المنشد الديني ياسين صحراوي للوسيط المغاربي :أحمل رسالة هادفة ونبيلة..تتمثل في زرع الأخلاق الفاضلة والقيم النبيلة.

المنشد الديني ياسين صحراوي للوسيط المغاربي أحمل رسالة هادفة ونبيلة..تتمثل في زرع الأخلاق الفاضلة والقيم النبيلة.

المنشد الديني ياسين صحراوي المتألق, صاحب الحنجرة الذهبية والصوت الدافئ الشجي, بلبل المدية, أطلق البومة الجديد لصالح فئة ذوي الاحتياجات الخاصة, هذا الألبوم الفريد من نوعه حيث أبدع فيه, إلي درجة انعكست على صوته مشاعر راقية وأحاسيس مرهفة, تحمل حبا واحتراما لهذه الفئة من المجتمع الجزائري, التي يجب أن نوليها أهمية كبيرة.

الوسيط المغاربي: أولا أهلا وسهلا بك معنا في هذا الحوار.

أهلا وسهلا تحية طيبة لكم و للوسيط المغاربي, هذه الجريدة الهادفة التي شرفتني اليوم وخصتني بهذا الحوار, شكرا لكل طاقمها ومن يسهرون على نجاح الإعلام الراقي وخدمة الجزائر من خلال نشر الفكر الهادف بجميع أنواعه  وتشجيع الشباب وإعطائهم فرصة للظهور والتعريف بإنجازاتهم.

الوسيط المغاربي:  من هو المنشد ياسين صحراوي ؟

المنشد ياسين صحراوي من ولاية المدية منشد ديني ومنشط حفلات علمية خاصة . طالب جامعي سنة ثالثة ليسانس تخصص أرطوفونيا.

متحصل على عديد من الشهادات في الصحافة والإعلام من معهد الجزيرة بقطر في المذيع المتميز ولغة الجسد الإعلامية وفن الخطابة .

وشهادات من منصة إدلال بعمان في التعليق الصوتي و مقدمة في إدارة المشاريع وعلم النفس.

لي شهادات أخري في تسيير الموارد البشرية و التصوير الفوتوغرافي و علم الفلك.

مشارك في عدة مسابقات منها المسابقة الوطنية منشد الجامعة بولاية المسيلة  وكنت مع العشرة الأوائل . و المسابقة الولائية للأذان المنظمة من طرف مديرية الشباب والرياضة  وكنت في المرتبة الثالثة. تحصلت على المرتبة الأولي في المسابقة الإنشادية المنظمة من طرف أحد النوادي بجامعة المدية.

الوسيط المغاربي:  كيف اكتشفت نفسك ومن يقف وراء تشجيعك؟ 

كانت اكتشاف موهبتي منذ الصغر, بحيث كنت أنشد كثيرا وأقلد مختلف المنشدين,  كان لي تشجيع كبير من طرف الأولياء و الأساتذة والأصدقاء,  وكل من كان يسمعني كان يحب صوتي مباشرة . كنت في المدرسة حينها أنشد في مختلف الحفلات و المناسبات كيوم العلم وغيرها من المناسبات,  حين انتقلت إلى الجامعة أصبحت أنشط أكثر و احيي مختلف الحفلات حتى تم استضافتي بإذاعة المدية  حينها. وبعدها عبر قناة الشروق العامة التي منها أصبح الكل يعرفني من قريب أو من بعيد واليوم الحمد الله مررت عبر عديد القنوات الأخرى.

الوسيط المغاربي: حدثنا عن مشاركاتك الوطنية والمحلية وهل تلقيت دعوة مشاركة خارج الجزائر ؟

كما أخبرتكم أن لي عديد المشاركات الوطنية منها المسابقة الوطنية  منشد الجامعة بولاية المسيلة و المسابقة الولائية للأذان و مسابقة التعليق الصوتي بولاية البليدة و مسابقة منشد الجزائر المنظمة من طرف جمعية الأفراح و مسابقة إنشادية منظمة من طرف مديرية الشباب والرياضة بولاية المدية .

لحد الساعة لم أتلقي دعوة للمشاركة خارج الجزائر سوي حوارات عبر السكايب مع دول أخرى كتونس.

الوسيط المغاربي: لقد أطلقت أول كليب لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة . كيف جاءتك الفكرة ؟ وما وراءها من رسائل ؟

الحمد الله بتوفيقه أطلقت أول كليب إنشادي وأول مولود فني لي لذوي الاحتياجات الخاصة تحت عنوان “متميزون رائعون ” هذا الكليب الذي كان يدور بذهني منذ مدة طويلة والفكرة جاءتني منذ مدة, وقلت لماذا  لا أقوم بأنشودة تكون مرتبطة  بتخصصي الجامعي وأنشد حول هاته الفئة الحساسة من المجتمع التي لا تجد التفاتة كبيرة,  وفعلا بدأت العمل على الأنشودة فكانت الكلمات من أحد المختصين الارطوفونيين فاتح مسكين والتلحين من طرف الشاعر حمادة عبد العزيز والتوزيع الموسيقي من طرف العازف عبد الرزاق لفريد,  وفعلا الحلم أصبح حقيقة وتم انجاز الأنشودة وتصويرها بجمعية زهرة للتضامن مع أطفال التوحد بولاية المدية . بعد أطلاق الأنشودة حيث  لاقت رواج كبيرا وإعجاب كل من يسمعها سواءا من منشدين أو فنانين أو جمهور وحتى من صحفيين ..

الأنشودة تحمل في طياتها كل رسائل الحب والدعم والحنين  فكان كل من يسمعها يبكي مباشرة .

الوسيط المغاربي: لكل شيء جميل هدف وإبعاد . ما هي رسالتك من خلال الإنشاد ؟

رسالتي من الإنشاد رسالة نبيلة هادفة ولذلك سمي بالفن الملتزم اسعي من خلاله ترسيخ القيم النبيلة والحسنة في المجتمع وترك رسالة هادفة تترك أثر حسن في كل من يسمعها

الوسيط المغاربي: ماهي مشاريعك المستقبلية؟

أفكر في عديد المشاريع المتعلقة بانجاز أناشيد جديدة بلمسات خاصة وكلمات هادفة تترك الأثر في كل من يسمعها .

الوسيط المغاربي: من من المنشدين تأثرت بهم ؟

تأثرت بالعديد من المنشدين منهم المنشد محمد بشار الذي استمع له بدرجة كبيرة والمنشد ماهر زين والمنشد حمود الخضر .

الوسيط المغاربي: من يكتب لك الكلمات وكيف تختارها؟

هناك العديد من الشعراء من يكتبون لي الأناشيد, في كل مرة يأتيني كاتب يطلب مني إنشاد كلماته  بصوتي . اختار كلمات الأناشيد بعناية كبيرة ومن تروق لي وتتناسب مع صوتي.

الوسيط المغاربي: ما هو مستقبل الإنشاد في الجزائر ؟ وهل تراه يخدم الثقافة ؟

أكيد الإنشاد له مستقبل في الجزائر رغم انه لم يلقى الدعم الكافي مقارنة بباقي الفنون الأخرى و هو يخدم الثقافة طبعا لما يحمله من كلمات ومعاني هادفة .

الوسيط المغاربي: ما هي نصيحتك لمن يريدون أن يسلكوا طريق الإنشاد ؟

نصيحتي لمن يريد الدخول عالم  الإنشاد هو حب المجال وحسن اختيار الكلمات بعناية والمضي قدما في هذا الفن الأصيل وترك رسالة هادفة من وراء أناشيده.

الوسيط المغاربي: كلمة أخيرة ولك حرية التوسع ؟

كلمتي الأخيرة أتوجه بكل الشكر لكل الجمهور المتابع لنا وكل شخص محب للمنشد ياسين صحراوي والإنشاد بصورة عامة كما أتوجه بالشكر الخالص لجريدة الوسيط المغاربي على هاته الالتفاتة و كل من يدعمنا ولو بكلمة  أو بحرف أو بابتسامة.

حاوره : بلخيري محمد الناصر

%d مدونون معجبون بهذه: