بايدن المتعثر ، يتعثر سياسياً

بايدن المتعثر ، يتعثر سياسياً

حالة من النشوة انتابت كافة قراء ومتابعى  المشهد السياسى الأمريكى برحيل ترامب ، وتولى بايدن دفة الأمور وسيداً للبيت الأبيض ، لكن سرعان ما تبددت كافة الآمال ،حتى غدا  العالم لا يعرف مضامين تلك السياسة المبهمة التى أذهلت كل صناع القرار فى العالم ، ولعل ذهول المراقبين انبثق  من معطيات كثيرة وهى أن الرجل أمضى أكثر  من نصف قرن فى السياسة الخارجية ونائباً للرئيس الأسبق أوباما  ، فتارةً   يرسل مستشاريه ويحاور  الحوثيين ويغلق ملف ادراجهم في قائمة الارهاب  ،وتارة يدير  مفاوضات سرية مع الايرانيين ،وتارة يتهم الرئيس الروسى بوتين بانه قاتل ، وقبل يومين يود أن يلتقى بوتين لبحث الكثير  من القضايا ذات  الاهتمام المشترك التى تهم  العالم بأسره

سياسته الخارجية المبهمة والغير  واضحة المعالم جعلت كل المهتمين فى حيرة  من أمرهم  ويبدو  ان الرجل  الى تعثر  أكثر  من مرة  على سلم  الطائرة ، أصبح يتعثر سياسياً ، وأن ما خلفه ترامب من ارث سياسى مدمر ،جعل الرجل فى حالة  من الارباك والتيه ،حتى اختلطت عليه الامور ، وربما  أن هذا  سيجعل الكثيرون يختلفوا  معى فى ذلك ،ولكن أداء الرجل فتح الباب على مصراعيه للكثير  من التساؤلات التى تداهم اى مهتم بالسياسة الأمريكية

الكثير  من التحديات تواجه الرجل وخاصة الداخلية ومنها الانتشار الواسع لجائحة الكورونا فى كافة الولايات الأمريكية الأمر  الذى أثقل كاهل الاقتصاد الأمريكى وأضعفه ،حيث ضخ  ميزانيةً تكاد تكون فلكية وهى 1.٩ تيريلون دولار ، هذا  من جانب ،ومن جانب آخر  الشعبوبية الترامبية التى تضرب المجتمع الأمريكى بقوة ولعل اقتحام الامريكى لاحدى  نقاط التفتيش الأمنية بجانب مبنى الكونغرس خير  دليل على ذلك

سياسة خارجية عرجاء جعلت بايدن يخفق فى كافة الملفات الخارجية  ومنها ارسال وزير  دفاعه الى اسرائيل لبحث العديد من القضايا والتباهى بأن اسرائيل يجب إن تتمتع بالقوة وبالتفوق العسكرى ليجعل  منها  قوة مركزية فى الشرق الأوسط وعلى الجميع ان يحتكم  اليها  ،وهذا  أثار  تكهنات عديدة  حول  عملية السلام التى لفظت أنفاسها  وأصبحت فى طى النسيان ،ولو ان الرجل لديه مشروعاً سياساً حول الصراع العربى الاسرائيلى ،لبادر  واتصل بالقيادة الفلسطينية ودعا  الى  بحث آلية  حل  الدولتين وكيفية تطبيقه على الأرض

بايدن المتعثر  يتعثر  سياسياً  ،حيث وضع كل بيضه فى سلة وزير خارجيته  بلينكن مساعده الأسبق الذى يتقدم تجاه القضايا الدولية بسرعة السلحفاة  ،

وغنى عن التعريف أن سياسة  الولايات المتحدة الأمريكية يديرها اباطرة  من الدولة العميقة من السي اى ايه والخارجية والأمن القومى وهى التى اغلقت ملف ترامب ،الا  ان ملامح   السياسة الخارجية أصبحت مثار  تساؤل كافة المراقبين للمشهد الأمريكي

 الكاتب الصحفى  جلال نشوان

%d مدونون معجبون بهذه: