بشار: بيروقراطية الإدارة وراء توقف الأشغال بالطريق الوطني الرابط بين ولايتي بشار و النعامة

بشار: بيروقراطية الإدارة وراء توقف الأشغال بالطريق الوطني الرابط بين ولايتي بشار و النعامة

استبشر سكان ولاية بشار عامة و سكان قرية واد لخضر خاصة و حتى أصحاب المركبات بانطلاق أشغال  المشروع الهام الذي كان بمثابة الحلم و هو ازدواجية الطريق الوطني رقم 06 الرابط بين ولايتي بشار و النعامة لكن هته الفرحة لم تدم طويلا و سرعان ما توقفت الأشغال بالطريق في شطره الاخير بقرية واد لخضر 

وفي هذا الشأن  يجهل المواطنون  لحد الآن خلفيات هذا التوقف المفاجئ لهذا الشريان الحيوي الذي يعتبر مدخلاً رئيسا نحو عاصمة الجنوب الغربي  ويحصي يوميا عبور الآلاف من المركبات وخاصة شاحنات الوزن الثقيل و حافلات نقل المسافرين 

وحسب ما صرح به السيد نسيم. ب للوسيط المغاربي  و هو صاحب المقاولة المكلفة بإنجاز الطريق فإن أسباب هذا التوقف الذي تعرفه الأشغال هو بسبب بيروقراطية الإدارة التي لم تمنحه الرخصة لجلب تراب ” تيف” الذي يستعمل في تعبيد الطريق و هو السبب الرئيسي لتوقف الأشغال و أضاف ذات المتحدث قائلا أنه قد تحصل في وقت سابق على نفس الرخصة بولايات جنوبية أخرى في ظرف لم يتجاوز الأسبوع في حين أن ولاية بشار لازالت ليومنا هذا لم تسلمه الرخصة و لازالت الأشغال متوقفة منذ شهر جانفي الماضي و هو ما وصفه بتماطل الإدارة و بيروقراطيتها و في هذا الشأن أخبرنا أن الإدارة المعنية أخبرته أنها لا تعرف كيفية صياغة هته الرخصة و هو ما يطرح عدة تساؤلات أبرزها اين هو دور المسؤول الأول من كل هذا؟

من جهتنا تنقلنا إلى مديرية الأشغال العمومية لمعرفة أسباب عدم تحصل هذا المقاول على الرخصة لإكمال المشروع لكننا لم نجد المدير كما حاولنا الاستفسار عن الموضوع من نائبه لكننا لم نتلقى اي رد و هو ما يعكس تماما تأخر المشاريع بهته الولاية التي طالها التهميش بسبب مثل هكذا تصرفات 

وفي الإطار ذاته يأمل  الذين تفاجؤوا لهذا الشلل  بعدما استبشروا بالوتيرة الحسنة للمشروع، أن يتم استئناف الأشغال في أقرب وقت، لتفادي المزيد من المعاناة وحصد الأرواح البشرية والخسائر المسجلة، وإنهاء المنعرجات الخطيرة والنقاط السوداء التي كانت سبباً مباشراً في عدة حوادث مميتة خلال السنوات الماضية، مع دعوة المسؤول الأول عن الولاية إلى التدخل والوقوف على هذا المشروع الهام

م.ع/ بشار

%d مدونون معجبون بهذه: