المغرب هو المسؤول عن عرقلة تعيين مبعوث أممي جديد إلى الصحراء الغربية

المغرب هو المسؤول عن عرقلة تعيين مبعوث أممي جديد إلى الصحراء الغربية

أكد سفير الجمهورية العربية الصحراوية بالجزائر، عبد القادر طالب عمر، أن النظام المغربي هو من يعرقل تعيين مبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية للإبقاء على حالة الجمود السياسي، مطالبا الأمم المتحدة بتحديد الطرف “المعرقل” لهذا المسعى لفضحه أمام الرأي العام الدولي.

واوضح عبد القادر طالب عمر, في تصريح  لموقع “الساحل إفريقيا” نقلته وكالة الانباء الصحراوية (واص), أن الجمهورية العربية الصحراوية قدمت موافقتها على تعيين السويدي ستيفان دي ميستورا, نهاية شهر ابريل المنصرم, المغرب في كل مرة يعرقل, و الدليل أنه لحد الساعة رفض 10 مقترحات من أصل 12 مقترحا في حين أن جبهة البوليساريو تحفظت على اسمين فقط.

و حمل سفير الجمهورية العربية الصحراوية, الامم المتحدة و مجلس الأمن الدولي مسؤولية التماطل في تسوية النزاع في الصحراء الغربية, مطالبا بضرورة “فضح ممارسات النظام المغربي و عرقلته الدائمة لتعيين مبعوث شخصي الأمين العام للأمم المتحدة”, حتى يعرف العالم حقيقة من يتماطل في تسوية النزاع, و حتى لا يستوى الجلاد و الضحية”, خاصة و ان هذا النزاع بعد استئناف الكفاح المسلح, اصبح يهدد الامن و السلم العالميين.



واشاد الدبلوماسي الصحراوي, ب “التصريحات القوية” للفريق السعيد شنقريحة, رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, حول القضية الصحراوية خلال مؤتمر الأمن الدولي بجمهورية روسيا.

وأكد الفريق شنقريحة في كلمة له, خلال فعاليات اليوم الثاني من المؤتمر التاسع للأمن الدولي الذي تنظمه فيدرالية روسيا بموسكو يومي 23 و24 يونيو, بخصوص قضية الصحراء الغربية باعتبارها آخر مستعمرة في إفريقيا يطمح شعبها إلى تقرير مصيره بكل حرية, على “ضرورة أن تتولى الأمم المتحدة مسؤوليتها في حل هذا النزاع الذي طال أمده”.

و تكمن أهمية تصريحات الفريق شنقريحة من حيث المكان- يضيف السفير – أنها جاءت في أكبر تجمع للأمن في العالم, “لتفضح تهور النظام المغربي بعد خرقه السافر لاتفاق و قف إطلاق النار في 13 نوفمبر الماضي, و ما يهدد المنطقة برمتها خاصة و أن الجمهورية العربية الصحراوية عامل توازن بالمنطقة, و ما يحدث يهدد السلم و الأمن الدوليين.

%d مدونون معجبون بهذه: