوقت الراهن للحماية الجزائية ويشوبها بعض النقصوتبقى العدالة الجزائرية في تطبيق القوانين بصرامة ضد من تسول له نفسه تخريب الأملاك العمومية  وقيام بعض الأشخاص المقرر بهم الى إرتكاب مثل هذه الأفعال والجرائم  الممنهجة في حق الثروة الغابية والتي هي ملك لكل الشعب الجزائري.


                           المسيلة : محمد بوسعدية 

%d مدونون معجبون بهذه: